الأوبرا تطلق حفلي “الناي السحري” و “صوت مثل زهور الصيف” على اليوتيوب

مسقط/ أطلقت دار الأوبرا السلطانية على قناتها اليوتيوبية، الأوبرا التفاعلية “الناي السحري” أو “هزيمة الوحوش”، من أداء مسرح “سوتشالي دي كومو أسليكو” الإيطالي، وذلك يوم الأحد 21 يونيو الجاري، كما ستطلق الدار أيضاً الحفل الموسيقي “الصوت مثل زهور الصيف” يوم الثلاثاء الموافق 23 يوليو 2020، وذلك بمناسبة مرور 250 عاماً على ميلاد الموسيقار العالمي “بيتهوفن” من أداء المركز الوطني الصيني لأوركسترا الفنون الأدائية من بكين بالتعاون مع دار الأوبرا السلطانية مسقط.
الناي السحري
تعتبر أوبرا “الناي السحري” أوبرا تفاعلية مخصصة للأطفال والعائلة، وهي من أشهر أعمال الموسيقار العالمي المعروف “فولفغانغ أماديوس موتسارت” الذي قام بتأليف 600 قطعة موسيقية و 13 عملا أوبراليا،وكانت دار الأوبرا السلطانية مسقط قد استضافت عرض أوبرا “الناي السحري” في 23 مارس 2016م، وقام بتأديتها مسرح “سوتشالي دي كومو أسليكو” من إيطاليا، بحضور المئات من طلاب المدارس.
وتدور أحداث أوبرا الناي السحري حول شاب يقوم بعدة مغامرات من أجل الحب والحرية، حيث تبدأ الأحداث مع حلول الليل في غرفة نوم الشاب الذي يتظاهر بقراءة الكتاب في انتظار الفرصة من أجل استئناف لعبة الفيديو المفضلة لديه “الناي السحري”، حيث يحارب البطل “تامينو” وحشاً لإنقاذ الجميلة “بامينا” ابنة ملكة الليل. ترتكز أوبرا “الناي السحري” على الخير في مواجهة الشر، والنور مقابل الظلام، والحقيقة مقابل الخيال. قام “موتسارت” بالتعمق في الشخصيات والمخاوف ورغبات القلب لصنع قصة تقابلها مقطوعة موسيقية من الدراما والأحداث البسيطة، قدمت دار الأوبرا السلطانية مسقط إنتاجها “أوبرا الناي السحري” ليكون مناسباً للأطفال، ويمكن لمحبي هذا العمل الرائع من الجمهور الاستمتاع بمجموعة من الأغاني التي تشتهر بها أوبرا “الناي السحري” والتي أصبحت رمزاً لأعمال “موتسارت” والأوبرا.
“صوت مثل زهور الصيف”
وكجزء من التعاون المستمر بين دار الأوبرا السلطانية مسقط والمركز الوطني الصيني لأوركسترا الفنون الأدائية من بكين، ستطلق الدار حفلة موسيقية خاصة بمناسبة مرور 250 عاماً على ميلاد الموسيقار العالمي لودفيج فان بيتهوفن على اليوتيوب، تم تنظيم الحفل الموسيقي كجزء من سلسلة الحفلات الموسيقية على الإنترنت تحت عنوان “صوت مثل زهور الصيف” من أداء المركز الوطني الصيني لأوركسترا الفنون الأدائية. وقد كان الموسيقار الألماني بيتهوفن ملحناً موسيقياً وعازف بيانو، وأحد أبرز الموسيقيين في الحقبة الكلاسيكية ومن الشخصيات البارزة في تاريخ الموسيقى الغربية. انتقل بيتهوفن إلى فيينا عام 1792م، حيث التقى بالمؤلف الموسيقي هايدن وبدأ مشواره في التأليف والتلحين الموسيقي وبحلول عام 1796م، بدأ يعاني من طنين الأذن وفقد سمعه، وفي السنوات العشر الأخيرة من حياته والتي استمر خلالها في التأليف كان أصمًا تمامًا. بالإمكان الاستمتاع بمشاهدة الحفلين عبر قناة الدار على اليوتيوب Royal Opera House Muscat.