“تعليمية” الداخلية تنظم لقاء افتراضيا لتعليم طلبة ذوي الإعاقة البصرية

نزوى – أحمد الكندي


نظّمت دائرة البرامج التعليمية بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية ممثلة بقسم التربية الخاصة حلقة نقاشية حول تعليم طلبة ذوي الإعاقة البصرية أقيمت عبر الغرفة الافتراضية لبرنامج Google Meet وشهدت مشاركة واسعة من أولياء أمور طلبة ضعاف البصر والمعلمين والمهتمين بهذا المجال، وهدفت الحلقة إلى تعريف أولياء الأمور بالجوانب النفسية والاجتماعية التي يجب مراعاتها في التعامل مع ذوي الإعاقة البصرية داخل المنزل وفي المجتمع والتعريف بالتقنيات المساعدة التي تعين ذوي الإعاقة البصرية على التعلم بالإضافة لتعريف المشاركين في الحلقة على الإجراءات الخاصة بتعليم ذوي الإعاقة البصرية في المدارس وطرق تقويمهم.
بدأ اللقاء بكلمة افتتاحية ألقها عيسى بن سالم بن محمد الحضرمي معلم تقنية معلومات بمدرسة البشائر مدير الجلسة بعدها تحدث محمد بن علي الصبحي رئيس قسم التربية الخاصة فيها عن أهمية إقامة مثل هذه الحلقات للتواصل مع أولياء أمور طلبة ذوي الإعاقة البصرية، وقال” تأتي إقامة هذه الحلقة حرصا من قسم التربية الخاصة للتواصل مع أولياء أمور الطلبة ذوي الإعاقة البصرية في مدارس المحافظة، وقد ‏قام القسم بعمل حلقة نقاشية تسلط الضوء حول تعليم الطلبة ذوي الإعاقة البصرية في المدارس وطرق تعليمهم والمذاكرة لهم، واستعراض قائمة التقنيات المساعدة التي تساعد هؤلاء الطلبة على تحدي ‏العقبات التي تواجههم أثناء دراستهم، كما أن الحلقة تفتح المجال للتطرق عن وسائل التعامل الاجتماعي والنفسي لذوي الإعاقة البصرية في الأسرة.”
وتحدثت أمل بنت غريب بن بدوي الهطالية عضو دراسات ومتابعة بقسم التربية الخاصة حول الطرق والوسائل المتاحة ‏لتعليم الطلبة ذوي الإعاقة البصرية في المنزل ومواجهة التحديات في أزمة كورونا، بعدها تطرقت نصراء بنت سعود بن علي الحراصية أخصائية اجتماعية بمدرسة فرق للحديث عن الجوانب النفسية والاجتماعية التي ينبغي أن تتوفر لهؤلاء الطلبة داخل ‏المنزل وفي الأسرة، ثم بعد ذلك تحدث بإسهاب يعقوب بن سلام بن خلفان الصباحي عضو دراسات ومتابعة بقسم التربية الخاصة عن أهم التقنيات المساعدة التي تعين هؤلاء الطلبة ليتعلموا مثل أقرانهم الطلبة، واختتم مسعود بن مبارك بن سويح الإسماعيلي باحث تربوي بقسم التربية الخاصة الحلقة متطرقا إلى موضوع شروط دمج طلاب ذوي الإعاقة البصرية في المدارس الحكومية وإجراءات تعليمهم وتقويمهم. وفي ختام الحلقة النقاشية فتح المجال للحوار والمناقشة والاستفسار افتراضيا عن المواضيع والمحاور التي تم طرحها ومتابعتها من قبل المشاركين في حلقة النقاش.