ترقب كبير لاجتماع حسم خلافات تكملة الدوري وآلية برنامج المستقبل

كتب – ياسر المنا
يترقب الجميع مخرجات الاجتماع المهم الذي سيعقده مجلس إدارة اتحاد الكرة والأندية ظهر غد الأربعاء لحسم قرار العودة من جديد لميدان التدريبات وتنفيذ برنامج المنافسات فيما يتعلق بتكملة المباريات المعلّقة في الدوري والكأس الغالية ومن ثم الانتقال إلى الموسم الجديد، وتأتي أهمية الاجتماع الذي يرأسه سالم بن سعيد الوهيبي رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة وبحضور رؤساء الأندية لتباين وجهات النظر حول العودة إلى الملاعب وخاصة تكملة الموسم الكروي الماضي فهناك أصوات تنادي بإلغاء فكرة تكملة الموسم الكروي الماضي وإلغاء،عملية الصعود والهبوط. وكثر في الآونة الأخيرة الجدل والحديث عن مصير بطولات ومسابقات اتحاد كرة القدم بعد شروع اتحاد الكرة في بدء وضع تصورات لبرمجة الموسم الكروي المقبل 2020-2021 وتكملة المباريات المتبقية في دوري عمانتل ومسابقة الكأس الغالية ودوري الدرجة الأولى والتي تم تعليقها نتيجة انتشار فيروس كورونا في أعقاب قرار في وقت سابق بتكملة الموسم الكروي في جميع مسابقاته وأبرزها دوري عمانتل ومسابقة الكأس. تساؤلات ومقترحات ستشهد طاولة اجتماع مجلس إدارة اتحاد الكرة والأندية طرح التساؤلات العديدة فيما يتعلق بقرار مجلس إدارة اتحاد كرة القدم بشأن الترتيبات وحول إذا ما ستتم تكملة الموسم قبيل انطلاقة الموسم الجديد في سبتمبر المقبل كما هو مقرر. ومن الواضح أن تحديد موعد نهائي تعود فيه الأندية للعمل عبر التدريبات ومن ثم الاستعداد للمنافسات سيتم بحثه في الاجتماع ومن المرجح أن يتم الاتفاق على موعد مناسب وفق ظروف الأندية. وكانت لجنة المسابقات ورابطة الدوري باتحاد الكرة ناقشتا هيكلة الموسم المقبل واتفقتا على قوالبه المعتادة والتي تمثل كافة البطولات التي درج على تنظيمها سنويا مع تحديد مواقيت مقترحة دون التوصل إلى برمجة نهائية بشأن إمكانية أن تمضي الأمور حسب الخطة ويكون بالإمكان العودة للتنافس في شهر سبتمبر المقبل كما هو مقرر. وعلى صعيد برمجة الدوري وقبله المباريات المعلّقة فأن كل شيء لا يزال في طور العمل والتجهيز فنيًا وإداريًا وطبيًا وسيتم خلال الجلسة المشتركة وضع النقاط على الحروف، وفي جميع الأحوال وحسب الجهود التي بذلتها رابطة الدوري فأن خيارات الموسم الجديد أصبحت واضحة بالنسبة في انتظار وضع اللمسات الأخيرة على جميع الملفات. وأساس العمل هو الوصول لبرمجة مناسبة يتوافق فيها التنافس بما يحقق أكبر قدر من العدالة لجميع الأندية ومن دون هضم حق أي نادٍ أو التأثير على مكتسباته، وأعدت الرابطة مسودة تشمل مقترحات تكملة المباريات المعلقة وبرنامج موسم 2020-2021 وفق قاعدة تجويد البرامج والخطط وفق توجهات مجلس الإدارة. وسيجيب اجتماع اليوم عن جميع الأسئلة التي تبرز اليوم وسط المهتمين بمسابقات الكرة العمانية والتي دفعتهم يجتهدون للحصول على إجابات قاطعة وأن تكون الرؤية واضحة عبر نتائج حوار اتحاد الكرة والأندية وإمكانية وصول الشركاء إلى الوصفة المناسبة لمعالجة أي تعقيدات وتوفر أفضل الظروف ليحقق الموسم الجديد جل أهدافه التي تتبلور فيها استراتيجية التطور التي تمثل المشروع الأبرز في خطط وبرامج مجلس الإدارة للنهوض بالكرة العمانية. مواعيد جديدة وكان “عمان الرياضي” قد انفرد بمسودة تشتمل على مقترح خاص بتوقيت العودة إلى الملاعب بداية من العودة للتدريبات في يوليو ومن ثم المنافسات بتكملة المباريات المعلّقة في سبتمبر على أن يبدأ الموسم الكروي المقبل في منتصف أكتوبر بصورة قاطعة وربما تكون هناك مقترحات جديدة ولكن في الغالب سيحسم الأمر بصورة قاطعة وذلك لأن القرار كما هو معروف ليس بيد مجلس إدارة اتحاد الكرة وحده ويرتبط بموجهات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا والتي تملك سلطة البت في مثل هذه الأمور التي تتعلق بمواعيد فتح الأنشطة. الإلغاء والإكمال لم يعد خافيا على كل متابع لتداعيات قرار تعليق النشاط الكروي قبل نهاية الموسم نتيجة تفشي فيروس كورونا والتي تمثلت في العديد من وجهات النظر بين المسؤولين في الأندية وقيام بعضها بمخاطبة مجلس إدارة اتحاد الكرة مطالبة بإلغاء الدوري ومن ثم إلغاء الهبوط والصعود فيما نادت بعض الأندية بتتويج السيب واعتماد جدول الترتيب للموسم وفق ما انتهت عليه المنافسة قبل توقفها باعتبار أن ثلاث جولات فقط هي التي تبقت في برنامج الدوري. كل هذه الآراء وغيرها ستكون في طاولة البحث والنقاش خلال جلسة الاتحاد والأندية، وحسب المؤشرات والتسريبات فإن مجلس إدارة اتحاد الكرة حريص كل الحرص على الالتزام بتكملة المباريات المعلّقة في الدوري والكأس ودوري الأولى من أجل تحقيق العدالة كاملة ومنح الأندية وقتًا مناسبًا لذلك بجانب القرارات السابقة التي أصدرها بشأن عقودات اللاعبين حتى لا تتضرر الأندية. وينظر مجلس إدارة اتحاد كرة القدم إلى أن برمجة ثلاث جولات قبل الموسم الكروي المقبل يجب أن لا تحدث تأثيرًا سلبيًا على الأندية وكذلك استكمال مباريات الكأس الغالية حيث هناك متسع من الوقت لأداء المباريات المتبقية في الدوري قبل البدء في مسابقة الدوري الجديد وبقية المسابقات. الترتيبات الفنية سيضع مجلس إدارة اتحاد الكرة خارطة العمل بعد أن قطع شوطًا بعيدًا في الترتيبات الفنية الخاصة بالمدربين والشهادات ووضع الأسس الخاصة وجميع هذه المعايير والتي تحكمها لوائح معروفة، وسيتم الطرق إلى ملف الترتيبات الفنية التي عملت عليها الرابطة مع اللجنة الفنية في اتحاد كرة القدم في كافة الجوانب الفنية التي تؤسس لنجاح الموسم الكروي المقبل وتوفير جميع المعينات الفنية المطلوبة. البرتوكول الصحي ومن المؤكد أن اللقاء المشترك الإجراءات المفصلة والشروط الواجبة على الجميع التقيد بها وتتمثل في أن يقوم كل نادٍ بتعيين مسؤول طبي مدرب ليكون مسؤولًا عن الالتزام بهذه الإرشادات وكذلك عن التدابير الوقائية التي تنصح بها اللجنة العليا، ومنها عدم غلق الأبواب نهائيا “غرف خلع الملابس- أماكن اجتماع اللاعبين أو الجهازين الفني أو الإداري- المراكز الإعلامية – مراكز الإعداد البدني للاعبين- أبواب الملاعب”. وكذلك اتجاه السير في الأماكن الرياضية التي يتواجد بها اللاعبون أو الأجهزة الفنية يكون في اتجاه واحد وليس اتجاهين. وتجنب المصافحة نهائيا وفحص جميع اللاعبين فحوصات شاملة، ولا يسمح بالمشاركة في أنشطة كرة القدم سوى للأشخاص الذين جاءت نتائج اختباراتهم سلبية، وحيث تتم متابعة الاختبارات المعتادة وتسجيل درجة حرار الجسم باستمرار، وفي حالة نتائج الاختبارات الإيجابية يتم عزل الشخص المعني على الفور وتسجيل مكثّف لمن لهم صلة به مع اتخاذ كافة التدابير لجميع المخالطين لهذه الحالة الإيجابية، ويجب توفير أدوات التعقيم اليدوي وأقنعة الوجه في ملعب كرة القدم ومرافقه المختلفة، وتحدد شروط وقواعد العودة إلى الملاعب إلا أن هناك من لا يسمح لهم باللعب أو المشاركة وبالتالي لا بد من أن تكون كافة الإجراءات واضحة أمام رؤساء الأندية. المراحل السنية ويتوقع أن لا تكون مسابقات المراحل السنية بعيدة عن المباحثات بعد أن تم إنجاز هذا الملف ويضم المنافسات التي درج اتحاد الكرة على تنظيمها سنويًا وفق موجهات فنية تدعم بناء قاعدة كروية سليمة تعين على تحقيق هدف تواصل الأجيال والاستفادة من الخبرات التراكمية لتطوير عملية بناء القاعدة السليمة التي تضمن المستقبل الأفضل للكرة العمانية. وكانت رابطة الدوري أنجزت برنامج المسابقات السنية بالشراكة مع اللجنة الفنية ووفق الموجهات العلمية التي تحقق الاستقرار والتكامل بين جميع مسابقات المراحل السنية. تكامل الأدوار ويأتي لقاء اليوم ليعبّر عن سياسة الشراكة وتكامل الأدوار بين الاتحاد والأندية من أجل تكامل الأدوار والواجبات والمسؤوليات لإيجاد بيئة مناسبة لتنفيذ برنامج المسابقات وهذا الأمر يمثل رؤية مجلس إدارة اتحاد الكرة والذي يولي مسألة الشراكة جل اهتمامه ويعتبرها أولوية في نشاطه وأي عمل خاص ببرامج المسابقات باعتبار الأندية شريكًا أصيلًا في العمل والنجاح، لذلك سيمنح اتحاد الكرة الأندية الفرصة كاملة لرؤساء الأندية لإبداء وجهات النظر حول كافة المقترحات بغية الوصول لقاعدة بيانات مشتركة تشكل أساس العودة إلى النشاط الكروي. آراء الأندية حرص “عمان الرياضي” على استطلاع رأي بعض المسؤولين في أندية دوري عمانتل بشأن ما يتطلعون له من مكاسب ورؤيتهم لما يجب أن يكون عليه برنامج الموسم الجديد في اجتماعهم مع مجلس إدارة اتحاد الكرة. الآراء لا تبدو متطابقة بين الذين يعارضون تكملة الموسم الكروي الماضي وإلغاء الصعود والهبوط وبين المؤيدين لتكملة المباريات الدوري والكأس. وكان الأمر الوحيد الذي تتفق عليه الأندية هو مسألة الدعم المالي فهي ترجو أن تحصل في الاجتماع على وعد بالدعم لمواجهة التحديات الصعبة التي فرضها عليها الظرف الراهن وحاجتها لمزيد من الدعم للميزانية لمواجهة آثار كورونا والقيام بالواجبات والإجراءات الصحية عند العودة للتدريبات. حيث ذكر رئيس نادٍ بارز أن الأندية لن تلتزم بدفع فاتورة البرتوكول الصحي سواء عند العودة للتدريبات أو عندما يحين وقت المنافسات ومع ذلك فهي بحاجة للدعم والاتحاد يعلم كل صغيرة وكبيرة وإن أراد تماسك الأندية وتفاعلها الجيد مع برامجه أن يقدم لها الدعم فهو تلقى الدعم من الفيفا لتفادي الآثار السالبة لما حدث من إغلاق وتوقف للمسابقات والمتطلبات الجديدة المعروفة وكل هذا يحتاج المال والصرف وعليه أن يقوم بدوره في دعم الأندية حتى يخفف عليها ما تعيشه اليوم من معاناة كبيرة لا تخفى عن احد. وعلم “عمان الرياضي” أن عددا من أندية دوري عمانتل قدم مقترحًا للاتحاد حول هذا الاجتماع ومن أهم بنوده مناقشة إنهاء دوري عمانتل وتتويج السيب بطلًا وإلغاء الهبوط، مع فتح الباب للأندية لتسجيل اللاعبين الجدد، وأيضا مناقشة مقترحات تداعيات كورونا وخطورته على الأندية واللاعبين، وتشمل نقاط النقاش التي اجتمعت عليها أندية الدوري مناقشة قضية اللاعبين الأجانب والطيران ومدى إمكانية عودتهم وكذلك تسجيل اللاعبين المحليين، وأيضا من المتوقع مناقشة البروتوكول الطبي وهل سيتم فحص اللاعبين والفنيين والإداريين والعاملين في الأندية قبل بدء التمارين ومن الذي سيقوم بالفحص، كما ركزت نقاط المناقشة أيضا على قضية النقل وتذاكر السفر والمعيشة مع ارتفاع تذاكر السفر، وهل سيتحمل اتحاد الكرة كافة الحجوزات لكل الأندية لأن الرحلات من الممكن أن تؤجل أو تتأخر لأي سبب طارئ، أو حتى تلغى في حال اكتشاف حالات غير متوقعة بين الفريق، وأيضا من بين نقاط المناقشات المتوقع طرحها في الاجتماع هي التأكيد على أن الأندية ليست مستعدة للتضحية ما لم تتوفر لها كافة الضمانات الصحية وكذلك التزام اتحاد الكرة بتوفير كافة المتطلبات المطلوبة مع تحمله لكافة التبعيات المالية من جراء تلك الإجراءات إذا ما أراد استئناف دوري عمانتل وتكملة بقية الجولات الثلاث المتبقية من عمر الدوري.
مناقشة البروتوكول الطبي في اجتماع الأربعاء