السلطنة تترأس اجتماع “الفاو” الإقليمي للتصدي للآثار الناجمة عن كورونا

ترأست السلطنة الاجتماع الإقليمي التشاوري الفني للتصدي للآثار الناجمة عن جائحة كوفيد-19 على الزراعة والأمن الغذائي في إقليم الشرق الأدنى وشمال إفريقيا والذي تنظمه منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) عبر الاتصال المرئي في الأول، والثاني، والخامس عشر، والثالث والعشرين من الشهر الجاري. مثل السلطنة في الاجتماع سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري، وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة، وتمت خلاله مناقشة ثلاثة مواضيع مدرجة في جدول الأعمال تم تحديدها باعتبارها مسائل أساسية ذات أهمية للبلدان في الإقليم وهي إدارة التجارة باعتبارها عنصراً أساسيا في استراتيجيات الأمن الغذائي في الإقليم، وحماية وتعزيز الزراعة وسلاسل القيمة المحلية، وبناء القدرات للتصدي لجائحة كوفيد- 19. وهدف الاجتماع إلى بحث وتخفيف الآثار الناجمة عن جائحة كورونا على الأمن الغذائي والزراعة في الإقليم، والإجراءات اللازمة لكي تصبح الزراعة والنظم الغذائية في الإقليم أكثر صحة ولديها قدرة أكبر على الصمود وتتمتع بالمزيد من الشمول والاستدامة، وسيساعد الاجتماع على تحديد كيفية قيام الدول الأعضاء إلى جانب المنظمة والمؤسسات المعنية بوضع وتنفيذ الاستجابة سوياً من أجل تخفيف آثار الجائحة في بلدان الإقليم.