مدرّس بوليفي يجوب المناطق الوعرة على دراجته الهوائية لتعليم التلاميذ

ايكويلي (بوليفيا)، “أ ف ب”: يستخدم المدرّس البوليفي ويلفريدو نيغريتي دراجة هوائية ولوحا أبيض ويجوب البلاد عبر تضاريسها الوعرة ثلاث مرات في الأسبوع لإعطاء الأولاد المحجورين في المنزل بسبب فيروس كورونا المستجد، حصصا دراسية.
وقال نيغريتي (35 عاما) لوكالة فرانس برس “لدي دراجة هوائية وبما أنني في طريقي إلى السوق على أي حال، أمسكت لوحي الأبيض وذهبت إلى منازل تلاميذي”.
يعيش نيغريتي الذي أصبح شهيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، في ايكويلي في منطقة كوتشابامبا في بوليفيا والمعروفة بمهرجان تشارانغو، وهي آلة وترية نموذجية من جبال الأنديز.
ومنذ تفشي جائحة كوفيد-19 في بوليفيا في مارس، تم تعليق الفصول الدراسية.
وسجلت هذه الدولة التي تعد أكثر المناطق تضررا من الفيروس مثل البرازيل وتشيلي والبيرو، أكثر من 19 ألف إصابة بالوباء مع أكثر من 600 وفاة.
وأوصت السلطات بإعطاء حصص دراسية افتراضية باستخدام الإنترنت والهواتف المحمولة، لكن هذه الوسائل تتجاوز القدرة المادية للعديد من الأسر الريفية، ما يؤدي إلى ترك أولادها من دون الحصول على التعليم.
وقد أثبت تفاني نيغريتي الذي يثبّت بدراجته الهوائية عربة لنقل لوحه الأبيض، شعبية لدى أمهات تلاميذه ومعظمهن من عائلات كويتشوا.
وقالت أوفالدينا بورفيديو، وهي أم لولدين “من الرائع أنه يدرّس الأطفال، ويمنحهم وقته”.
كذلك، يعطي نيغريتي، وهو راكب دراجات وأب لطفلين، دروسا في منزله بالإضافة إلى قيامه برحلات لرؤية تلاميذه.
وهو وضع الطاولات بشكل يحافظ فيه على التباعد بين التلاميذ كما يوفر معقما لتطهير الأيدي قبل بدء الحصص وبعد انتهائها.
تأخذ بورفيديو ولديها إلى منزل نيغريتي الواقع على مسافة كيلومترين على الأقل سيرا كل يوم لأن “الأطفال ينسون” ما تعلموه.
وهي أوضحت “لقد بقيوا بدون فصول دراسية لأكثر من شهرين وبدأوا يتذكرون الآن ما تعلموه شيئا فشيئا”.
وقال نيغريتي الذي لا يحصل على أي أموال إضافية في مقابل الذهاب إلى التلاميذ الذين يعيشون في مناطق نائية، إنه يرسل الدروس والواجبات المدرسية عبر تطبيق “واتساب” لكن هذا الأمر لا يساعد أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية.
وأضاف “لدي 19 تلميذا ومن بينهم هناك 13 لا يملكون هواتف محمولة أو اتصالا بالإنترنت”.
وحتى لو كان لديهم اتصال بالأنترنت، فإن الإرسال ضعيف في ايكويلي، وغالبا ما يتعذر على المتصلين بالأنترنت تنزيل الواجبات المنزلية.
وهناك مشكلة أخرى هي أن معظم أولياء الأمور لا يعرفون طريقة تنزيل المواد ولا يدركون أهمية المدرسة لأولادهم.
ومع تأثير تدابير الإغلاق التي فرضها فيروس كورونا على دخل العديد من العائلات، لا يستطيع إلا القليل شراء جهاز كمبيوتر لكي يتمكن أولادهم من متابعة الدراسة.
وأوضح نيغريتي الذي يتقاضى حوالي 500 دولار شهريا، أن ليس تلاميذه وحدهم يأتون إليه بل تلاميذ آخرون أيضا لعدم فقدانهم المزيد من الحصص الدراسية.
وقال “أجعلهم يفكرون في المرض. على سبيل المثال، أريهم الهرم الغذائي حتى يحسنوا نظامهم الغذائي لمحاربة العدوى” نظرا إلى أن الشتاء يقترب بسرعة.

ويلفريدو نيغريتي مع مجموعة من الطلاب