الهند ترفض “ادعاءات الصين” بسيادتها على وادي “غالوان”

نيودلهي – الأناضول: رفضت الهند ادعاءات الصين بسيادتها على وادي غالوان الواقع في منطقة لداخ الحدودية، والتي أصبحت مسرحا للصراع بين البلدين.
ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية أنوراغ سريفاستافا، أمس، ادعاءات الصين بــ “المبالغ فيها ولا يمكن إثباتها”.
وقال سريفاستافا، إن هذه الادعاءات تعد انتهاكا لاتفاق التسوية، الذي توصل إليه مسؤولون عسكريون رفيعو المستوى، خلال لقائهم في 6 يونيو بخصوص خفض التوتر بين البلدين.
وأكد على لزوم تنفيذ اتفاق التسوية بصدق، مشيرا إلى أن الطرفين قررا خلال اللقاء المذكور آنفا ضرورة معالجة الوضع العام بمسؤولية.
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينة تشاو لي جيان، قد زعم في وقت سابق أن وادي غالوان تابع للصين، في حين صرح المتحدث باسم القيادة الميدانية الغربية لجيش التحرير الشعبي الصيني تشانغ شويلي، أن السيادة على منطقة وادي غالوان تعود دائما للصين.
وشهدت منطقة لداخ الحدودية تصعيدا كبيرا بين الهند والصين بعد أسابيع من التوتر على طول خط السيطرة الفعلية .
وبدأت المناوشات الحدودية فعليا في 5 مايو الماضي في وادي جالوان بمنطقة لداخ ، غيّر أنها بلغت ذروتها في 15 يونيو بمقتل 20 من عناصر الجيش الهندي.
وصرح رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، حول الاشتباكات التي راح ضحيتها العشرات من الجنود في المنطقة الحدودية، أن الهند تريد السلام، إلا أنها قادرة على الرد المناسب في حال تم استفزازها.