دالجليش: ليفربول ينتظر حقبة سعيدة مع كلوب

لندن (أ ف ب): أكد كيني دالجليش، مدرب ليفربول السابق، أن بطل البريميرليج يمكنه توقع “المزيد والمزيد من الأيام السعيدة” تحت قيادة مدربه الألماني يورجن كلوب الذي قاده للفوز بلقب الدوري للمرة الأولى خلال 3 عقود. وكان دالجليش على رأس الجهاز الفني لليفربول، عندما فاز باللقب للمرة الأخيرة في 1990، لكنه قال إنه لم يكن يتوقع أن يطول الانتظار إلى هذه الدرجة. وبعد هزيمة مانشستر سيتي المطارد المباشر (2-1) أمام تشيلسي وضمان ليفربول التتويج قال دالجليش في تصريحات نقلتها عنه بي.تي سبورت “لو قال شخص ما هذا لاعتقل.. لكن أحيانا تحدث الأمور”.
وأضاف دالجليش “لكن الأمور بالتأكيد كانت إيجابية للغاية خلال العامين الأخيرين بعد وصول يورجن الذي كان رائعا وهو يجسد كل شيء يمثله ليفربول. وهو يقدر ويحترم كل من يعمل في النادي”.
وأردف دالجليش “كل إنجازاته جاءت عن جدارة واستحقاق. لم يتحقق هذا مرة واحدة على سبيل الصدفة بل أنه فقد اللقب في الموسم الماضي بفارق نقطة واحدة”.
وواصل “في الموسم الحالي خسر ليفربول مرة واحدة وتعادل مرتين وفاز ببطولة عالمية للأندية وبلقب دوري أبطال أوروبا في العام الماضي أيضا”.
واستمر أسطورة ليفربول “في المجمل أنا أعتقد أن النادي تنتظره الكثير من الأيام السعيدة طالما ظل يورجن هناك.”
وقال قائد ليفربول الأسبق جريم سونيس إن كلوب أنتج فريقا “أسطوريا”.
وقال سونيس لشبكة سكاي سبورتس “الأمر لا يتعلق فقط بالموسم الحالي. هذا فريق مختلف”.
وأضاف سونيس “هذا فريق لا يستمتع أحد باللعب في مواجهته.. فريق يقدم كل شيء.. وعندما تمزج بين المجهود والنوعية التي يتميز بها فإنه يكون فريقا فريدا من نوعه”.
وأشاد مدافع ليفربول السابق مارك لورينسون بالمدرب كلوب لإقدامه بكل قوة على التحدي.
وكتب لورينسون في صحيفة “تايمز”، “تقبل يورجن تماما ماضي ليفربول. لأن الماضي في النهاية هو سبب قدومه إلى هنا. وكان يعلم ما يمكن انجازه وما يتم إنجازه”.
وأضاف اللاعب السابق “هذه الأمور لم تخيفه.. كون النادي ظل بدون الفوز باللقب لمدة طويلة للغاية”.