لجنة الابتكار التقني لمواجهة “كورونا” تنظم مختبر التقنية للشباب

  • “التقنية والاتصالات” تدعو لتقديم حلول تقنية مبتكرة

نظمت لجنة الابتكار التقني لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” بالتعاون مع مجموعة تطوير الشباب في مشروع الخطة الخمسية العاشرة مختبر التقنية للشباب وذلك بهدف إشراك الشباب في عملية تحديد التحديات التي تواجه بعض القطاعات وإيجاد الحلول المناسبة لها من وجهة نظر الشباب مع التركيز على التوصل لحلول تقنية لمواجهة التبعات المترتبة على فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، وقد تقسمت مجموعات العمل الشبابية التي تواصلت عبر برامج التواصل المرئي إلى ثلاثة قطاعات منها: قطاع التعليم وقطاع الخدمات والقطاع الصحي حيث سيتمثل ذلك في عدة أمثلة منها دعم القطاع الصحي بالحلول التقنية الداعمة وحلول لضمان استمرارية الأعمال خلال فترة الأزمات والإبداع الرقمي الداعم لتعزيز المشاركة المجتمعية.

خطة خمسية تشرك الشباب

وقال الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي بوزارة التقنية والاتصالات: نرحب بالمبتكرين ومبادراتهم عبر العديد من المشروعات في الوزارة ومن أمثلة تلك المشروعات: مركز ساس للثورة الصناعية الرابعة ومركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية ومركز ساس لريادة الأعمال، ودعا الرزيقي المشاركين من الشباب لتقديم المزيد من المبادرات التقنية والتي يمكن تبنيها في حال قابلية تطبيقها وجدواها عبر لجنة الابتكار التقني لمواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

حلول تقنية ابتكارية

وقدمت ثريا بنت محمد الحارثية عضوة اللجنة الرئيسية للابتكار التقني لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد-١٩) ممثلة قطاع الشباب عرض تعريفي عن اللجنة الرئيسية للابتكار التقني لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد-١٩) وعرفت بأهميتها والمجالات التي تتبنى مبادراتها التقنية، وعرفت بكونها تنظم وتوجه الكوادر الوطنية المتخصصة لتقديم حلول تقنية ابتكارية للتصدي لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في مجال: سرعة التشخيص والتقصي الوبائي وتوفير الطبابة والرعاية الصحية عن بعد إضافة إلى توفير المستلزمات الصحية والدوائية وتقنيات الوقاية، كما ستعمل على تعزيز إجراءات الحجر الصحي، والتباعد الاجتماعي وإيجاد آلية موحدة لتعزيز التكافل الاجتماعي.

مراحل المختبر

سوف يمر مختبر الشباب الذي سيستمر لثلاثة أيام بعدة مراحل أهمها: تحديد التحديات، والتوصل إلى الحلول وطرح المبادرات وتفاصيلها، حيث سيتم في مرحلة تحديد التحديات استعرض هدف المحور ومناقشة القضية الرئيسية وإجراء عصف ذهني لتحديد التحديات المحتملة من منظور، وتسجيل التحديات المطروحة بطريقة واضحة وتحديد ما لا يزيد عن ٩ تحديات مختارة بعناية ومرتبة حسب الأولوية، فيما تتمثل مرحلة التوصل إلى الحلول في إجراء عصف ذهني لتحديد الحلول المحتملة لهذه التحديات، ويفضل أن تعالج الحلول المقترحة أكثر من تحدٍ في وقت واحد، ويتوقع التوصل في هذه المرحلة إلى ما لا يقل عن ٧ حلول مختارة ومرتبة حسب الأولوية، فيما تستهدف مرحلة اقتراح المبادرات إجراء مقارنة معيارية مع مبادرات دولية وإقليمية ذات علاقة والخروج بقائمة مقترحة للمبادرات.
وتأتي مرحلة تفاصيل المبادرات لتقنين ودمج المبادرات المتشابهة وقياسها بنموذج ”سمارت“ للخروج بـسبع مبادرات لكل محور وترتيبها حسب الأولوية والتوافق عليها وتحديد مؤشرات قياس الأداء وآلية التنفيذ والجهات ذات العلاقة وطرح المبادرات للتصويت إلكترونيًا من قبل كافة المشاركين في المختبر واستعراض نتائج التصويت.