جائحة كورونا ستمحو النمو في آسيا خلال 2020

مانيلا (رويترز) – قال البنك الآسيوي للتنمية الخميس إن آسيا النامية ستسجل على الأرجح أضعف نمو فيما يقرب من ستة عقود هذا العام مع إلحاق إجراءات لاحتواء فيروس كورونا المستجد الضرر بالأنشطة الاقتصادية. وقال البنك في ملحق لتقريره لآفاق التنمية في آسيا إن من المتوقع أن تسجل آسيا النامية، وهي مجموعة من 45 دولة في منطقة آسيا والمحيط الهادي، نموا بنسبة 0.1 بالمائة فقط في 2020 في أبطأ وتيرة منذ عام 1961، قبل أن يصل النمو إلى 6.2 بالمائة في العام المقبل. وتظهر تلك التوقعات المحدثة أن مزيدا من الأضرار لحقت باقتصادات آسيا النامية مقارنة مع تقديرات أصدرها البنك في أبريل الماضي وتوقعت وقتها أن يسجل النمو في المنطقة 2.2 بالمائة في 2020.
وقال ياسويوكي ساوادا كبير الاقتصاديين في البنك في بيان “ستواصل الاقتصادات في آسيا والمحيط الهادي الشعور بضربة جائحة كوفيد-19 هذا العام حتى مع تخفيف إجراءات العزل العام ببطء وعودة بعض الأنشطة الاقتصادية المختارة في إطار تصور ’لأوضاع طبيعية جديدة’”. كما قلص البنك أيضا توقعاته لنمو الاقتصاد الصيني، ويتنبأ الآن أن يتباطأ النمو في ثاني أكبر اقتصاد في العالم إلى 1.8 بالمائة عن توقع سابق بلغ 2.3 بالمائة وسط تجدد لتصاعد التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين مما يمثل خطرا على الجانب النزولي.