الغرفة تثمّن الاوامر السامية باعتماد برنامج قروض بدون فوائد لرواد الاعمال

ثمّن سعادة قيس بن محمد اليوسف رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان بالأصالة عن نفسه وبالإنابة عن أعضاء مجلس الإدارة وأعضاء مجالس إدارات فروع الغرفة بالمحافظات وأعضاء اللجان بالغرفة الاوامر السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – باعتماد برنامج للقروض الطارئة بدون فوائد لمساعدة الفئات الأكثر تضررا من رواد ورائدات الأعمال وخاصة حاملي بطاقة ريادة، وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والعاملين لحسابهم الخاص، وكذلك المستفيدين من قروض بنك التنمية العماني وصندوق الرفد وفق الضوابط والإجراءات المحددة من قبل اللجنة العليا. وقال سعادته: “إن القطاع الخاص يقدر عاليًا الجهود التي تقوم بها اللجنة المكلفة بمعالجة الآثار الاقتصادية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا “كوفيد-19″ وإصدارها الحزمة الرابعة من الأنشطة التجارية، التي باشرت أعمالها الأربعاء الموافق 24 يونيو 2020 وهو ما يؤكد على الاهتمام الذي توليه اللجنة بأهمية عودة الحياة الاقتصادية، مع ضرورة الأخذ بالإجراءات الاحترازية، مثمنين هذه القرارات واضعين نصب أعيننا الاهتمام السامي والحكومة وانعكاساته الإيجابية على الاقتصاد الوطني”. وتقدر غرفة تجارة وصناعة عُمان عاليًا أهمية الأوامر السامية في استقرار ونمو القطاع الخاص بما يخدم التنمية الشاملة في البلاد، وتحقيقًا لمبدأ الشراكة بين القطاعين العام والخاص، فإن الغرفة ممثلة في مجلس إدارتها ومجالس إدارات فروعها في مختلف محافظات السلطنة واللجان المتخصصة تسعى جاهدة نحو بلورة انعكاسات التأثيرات السلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) على القطاع الخاص، مقدرة عاليا تجاوب اللجنة العليا ولجانها المنبثقة مع كافة المقترحات والدراسات الرامية إلى تفعيل النشاط الاقتصادي. وأثنى سعادته على الجهود المبذولة للتمويل في السلطنة من جانب الجهات المختصة مثل صندوق الرفد وبنك التنمية العُماني وغيرها من المؤسسات التمويلية الخاصة التي تُسهم في توفير القروض المدعومة من الحكومة لهذه الشرائح ‏التي أسهمت في النهوض بريادة الأعمال. ووجه سعادة رئيس مجلس إدارة الغرفة دعوة لأصحاب وصاحبات الأعمال الدعوة للفئات المستهدفة من هذه التوجيهات السامية بأهمية الاستفادة من هذه الفرص والتسهيلات واستغلالها فيما من شأنه نمو وازدهار مؤسساتهم ورفع كفاءتها وإنتاجيتها، كما وجه سعادته دعوة للمؤسسات التمويلية الأخرى بأهمية استحداث برامج دعم مشابهة، وذلك خدمة للقطاع الخاص وتنمية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأصحاب وصاحبات الأعمال المتضررين من جراء الأزمة الحالية.