تنافس في ختام الجولة الأولى لبطولة ديرت 2 للراليات

أنهى المتسابقون في بطولة ديرت 2 الافتراضية الإلكترونية التي تنظمها الجمعية العمانية للسيارات جولتها الأولى والتي تستمر لـ 3 جولات متتالية خلال الفترة القادمة، حيث انتهت الجولة الأولى والتي قسمت على فئتين بفوز السائق أنمار البلوشي من السلطنة بفئة السيارات ذات المقود وجهاز المحاكاة، كما تمكن السائق أحمد آل فاضل من السلطنة أيضا من الفوز بفئة سيارات ألعاب جهاز العصا.
وشارك في الجولة الأولى حوالي 59 متسابقا وسائقا يمثلون عدة دول وعدة أسماء بارزة في عالم الراليات الفعلية والافتراضية حققت أهدافها حيث جذب أكبر عدد من الشباب في بطولة واحدة افتراضية إلكترونية، وكذلك فقد صممت البطولة خصيصاً تزامناً مع التعليمات الصادرة من اللجنة العليا بالبقاء في البيوت أثناء جائحة كرونا، ففي الفئة الأولى المخصصة لأجهزة المحاكاة وذات المقود فقد دخل السباق منذ البداية حوالي 27 متسابقا ومن ضمنهم البطل العالمي حمد الوهيبي والذي لم يستطع إكمال السباق بعد خروجه لحادث أثناء إحدى المراحل الـ 10 للرالي الذي أقيم على الطرق الافتراضية للأراضي الأمريكية، كما لحقه أيضا المتسابق الشاب عبدالله الرواحي عقب ذلك أيضا.
وتصدر المتسابق أنمار البلوشي السباق منذ البداية وكان خلفه مباشرة المتسابق العماني الآخر معتصم من فريق ريسنغ 968 فيما كان المتسابق معين ممتاز ثالثاً إلى قبل نهاية السباق بدقائق عندما أنهى المتسابق هيثم خالد صومار المراحل العشر في المرتبة الثانية، ليذهب المركز الثاني للمتسابق معتصم فيما حل معين ممتاز رابعا ومتسابق لطفي دوحو من الجزائر بالمركز الخامس والألماني نيكولا ريسش سادساً.
وشارك في هذه الفئة متسابقون يمثلون السلطنة والجزائر ولبنان ونيكاراجوا وألمانيا وبريطانيا والكويت حيث مثل الكويت السائق الكويتي مشاري الظفيري الذي خرج من إحدى مراحل السباق والسائق موسى الرزاق، وأنهى جميع المراحل 13 متسابقا فقط، استخدم معظم المتسابقين سيارات فورد فيستا ار 5 أو سيارات فولكس ويغن بولو ار 5 وجاء المتسابق بسام القاسمي شقيق بشار حامد رابعا، فيما أنهى السائق أسامة الرحبي خامساً وجاء المتسابق وليد بن خالد المنجي سادسا، يليه بقية المتسابقين.

الفئة الثانية

أما الفئة الثانية والمخصصة لألعاب العصا أو الجيمز فقد تمكن المتسابق أحمد ال فاضل من السلطنة من إنهاء السباق بالمركز الأول تلاه الملاح السابق والسائق الحالي في هذه البطولة مازن الندابي ثانياً ثم بشار بن حامد القاسمي بالمركز الثالث، حيث تمكن 17 متسابقا من الوصول لخط النهاية في المراحل العشر، فيما لم يكمل حوالي 15 متسابقا السباق وخروجهم لأسباب منوعة بين حوادث وأعطال وأسباب فنية أخرى. وستقام منافسات الجولة المقبلة يوم الجمعة المقبلة وعلى مراحل أراضي مملكة إسبانيا وبمشاركة الأسماء نفسها وعلى الأراضي الأسفلتية التي تتسم بها هذه المراحل إضافة للأسماء الجديدة، وسيتم تتويج الثلاثة الأوائل لكل فئة ولكل أسبوع على حدة مع ختام منافسات البطولة ككل.
وقال محمد المزروعي أحد المشرفين على البطولة بان البطولة شهدت نجاحا جيدا في الأسبوع الأول من خلال الأرقام المسجلة من قبل المشاركين بالسباق الافتراضي ومن المؤمل أن تشهد إثارة وعودة للأسماء الكبيرة خلال الأسبوعين القادمين للمنافسة من جديد على الصدارة. كما علق مسعود الهنائي المسؤول الفني عن البطولة: الجمعية نجحت في استقطاب عدد مميز من المتسابقين كأول بطولة إلكترونية تمارس عن بعد، لذلك نسعى في الجمعية لتطوير مثل هذه البطولات في القادم وإجراء بعض التغييرات لإنجاح الفعالية وجعلها من الفعاليات المستمرة.