اللجنة الوطنية للشباب تتعاون مع مايكروسوفت لتعزيز المهارات في التقنيات الناشئة

  • مسارات مخصصة في الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء
أعلنت اللجنة الوطنية للشباب عن تعاونها مع شركة مايكروسوفت لتنمية مهارات شباب السلطنة في التقنيات الناشئة، وذلك في إطار برنامج معسكرها التدريبي التقني للشباب الهادف إلى تمكين الطلاب والمهنيين من الحصول على فرص التدريب المناسب، وتسخير القدرات والإمكانات التقنية بما في ذلك تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء.

وأكد الدكتور سامي بن سالم الخروصي رئيس اللجنة الوطنية للشباب أن سلطنة عُمان تقع في طليعة الدول التي تعمل على تحقيق الاستفادة القصوى من الثورة الصناعية الرابعة وتحويل الصناعات لدفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام في البلاد، مشيرًا إلى أن شباب السلطنة سيشكلون المحرك الأساسي لبلوغ أهداف هذه الرحلة، كما شدد على أهمية رفع مستوى مهارات الشباب وتوظيف المواهب الوطنية من أجل تحقيق الاستفادة المُثلى من أحدث التقنيات، مؤكدًا أن ذلك كفيل بجعلهم خبراء ذوي كفاءة قادرين على تسريع وتيرة الابتكار، وإيجاد فرص العمل، وأخذ مكانهم الريادي في بيئة الأعمال المستقبلية.
وأضاف الدكتور قائلا: “سوف تعكس شراكتنا مع مايكروسوفت جهودنا الحثيثة تجاه تمكين الشباب العماني، وكذلك المساهمة في استمرار رحلة السلطنة نحو التحول الرقمي بما يضمن إعادة تشكيل اليوم وازدهار الغد.
من جهتها قالت علياء الشنفرية عضوة اللجنة الوطنية للشباب ورئيسة مشروع “معسكرات الشباب التقنية”: سيعمل الشباب في مشروع “معسكرات الشباب التقنية” على توطين التقنيات الحديثة المختلفة بعد استفادتهم من التدريب التقني الذي تقدمه مايكروسوفت، لضمان نمو جيل تقني متخصص شاب.
وتنفذ اللجنة الوطنية للشباب هذا المشروع ضمن برنامج “تطوير قدرات الشباب” من حزمة برامجها المستدامة الخمسة”.
وفي سياق تفصيلي، سيقدم المعسكر التدريبي التقني للشباب مسارات مخصصة لتعلم تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء إلى جانب التدريبات الأساسية على الحوسبة السحابية ، حيث ستوفر مسارات الدورة التدريبية لمنتسبيها المعرفة التقنية اللازمة حول كيفية تنفيذ وتبني هذه التقنيات، وذلك بهدف تمكين وتحويل التحديات الموجودة إلى فرص متاحة عبر جميع الصناعات داخل السلطنة، كما ستستخدم اللجنة الوطنية للشباب منصة “Microsoft Cloud Society” لإتاحة الدورات التدريبية، وإجراء تدريبات عبر Microsoft Teams، الذي يعمل بدوره كمنصة اتصالات موحدة تجمع الأشخاص معاً للمحادثة والتواصل والاتصال والتعاون، كل ذلك في مكان واحد.
علاوة على ذلك، سيتعلم المشاركون إلى جانب دورات الذكاء الاصطناعي كيفية بناء نماذج وتحليلات تنبؤئية، واللغة الطبيعية ومعالجة محتوى الصور والمقاطع المرئية (الفيديو)، بالإضافة إلى إنشاء البوتات الذكية للمحادثات التفاعلية (الشات بوت)، وستمكن أيضًا وحدات إنترنت الأشياء الشباب من التعرف على المكونات المعمارية وتنفيذها سواء على الأجهزة أو المنصة السحابية، بالإضافة إلى تحديد وتوضيح فرص الأعمال الخاصة بإنترنت الأشياء عبر مجموعة واسعة من الصناعات.

ومن جانبه صرح الشيخ سيف بن هلال الحوسني المدير العام لمايكروسوفت عُمان والبحرين قائلا: “إن الهيئة الوطنية للشباب تمضي في رحلة مدروسة لبناء ثقافة التعلم وتمكين الشباب من ذوي المهارات، وذلك من أجل رفع مستوى مهاراتهم والمساهمة في تعزيز الاقتصاد الرقمي للسلطنة، وأود التنويه بأننا نتطلع من خلال رسالتنا المتمثلة في تمكين كل شخص ومنظمة لتحقيق المزيد من الإنجازات إلى دعم جهودهم المبذولة لرعاية جيل من الشباب العماني المطّلع والمؤهل والمستعد للمستقبل”.