إقبال كبير على الاستثمار في مدينة سمائل الصناعية رغم جائحة كورونا

حجم الاستثمار الفعلي في “سمائل الصناعية” يتجاوز الـ (85) مليون ريال

“عمان”: أكد المهندس داود بن سالم الهدّابي، مدير عام مدينة سمائل الصناعية، أنه على الرغم من الأضرار الاقتصادية الناتجة عن جائحة كورونا (كوفيد 19) والتي يشهدها العالم بأكمله إلا أن المدينة الصناعية تشهد إقبالا كبيرا من قبل أصحاب الأعمال والمستثمرين، حيث يصل عدد طلبات الاستثمار فيها خلال النصف الأول من عام2020 إلى (19) طلبا تنوعت بين الاستثمار الصناعي والخدمي والتجاري، وقد تم توطين (7) طلبات منها ويجري العمل على دراسة وتقييم الطلبات الأخرى تمهيداً لتوطينها، ليصبح إجمالي عدد العقود الموقعة في مدينة سمائل الصناعية ما يزيد عن (155) عقدا، بينما يتجاوز حجم الاستثمار الفعلي فيها الـ (85) مليون ريال عماني، والذي يتوقع أن يرتفع ليصل إلى (125) مليون ريال عماني بعد اكتمال المشاريع، كما أنه توجد خطط في المرحلة الحالية للمصانع للتوسع وإضافة خطوط إنتاج جديدة، ويعزى هذا الإقبال الكبير لما توفره المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن من بيئة خصبة ومحفزة للاستثمار حيث تقدم للمستثمرين حزمة من الحوافز والتسهيلات كالإعفاءات الجمركية على استيراد الآلات للمصانع والمواد الخام لمدة (5) سنوات من بدء الإنتاج وإعفاء من ضريبة الدخل لفترة مماثلة، وعقود إيجار طويلة تصل إلى (30) عاما قابلة للتجديد لفترة مماثلة وكذلك المشاركة بالمعارض الداخلية والخارجية عبر الحملة الوطنية لترويج المنتجات العمانية (صنع في عمان) وغيرها الكثير.

وأوضح الهدّابي أن عدد المصانع المنتجة في المدينة الصناعية يبلغ (54) مصنعاً في مختلف القطاعات الصناعية، بينما بلغ عدد المصانع قيد الإنشاء (52) مصنعاً ومن المتوقع أن يدخل عدد كبير منها في مرحلة الإنتاج هذا العام، بينما يبلغ عدد المشاريع التي خصصت لها مساحات (49) مشروعا، ومجملا تبلغ مساحة الأرض القابلة للتأجير قرابة (5.4) مليون متر مربع، تم تأجير قرابة نصف المساحة (2.4) مليون متر مربع منها ، وتعد الصناعات التعدينية والتحويلية وصناعة الرخام والصناعات الحديدية من أكثر القطاعات نمواً في المدينة، كما تم تخصيص موقع لقطاع صناعة المواد الغذائية وذلك لمواكبة الأمن الغذائي للسلطنة وقطاع لصناعة التقنية العالية لما تمثله من أهمية في تطوير الاقتصاد المحلي. وأشار مدير عام مدينة سمائل الصناعية إلى أنه في سبيل توفير فرص وظيفة للشباب العماني تقوم المدينة الصناعية بالتعاون مع الجهات المختصة على زيادة فرص العمل للكادر الوطني حيث بلغ عدد العاملين العمانيين (314) موظفا في (54) مصنعا منتجا في المدينة، كما تعمل أكاديمية مدائن الصناعية باستمرار على تنمية وتطوير الكوادر البشرية العاملة بها، وتوفير خدمات القيمة المضافة للمستثمرين في المدن الصناعية، وإكساب العاملين المهارات الفنية اللازمة لتطوير أدائهم، وإيجاد فرص عمل جديدة للكوادر الوطنية، موضحا الهدابي أن من المشاريع الأساسية التي تشرف عليها المدينة الصناعية بالشراكة مع القطاع الخاص حاليا، إنشاء مبنى الخدمات لمدينة سمائل الصناعية والذي تجاوزت نسبة الإنجاز فيه 50% ويأتي استمرارا للجهود المتواصلة التي تبذلها المؤسسة العامة للمناطق الصناعية – مدائن لتقديم المزيد من الخدمات والتسهيلات لتشجيع الاستثمار المحلي والإقليمي والدولي في المدن الصناعية التابعة لها وتسهيل نمو القطاع الصناعي في السلطنة بما ينعكس إيجابا على الاقتصاد الوطني وازدهار بيئة الأعمال، حيث تبلغ المساحة الإنشائية حوالي (16400 متر مربع) وبمساحة إيجارية تصل إلى (12280 مترا مربعا)، بتكلفة استثمارية قدرها (4.5) مليون ريال، وقد صمم المشروع لتقديم أفضل خدمة لاستيعاب متطلبات السوق وتقديم مختلف المرافق للعاملين في مدينة سمائل الصناعية والمناطق المجاورة لها ومكملا للبنية الأساسية والخدمات الرئيسية للعاملين في المدينة، كما يشمل المبنى مرافق وخدمات مختلفة مثل الخدمات البنكية، ووكالة سفريات، ومقاه، ومتجر للمواد الاستهلاكية، بالإضافة إلى مجموعة من المطاعم كما يضم المبنى الكثير من المساحات المخصصة للمكاتب وشركات الاتصالات. ويتكون المبنى من (8) طوابق (أرضي + 7 طوابق)، الطابقان الأول والثاني خصصا للأغراض التجارية أما الطوابق الأخرى فللمكاتب. كما أن جزءا من هذا المبنى سيكون مقرا لإدارة مدينة سمائل الصناعية، وذلك لتكون أقرب ما يكون من المستثمرين وحتى يتسنى لها توفير جميع الخدمات بسرعة وإتقان عاليين، ومن المتوقع أن يتم افتتاح المبنى نهاية العام الحالي (2020م). وبين الهدابي أن من المشاريع الأخرى التي تشرف عليها مدينة سمائل الصناعية مشروع مبنى فحص اللياقة الطبية بالتعاون مع وزارة الصحة، ومشروع التوصيلات الكهربائية بالتعاون مع شركة كهرباء مزون، وكذلك مشروع تشجير المدينة الصناعية، بالإضافة إلى بحث فرص استثمارية لإنشاء سكن للعاملين في المدينة وإنشاء وحدات تجارية، ومشروع آخر لإنشاء طرق ووصلات ومداخل لربط المدينة بالطريق الرئيسي (الخط السريع)، ومشاريع تكميلية أخرى.

يذكر أن مدينة سمائل الصناعية، تعد أحدث مدينة صناعية تابعة للمؤسسة العامة للمناطق الصناعية -مدائن، وهي أقرب المدن الصناعية للعاصمة مسقط، حيث تقع بمحافظة الداخلية بولاية سمائل والتي تمثل حلقة وصل بين محافظة مسقط والداخلية والشرقية، الأمر الذي يمثل قيمة مضافة لها، وقد تم تصميم المدينة الصناعية على أحدث المعايير الدولية مع مراعاة الاشتراطات البيئية ومتطلبات الدفاع المدني دون إغفال للجانب الاجتماعي والترفيهي للعاملين وسكان الولاية، وتبلغ المساحة الإجمالية الحالية للمدينة الصناعية (7.6) مليون متر مربع وقد تم تقسيمها لقطاعات صناعية مختلفة كـقطاع صناعة المواد الغذائية، قطاع صناعة الحديد والألومنيوم والأثاث، قطاع صناعة المواد البلاستيك والبتروكيماويات، قطاع صناعة الرخام، قطاع المخازن والمستودعات، قطاع الخدمات المساندة وقطاع صناعة مواد البنـاء، وتقع المدينة مجاورة لطريق الشرقية السريع وهو ذو ثلاث حارات مما يسهم لوجستيا في عمليات النقل البري بين المدينة وباقي الوجهات.