تقنية شناص و هواوي توقعان برنامج «تعاون» لرعاية المواهب العمانية

مسقط في 29 يونيو / العمانية / وقعت الكلية التقنية بشناص التابعة لوزارة القوى العاملة مع شركة هواوي للاستثمارات الفنية عبر تقنية الاتصال المرئي برنامج «تعاون» يتضمن برامج تعليمية لرعاية المواهب العمانية الشابة .

وقع الاتفاقية من جانب الكلية الدكتور أحمد بن محمد المعمري عميد الكلية ومن جانب الشركة روبن تشن الرئيس التنفيذي للشركة ..

ويأتي البرنامج لتعزيز عملية التحول التي تسعى لها الكلية في مجال التقنيات المتطورة مثل الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي وتهدف الإتفاقية إلى دعم مسيرة التطور التكنولوجي بالكلية والمجتمع و تنمية مهارات طلاب التقنية وخريجيها في مجال التقنيات الناشئة وكما تدعم من خلالها إبداعاتهم و ابتكاراتهم و العمل على تعزيز و تنمية مشاركات طلبة الكلية في المسابقات الدولية.

وتشتمل اتفاقية برنامج / التعاون / تقدي/ هواوي / برامج تدريبية معتمدة ومتخصصة لكوادر الكلية وطلبتها وتوفير الدورات و التأهيل للأكاديميين و الفنيين باستخدام برامج المحاكاة المطبقة في التدريب لشهادة هواوي (‪HCIA‬)، ليصبحوا مدربين أكاديمية هواوي المعتمدين (HCAI) وتقوم الكلية بتقديم دورات متخصصة في برنامج أكاديمية هواوي للمعلومات والشبكات المعتمدة (HAINA) لخريجي الكلية والراغبين من أفراد المجتمع المحلي.‬‬‬

وأكد الدكتور أحمد بن محمد المعمري عميد الكلية ان هذا التعاون سيثمر عنه تعزيز المعرفة و المهارات الخاصة بتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات لطلابنا مبينا انه سيكون له تاثير كبير لتحقيق أهداف الكلية وتشجيع طلبتها للمشاركة في برامج هواوي، وتطوير المواهب التقنية المبتكرة والموجهة نحو التطبيق للمجتمع وصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية.

من جانبه اوضح روبن شين الرئيس التنفيذي لشركة هواوي قائلاً ان التعاون مع مؤسسة تعليمية رائدة مثل الكلية التقنية بشناص إحدى الخطوات التي نتخذها لرعاية المواهب المحلية ودعم قادة المستقبل من خلال العمل مع الجهات الحكومية والمؤسسات التعليمية في السلطنة مؤكدا حرص« هواوي» على تطوير النظام الإيكولوجي لتقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة لتزويد الشباب العماني بالمهارات اللازمة في هذا المجال ولدعم أهداف الخطط والاستراتيجيات الوطنية التي تسعى لبناء اقتصاد رقمي مستدام قائم على المعرفة.”

وقال شين ان أكاديمية هواوي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والشبكات المعتمدة ستسعى الى تعزيز الابتكار لدى المواهب المحلية في مجال التكنولوجيا لما في ذلك من أهمية لتمكين قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة من تجاوز التحديات الحالية والوفاء بالمتطلبات المستقبلية لمختلف القطاعات “