أكثر من 5000 طالب وطالبة يستفيدون من برنامج “سواعد”

  • أكسبهم مهارات العمل في القطاع اللوجستي
    أمينة السيابية: البرنامج يهدف إلى تعزيز جاذبية القطاع والعمل في الشركات اللوجستية.
أسهم برنامج “سواعد”، الذي يديره مركز عُمان للوجستيات بمجموعة اسياد، في توعية وتدريب وتنظيم زيارات وتقديم محاضرات لأكثر من 5203 طلاب وطالبات وأخصائيي توجيه مهني في مختلف محافظات السلطنة؛ وذلك في إطار الجهود التي يبذلها المركز في التعريف ببيئة الأعمال في القطاع اللوجستي، بالإضافة إلى تطوير الكوادر الوطنية معرفيًا وعمليًا، وتعزيز سمعة الشركات اللوجستية لتصبح وجهة جاذبة للعمل.
ويسعى برنامج “سواعد” – الذي ينفذه فريق الرأسمال البشري بمركز عُمان للوجستيات باسياد – لمواكبة النمو المتوقع لفرص العمل في القطاع اللوجستي من خلال التدريب المهني وفق معايير الجودة العالمية، إضافة إلى تعزيز دور الرأسمال البشري عبر برامج البحوث والتطوير لتحقيق النمو بالأعمال اللوجستية باستخدام أفضل الممارسات والتقنيات الدولية.

وقالت أمينة بنت خميس السيابية، استراتيجي الرأسمال البشري بمركز عمان للوجستيات بمجموعة اسياد: إن برنامج “سواعد” بدأ عام 2016م ، كمبادرة من المركز لتعزيز جاذبية القطاع اللوجستي والعمل في الشركات اللوجستية في السلطنة، وأسهم خلال العامين المنصرمين في تدريب أكثر من 315 طالبًا وطالبة في المجالات اللوجستية، ونظّم زيارات لحوالي 708 طلاب وطالبات للشركات العاملة في القطاع اللوجستي، وقدّم محاضرات لأكثر من 3000 طالب وطالبة، وأهَّل أكثر من 680 من أخصائيي التوجيه المهني بوزارة التربية والتعليم من خلال محاضرات خاصة في مختلف محافظات السلطنة تهدف إلى تثقيفهم حول قطاع اللوجستيات.

وأشارت إلى أنّ التدريب هو إحدى المبادرات التي يقدمها “سواعد” لإكساب الطلبة الذين يدرسون تخصصات اللوجستيات أو التخصصات الداعمة كالمالية والموارد البشرية وغيرها بالخبرة العملية في الشركات اللوجستية، ومنحهم فرصة التعرُّف على بيئة العمل وبناء علاقات مع العاملين في مختلف المؤسسات اللوجستية بما يؤهلهم للحصول على الوظائف التي يطمحون لها مستقبلًا.
وأكّدت أمينة السيابية بقولها: ركّز مركز عُمان للوجستيات من خلال برنامج “سواعد” الذي يحمل شعار «نحو قطاع لوجسيتي واعد» على التوعية والتعريف بالقطاع وتعزيز جاذبيته مهنيًا من خلال التعرُّف على فرص النمو بالقطاع ودوره في الاقتصاد الوطني.
وبيّنت أن البرنامج يستهدف مختلف الفئات العمرية والمستويات التعليمية من طلاب المدارس والجامعات والكليات والمتدربين والعاملين بالقطاعات الأخرى والشركاء المهنيين وأفراد المجتمع، وكذلك يشمل العاملين بالقطاع اللوجستي ليكونوا سفراء القطاع من خلال إكسابهم التوعية اللازمة بالقطاع.
وأضافت: أنّ أنشطة البرنامج تشمل أيضًا المعارض والجولات المتنقلة والفعاليات والمؤتمرات الوطنية والدولية لنشر المعرفة اللوجستية بين الصناعات الأخرى، كالمعارض المهنية على سبيل المثال، ومعرض الوظائف والتوجيه المهني وغيرها من الفعاليات المتعلقة بالمجتمع، وكذلك إعداد مواد تعليمية عن اللوجستيات وأقسامها والوظائف والمهارات والمؤهلات ذات الصلة.
وأوضحت: أنه خلال فترة الحجر الصحي لفيروس كورونا (كوفيد 19) نفّذ برنامج “سواعد” مبادرة محاضرات عن بُعد، باستخدام أحدث التقنيات والتطبيقات للتواصل عبر الإنترنت، استهدفت الطلبة المقبلين على التخرّج في مرحلة الدبلوم العام وأولياء الأمور وأخصائيي التوجيه المهني حضرها أكثر من 500 شخص من مختلف محافظات السلطنة. وأشارت إلى أن البرنامج أيضًا يولي الأطفال أهمية كبيرة، إذ استهدفت مبادرة “شهر اللوجستيات” الأطفال تحت سن الأربع سنوات وتضمنت فعالياتها أدوات وألعابا مسلّية وشيّقة لعمليات النقل البري والبحري والجوي بالإضافة لعمليات المستودعات والتخزين، كما تضمنت عروضًا مرئية وصوتية وأناشيد تعليمية لها علاقة باللوجستيات تتوافق مع فئة أعمار الأطفال، وشملت أيضًا زيارات ميدانية لجهات تعمل على تقديم الخدمات اللوجستية. وأكملت حديثها: هناك أيضًا مبادرة “لوجستيك” وهي عبارة عن برنامج صيفي لمدة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين استهدف طلبة الكليات والجامعات وتضمَّن محاضرات توعوية عن القطاع اللوجستي والثورة الصناعية الرابعة وزيارات ميدانية للموانئ والشركات اللوجستية الأخرى ومسابقات شيّقة حول القطاع تحت شعار “نحو قطاع لوجستي واعد”.