الإعداد المتأخر وغياب المحترفين المجيدين أبعد النصر عن المنافسة

صلالة – عادل البراكة

أكد اللاعب عمر بن عادل بن أحمد أحد اللاعبين الشباب في صفوف الفريق الكروي الأول بنادي النصر أن طموحه هو التواجد مع منتخبنا الوطني والاحتراف الخارجي، حيث قال: أسعى إلى تقديم أفضل ما لدي من مستوى من أجل التواجد ضمن قائمة المنتخب الوطني الأول والاحتراف الخارجي الذي يعد أحد طموحاتي المستقبلية.
وأضاف: أنا راضٍ كل الرضا عن ما قدمته من مستوى مع الفريق الكروي الأول بنادي النصر هذا الموسم والذي يأتي تتويجًا لما قدمته مع الفريق الموسم الماضي.
وحول نتائج فريق النصر هذا الموسم قال: حقيقة لسنا راضين عن نتائج الفريق بالرغم من اجتهاد الجميع من مجلس إدارة وجهازين فني وإداري ولاعبين الذين سعوا إلى تقديم أفضل ما لديهم خصوصا أن الفريق في كامل جاهزيته ولا ينقصه شيء.
وعن الصعوبات التي واجهها النصر هذا الموسم مما أبعدته عن المنافسة على الألقاب في مختلف الاستحقاقات أشار إلى أن الفريق قدم حضورا إيجابي ولا شك أن أبرز الصعوبات التي واجهته تتمحور في الإعداد المتأخر للموسم لم يكن بالمستوى المطلوب مما كان عاملًا سلبيًا على الفريق، لذلك فإن الإعداد المبكر مهم جدًا لتجهيز الفريق لتقديم المستوى الإيجابي وتحقيق النتائج الإيجابية.
وفيما يتعلق يحتاج الفريق خلال الموسم القادم ليحقق البطولات قال: الفريق يملك عناصر طيبة ويحتاج إلى تعزيزها بمحترفين أجانب على مستوى عالٍ، بحيث يكون الإعداد مبكرا بتواجد جميع اللاعبين والمحترفين مع الاستقرار في الجهازين الفني والإداري للفريق.
وأكد عمر عادل على أن مجلس الإدارة برئاسة الشيخ عامر بن علي الشنفري يولي اهتماما كبيرا بالمراحل السنية في النادي إدراكا بأنها مستقبل الكرة في النادي في ظل وجود مجموعة من اللاعبين المجيدين في مختلف فرق المراحل السنية، حيث إنني تدرجت في مختلف فرق المراحل السنية في النادي وكانت أفضل مرحلة من مراحل مشواري مع فريق الشباب كأفضل مرحلة لي.
وحول استدعائه ضمن القائمة الأخير لمعسكر المنتخب الوطني الماضي قال: سعدت كثيرا بتواجدي في معسكر المنتخب، حيث إنني حصلت على الدعم من قبل الجميع من جهاز فني ولاعبين ولا شك أنها فرصة لإثبات الوجود والاستمرار في التواجد في صفوف المنتخب الذي يعتبر حلًا أي لاعب.