“جمعية الكتّاب” تناقش المواطنة في أزمنة التحولات والأزمات

أقامت الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء ممثلة في لجنة الدراسات والفكر فعالية “صالون الأربعاء”، بعنوان “المواطنة في أزمنة التحولات والأزمات”، قدمها الدكتور سيف المعمري، وذلك على قناة الجمعية في ZOOM، مع بث مباشر على قنواتها في يوتيوب وتويتر.
المحاضرة طرحت العديد من المحاور بما في ذلك رؤية حول تمظهر المواطنة وفهمها ودواعي سؤال المواطنة في أوقات التحديات والأزمات، مرورا بالأزمات والتحولات المؤثرة على قيم المواطنة في عمان حديثا وأبرز القيم الصاعدة والخافتة، مع إيضاح دور المواطن ودوافعه للمشاركة أو إحجامه عنها في أوقات الأزمات والتحولات، بالإضافة إلى محور المواطنة الرقمية وعلاقتها بدور المواطن في أزمنة التحولات والأزمات. وهنا تحدث المعمري في محاضرته التي قدمها مبارك الحمداني وبمشاركة ثقافية عمانية، تحدث عن مرحلة حيث يشهد العالم فيها تحولات عميقة، فاقمتها جائحة كورونا؛ مع تقديم مقاربة بين المواطنة الشكل الأبرز للحراك الإنساني الاجتماعي عبر التاريخ؛ والأزمات والتحولات التي تعد فعلا مؤثرا مغيرا؛ ومن خلال تلك المقاربة حاول المحاضر المعمري الأستاذ المشارك بجامعة السلطان قابوس؛ والزائر حاليا لجامعة جلاسجو الإسكتلندية أن يقرأ منطلقات المواطنة؛ وطبيعتها، واتجاهات تفسيرها وبنائها، مرورا بتأثيراتها وتأثرها بالأزمات والتحولات؛ مؤكدا أن المواطنة الحقيقة والصلبة هي أداة مقاومة ومواجهة للأزمات، فهي تمثل فرصا كبيرة للعطاء والمراجعة والتقييم لأدوار المؤسسات، وفاعلية المواطنين، وهما طرفي عملية المواطنة؛ موضحا أن هذه المراجعة هي لبث الحيوية، وتحريك التعبئة الوطنية نحو مزيد من الفعل الإيجابي على الساحة الوطنية، بما يمكن من تحقيق الصالح العام؛ ويعزز من المبادرة التي تقوي من الجسد الوطني، الذي كان ولا يزال إذا اشتكى منه عضوا تداعت له بقية الأعضاء بالرأي والعون والمشاركة البناءة، وسوف تقدم المحاضرة رؤى متعددة لكيفية الإفادة من الأزمات في تعزيز المواطنة من قبل الدولة ومؤسساتها، ومن طرف المواطنين، من أجل تحويل الأزمات إلى منح بناء وتنمية ورخاء للجميع.