جمعية العناية بالقرآن تطلق ثلاث دورات صيفية

كتب – سالم الحسيني
انطلقت الأحد ثلاث دورات جديدة لجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم بهدف استغلال الفترة الصيفية، وهي: دورة الأمهات (المستوى المبتدئ) وهي دورة خاصة بالأمهات (المبتدئات)؛ تعتمد على التلقين الصحيح للآيات، وحفظها على يد معلمة متقنة وذات خبرة، وأيضًا دورة النساء المتعلمات، وهي دورة خاصة بالنساء ذوات المستويات (المبتدئة، والمتوسطة) في علم التجويد؛ تعتمد الدورة على عرض محتوى نظري مبسط، ثم تطبيقه عند التلاوة على يد معلمة متمكنة وذات خبرة. بالإضافة إلى دورة الفتيات: وهي دورة خاصة بالفتيات الصغيرات؛ وتعتمد على عرض ميسر للمادة النظرية، ثم تطبيقها بالتلقين المباشر للآيات على يد معلمة متقنة وذات خبرة.


وكانت الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم قد احتفلت الجمعة الماضي إلكترونيًا (عن بعد عبر برنامج “الزووم”) باختتام دورتي: (مختصر المرتل المجيد لكتاب الله المجيد) المقدمتين لستة وخمسين متدربًا (اثني عشر رجلا، وأربع وأربعين امرأة) من المعلمين والمعلمات التابعين للجمعية وبعض المهتمين بتدريس القرآن وعلومه. وقد رعى الحفل الدكتور خالد بن سالم السيابي رئيس الجمعية، وبحضور السيد الدكتور أحمد بن سعيد بن خليفة البوسعيدي نائب رئيس الجمعية، وبعض أعضاء مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي للجمعية. حيث بدأ الحفل بتلاوة عطرة لهدى بنت خلفان المحاربية. ألقى بعدها الحفل كلمة شكر فيها المشاركين والمشاركات، وبارك لهم، وأثنى على مقدم الدورة والمدير التنفيذي للجمعية؛ لجهودهم المبذولة. وأوضح في كلمته أهمية القرآن للمسلمين، ودوره العظيم في هداية البشرية، وبين المنزلة العالية للمعتني بتعلم القرآن، وفصل الحديث في فضل من يعلم القرآن الكريم، وعدّد مجموعة من المزايا والأجور التي ينالها، وأكد على أهمية استحضار الإخلاص وطلب الأجر والثواب في كل عمل يقوم به الإنسان، وأن يطير بجناحي الخوف والرجاء، وحث جميع المشاركين والمشاركات على مواصلة مسيرة تعلم القرآن، وتعليمه، وضرورة بذل المزيد من الجهد؛ لتيسير تعليم كتاب الله تعالى لجميع أهل عمان: صغارًا وكبارًا، ذكورًا وإناثًا.


بعد ذلك قُدم عرض مرئي يتضمن شهادات المشاركين والمشاركات في الدورة. بعدها جاءت فقرة آراء بعض المشاركين والمشاركات، وبينوا فيها آراءهم وانطباعاتهم الإيجابية عن الدورة، وقدموا عددًا من المقترحات، وشكروا الجمعية على جهودها عمومًا وعلى هذه الدورة خصوصًا. ثم تم عرض فيديو تضمن شهادات الذين اجتازوا الدورة وفق المعايير المحددة. كما تم عرض فيديو لاستعراض آراء المشاركين المدونة في استمارات تقويم الدورتين التي أعربوا فيها عن استفادتهم الكبيرة، وشكرهم، وطالبوا بتقديم مزيد من الدورات الأخرى. واختتم الحفل بكلمة مقدم الدورتين المدرب ماهر بن ممدوح علي عجيل المشرف التعليمي للجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم؛ التي بيّن فيها أهمية الإخلاص لله رب العالمين في طلب العلم، والعمل بالقرآن، والاستمرار في تعلمه وتعليمه، وشكر المشاركين والمشاركات؛ لأدائهم، وتفاعلهم، وأشاد بجهود الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم في خدمة القرآن الكريم. كما بشر بترشيح عدد من المشاركين لتعليم منهج (مختصر المرتل المجيد لكتاب الله المجيد)؛ الذين سيخضعون لدورة تأهيلية.
الجدير بالذكر أن مدة كل دورة كانت خمسة عشر يومًا؛ بواقع اثنتين وعشرين ساعة تدريبية عن بعد باستخدام برنامج (الزووم)، جُمِعت في الدورتين الجوانب العلمية النظرية والتطبيقية العملية، وأجريت اختبارات تحريرية وشفوية عن بعد، مع تقديم التغذية الراجعة المستمرة طوال فترة الدورة؛ التي تعزز جوانب القوة، وتعالج أولويات التطوير. وتهدف إلى التمكين من تلاوة القرآن الكريم بمراعاة أحكام التجويد، ومعالجة أبرز الأخطاء الخفية والجلية، ورياضة الفكين وتعويد اللسان على الأداء الصحيح عند قراءة القرآن الكريم، والتدريب على الموازين النبرية الصحيحة.