شركات تسويق المنتجات النفطية تسجل خسائر في مبيعاتها.. وتركز على سرعة التحول الرقمي

– شل: 1485 يوم عمل بدون حوادث مضيعة للوقت
-النفط العمانية: تدشين محطة صديقة للبيئة في الرسيل
-المها: 200 ألف ريال لدعم الصندوق الخاص للتصدي لوباء كورونا
كتبت- شمسة الريامية
تراجع إجمالي منتجات المصافي بالسلطنة بنسبة 9.8% بنهاية مايو الماضي مقارنة بنفس الفترة من عام 2019. كما تراجع إنتاج وقود السيارات بنسبة 12.4% مقارنة بمايو من العام الماضي ليصل إلى 4.4 مليون برميل من (91)، و 4.5 مليون برميل من النوع الممتاز، بينما بلغ إنتاج وقود الطائرات 4.1 مليون برميل. وسجلت شركات تسويق المنتجات النفطية (شل، مها، النفط العمانية) انخفاضا في أرباحها ومبيعاتها في الربع الأول من العام نظرا لانخفاض الطلب على وقود الطائرات والسيارات، وتوقف حركة الطيران والمطارات، والتنقل بين المدن والمحافظات نتيجة الإغلاق التام للأنشطة التجارية والاقتصادية، وإعفاء الموظفين من الذهاب إلى مقار أعمالهم وذلك للحد من انتشار فيروس كوفيد 19. وقد ركزت شركات تسويق المنتجات النفطية في الربع الأول من العام على التحول التقني وإطلاق منصات وتطبيقات إلكترونية للتواصل مع زبائنها وتسهيل الوصول إلى خدماتها. كما قامت بتوسعة محطاتها، وتقديم خدمات مميزة لزبائنها عبر محلات التسوق السريع، ومركز العناية بالسيارات. وبلغت إيرادات شل العمانية للتسويق خلال الربع الأول من العام 117.960 مليون ريال، بينما إجمالي الربح انخفض بنسبة 15% ليصل إلى 6.8 مليون ريال، ويعود ذلك إلى انخفاض قيمة المخزون بمقدار 1.208 مليون ريال وذلك نتيجة تغير الأسعار النفطية، وتراجع الطلب على الوقود في ظل جائحة كورونا، وهبوط أسعار النفط الخام. وأوضحت شل أن قطاع التجزئة يعد من أكبر قطاعات أعمال الشركة من خلال توسعة المحطات، وتقديم خدمات مبتكرة للزبائن. وقالت إن هذا القطاع شهد استقرارا في الشهرين الأوليين من الربع وذلك نتيجة الاستثمار في بعض المواقع مما أدى إلى زيادة حجم الأعمال إلا أن شهر مارس شهد إغلاق للأنشطة التجارية والاقتصادية وأصيبت الحياة بشلل تام بسبب جائحة كورونا العالمية مما أثر ذلك على حجم الأعمال في ذلك الشهر. وأكدت شل على استمرار النمو في قطاع التجزئة غير الوقود حيث تم افتتاح أربعة محلات من شل سيلكت للتسوق السريع ومركز عناية السيارات في الربع الأول. وبالنسبة لقطاع أعمال حلول الأساطيل التجارية واجه تراجعا تدريجيا بسبب تفشي وباء كورونا وانخفاض أسعار النفط. وقالت شل إن تخفيض الموازنة الحكومية بنسبة 5% انعكس بشكل سلبي على أعمال القطاع. وبالرغم من ذلك كله إلا أن القطاع يواصل تعزيز محفظة زبائنه والحصول على زبائن جدد. وأوضحت أن قطاع الطيران تمكن مع بداية العام الحالي من الحصول على عقود جديدة والاحتفاظ بعقود رئيسية في مطاري مسقط وصلالة والتي تستمر طوال العام. ولذلك شهد هذا القطاع ارتفاعا في المبيعات في شهر يناير، ولكن في مارس ظهرت التحديات المتعلقة بجائحة كورونا وما صاحبه من إلغاء الرحلات الدولية مما أدى إلى الانخفاض الحاد في سعر الوقود. وقد أنهت شركة شل 1485 يوم عمل بدون حوادث مضيعة للوقت، كما قامت باتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية لضمان سلامة الموظفين، حيث تم إغلاق المكتب الرئيسي للشركة، وتمكين الموظفين من العمل من منازلهم، وتعزيز التواصل بين الموظفين من خلال التواصل المنتظم، وزيادة عدد مرات التنظيف والتعقيم في مرافق الشركة، وتزويد الموظفين بالمعقمات. النفط العمانية وتراجعت مبيعات شركة النفط العمانية للتسويق بنسبة 6.9% لتصل إلى 131.6 مليون ريال مقارنة ب141.3 مليون ريال بنهاية مارس 2019 ، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى انخفاض أسعار الوقود في قطاع الطيران، وقطاع البيع بالتجزئة. كما تراجعت أرباح الشركة بنسبة 47% لتصل إلى 601.6 ألف ريال مقارنة ب1.129 مليون ريال في نهاية مارس من العام الماضي. ونظرا للطلب المتزايد على التقنيات الرقمية، وسرعة التحول الرقمي، فقد أطلقت النفط العمانية تطبيق “عالم اومكو” على الهواتف الذكية، وبذلك أمكن للزبائن التسجيل السريع للتطبيق، والاستمتاع بتجربة رقمية متكاملة مثل إدارة بطاقات بسمة بلس، وتعبئة الرصيد إلكترونيا، والحصول على نقاط وعروض مميزة من خلال برنامج الولاء. كما دشنت النفط العمانية محطة صديقة للبيئة في منطقة الرسيل بمحافظة مسقط التي تشمل ألواحا شمسية، ومصابيح بتقنية ال إي دي، ونظاما لاستعادة الأبخرة، وجهازا لشحن المركبات الكهربائية، فضلا عن غاز النيتروجين للإطارات وأكياس صديقة للبيئة قابلة للتحلل. ووقعت الشركة كذلك اتفاقية طويلة الأجل مع ميناء الدقم، بحيث تنشأ النفط العمانية شركة تسويق الوقود في الدقم لمحطة وقود منتقلة بسعة عالية. المها لتسويق المنتجات النفطية وانخفضت مبيعات شركة المها لتسويق المنتجات النفطية بنسبة 10% وبلغت 100.9 مليون ريال مقارنة ب112.4 مليون ريال في مارس 2019 ويرجع ذلك بشكل أساسي لانخفاض الأسعار العالمية لوقود الطائرات نتيجة تفشي فيروس كورونا. مما أدى إلى انخفاض إجمالي الربح بنسبة 16% لتصل إلى 5.5 مليون ريال. وقد دعمت المها لتسويق المنتجات النفطية الصندوق الخاص لمكافحة وباء كورونا بـ200 ألف ريال.