جهود كبيرة من «عبري» للصعود لنهائي مسابقة الكأس

عبري – سعد الشندودي

أكد إسلام الهنائي حارس الفريق الأول لكرة القدم بنادي عبري والمنتخب الأولمبي، أن عبري تمكن من الوصول إلى المربع الذهبي لمسابقة الكأس وهدفنا وطموحنا الآن يتمركز حول الوصول إلى المباراة النهائية لمسابقة الكأس وهناك جهود كبيرة تبذل من قبل الجميع من أجل تحقيق حلم الصعود للنهائي.
وأضاف الهنائي: ألعب في صفوف الفريق الأول لكرة القدم بنادي عبري منذ عام 2014م وسبق لي وأن لعبت لنادي فنجاء.
وعن كيفية اختياره للعب في صفوف المنتخب الأولمبي، قال: تم اختياري للعب في صفوف المنتخب الأولمبي للسلطنة من قبل مدرب المنتخب الأولمبي داريو باسيتش في إحدى مباريات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، وحاليا أواصل تدريباتي اليومية في ظل جائحة كورونا عن بعد بواسطة تقنية الربط المباشر الفيديو (برنامج زووم) مع مدرب اللياقة للمنتخب الأولمبي ويتم التدريب لمدة أربعة أيام في الأسبوع ويومان جري وذلك بهدف رفع اللياقة البدنية.
وعن تجربة الاحتراف بأندية السلطنة يقول: الاحتراف المحلي يعاني من ضعف المستوى وذلك مقارنة بأندية الدول المجاورة، وقد سبق لي وأن عرض علي الاحتراف خارج السلطنة بنادي بني ياس بدولة الإمارات العربية المتحدة ولكن لم تتم الصفقة بسبب طبيعة وظروف الدراسة.
وحول دوري الدرجة الأولى قال لاعب عبري: الدوري يمتاز بأن فيه منافسة كبيرة بين الأندية والدوري صعب لأن كل نادي يطمح للصعود لدوري عمانتل، ومن أجل تطوير دوري الدرجة الأولى نتمنى الاهتمام أكثر من قبل الاتحاد العماني لكرة القدم بالأندية ومتابعة خططها وبرامجها في مجال لعبة كرة القدم مع الاهتمام بكافة الأندية الصغيرة والكبيرة، ولاحظنا خلال الفترة الماضية تطور في مستوى التحكيم، والحكام العمانيين يقومون بدورهم بشكل متطور داخل المستطيل الأخضر.
وتابع إسلام الهنائي حديثه: كرة القدم في عبري تتطور بشكل كبير ويوجد بالنادي لاعبين محترفين على مستوى جيد، ولكن لم يتم استغلال اللاعبين من داخل الولاية وهذا سيؤثر على تطور مستوى النادي، وبلا شك أن نادي عبري لن يستطيع الصعود لدوري عمانتل لكرة القدم خلال الموسم الرياضي الحالي لأنه لم تعد لدينا فرصة للصعود ومتبقي من الدوري ثلاث مباريات فقط وليس هناك أمل للصعود، ولكن من خلال الموسم الرياضي القادم ربما يستطيع النادي الصعود لدوري عمانتل وذلك لأن الإدارة الحالية برئاسة المهندس حمد الحاتمي تدعم الفريق وهي تعطي دافعا كبيرا للاعبين وللجهاز الفني والإداري.