الحسني: المنتخبات السنية لليد قادرة على تحقيق المفاجآت !

كتب – مهنا القمشوعي
“لا يوجد شيء واضح حتى الآن.. وأتمنى أن نعود في أقرب وقت”، بهذه الكلمات بدأ عادل الحسني مدرب منتخبنا الوطني لشباب اليد حديثه المقتضب مع “عمان الرياضي”، والذي ينتظر الإجابة من قبل اتحاد اليد لمباشرة التدريبات للمنتخب وخاصة بأن المنتخب في إطار المشاركة في البطولة الآسيوية لليد والمتوقع أن تستضيفها إيران خلال شهر أكتوبر المقبل، ولكن بعض الدول الآسيوية تقدمت بطلب من الاتحاد الآسيوي لنقل البطولة من إيران، خاصة بعد الأعداد المتزايدة للمصابين بفيروس كورونا والتي باتت تشكل هاجسا في نفوس الاتحادات قبل اللاعبين والمنتخبات، ولكن رد الاتحاد الآسيوي لكرة اليد جاء واضحا بأن القوانين المتبعة في الاتحاد بعدم سحب استضافة البطولة من أي دولة تم اختيارها سابقا لاستضافة البطولة إلا إذا اعتذرت الدولة عن ذلك، فمثل هذه الظروف يكون على الاتحاد الآسيوي البحث عن دولة أخرى لاستضافة البطولة، يذكر بأن الموعد الجديد للبطولة بعدما حدده الاتحاد الآسيوي لكرة اليد هو من 7 إلى 15 أكتوبر المقبل بمدينة شيراز الإيرانية. احتمالات متوقعة وحول الاحتمالات التي وضعها المدرب في العودة للتدريبات قال الحسني: لا يوجد شيء واضح حتى الآن ولابد من معرفة متى يمكننا أن نبدأ التدريبات حتى نضع الخطة المناسبة للعمل، وأضاف الحسني: نحتاج أن نرفع اللياقة البدنية بغض النظر عن أي شيء ثانٍ، وأن أي إهمال اللياقة البدنية لن نستطيع أن نصل بعيدا، وخاصة مباريات البطولات دائما ما تكون بشكل يومي أو يوم بعد يوم فهذا سيرهق اللاعبين ولن نستطيع أن نفعل أي شيء إذا لم تكن اللياقة البدنية للاعبين في أحسن حال. وتابع الحسني: لابد من التركيز والتكثيف في تدريبات السرعة (تحمل وسرعات) ولن يكون هناك أيام راحة وإجازات كثيرة سوى يوم واحد ومن ثم العودة للتدريبات، وسنقوم برفع حمل التدريبات تدريجيا ومن الصعب أن نبدأ بنسق عالٍ وخاصة في لاعبين شباب، وقد تحدث إصابات كثيرة في ظل التوقف الكبير عن التدريبات. حظوظ متساوية وعن المرحلة التي سيصل إليها المنتخب وحظوظه، أشار مدرب المنتخب إلى أن بطولات المراحل السنية كل المنتخبات لها حظ فيها وتبقى مسألة الإعداد النفسي والبدني والذهني لكل منتخب، وإذا نظرنا إلى نتائج البطولة الأخيرة والتي شارك فيها المنتخب والتي استضافتها السلطنة في محافظة ظفار فقد كنا قريبين من الصعود للمراحل المتقدمة. تغيير القائمة وعن التوقف الطويل وكون بعض اللاعبين قد انتهوا من الدراسة والبعض الآخر انضم للعمل، قال المدرب: بالفعل هناك لاعبون انضموا للسلك العسكري وآخرون أنهوا دراسة الدبلوم العام وكل هذا يعتمد على الفترة التي قضاها في السلك العسكري ويعتمد متى انضمامهم للمنتخب وخاصة أننا بحاجة إلى رجوع اللاعبين إلى الإحساس بالملعب والتدرب مع الكرة وعودة ذاك الهاجس الذي كان حاضرا سابقا وخاصة بعد الانقطاع الطويل عن الملاعب بسبب جائحة كورونا. واختتم الحسني حديثه بالقول: الأمور لم تتضح متى سنبدأ، ومتى ستقام البطولة بالضبط، وكل ذلك يعتمد على هذه المواعيد ومتى بداية التدريبات، لكون الخطة التي وضعناها سابقا لم تعد تجدي ولابد من التفكير في بدائل، مشيرا إلى أن هناك تواصلا مع بعض اللاعبين من أجل مواصلة التدريبات والمحافظة على جزء من لياقتهم البدنية عوضا عن البداية من الصفر لكون فترة الإعداد ستكون جدا قصيرة ومن الصعب أن تستوعب كل التفاصيل وكل الخطط. وكان الجهاز الفني للمنتخب الشباب بقيادة عادل الحسني مدربا وبدر التمتمي مساعدا له ومدربا للحراس وجمال الدغيشي إداريا للمنتخب قد أعلن عن قائمة المنتخب والتي ضمت كلا من حسن بن أنور البلوشي ومحمد البلوشي ومحمد بن عبدالمجيد البلوشي وخالد بن علي الجابري وأمير بن موسى البلوشي وسعيد بن عيسى الحسني ونواف بن خالد الحسني ومحمد بن سالم البطاشي وسليمان بن دريب الخلاصي والوليد بن خالد الحسني وحمد بن حمود الحسني وأحمد بن محمد الحسني وعادل بن بدر الميمني وسامي بن سالم الحنظلي والمنذر اليعقوبي وبشار الهنائي وعمر الدغيشي وسعد بن سالم الغساني.