إيران ترفض طلب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش موقعين

طهران- (د ب ا)- رفضت إيران طلب الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإجراء تفتيش لموقعين، مهددة بأن هذا الطلب يمكن أن يؤدي لاندلاع أزمة جديدة في النزاع النووي.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي امس الثلاثاء ” إذا استمرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية على هذا المسار، من الممكن أن تحدث مشاكل في العلاقات الثنائية”.
ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرنية (أسنا)عن موسوي القول إن إيران سوف ترد ” بصورة ملائمة” إذا لم تتوصل الوكالة ” لقرار بناء”.
وقد حذرت البعثة الدبلوماسية الإيرانية في فيينا، مقر الوكالة، من أن مطالب الوكالة قد تؤدي لاندلاع أزمة جديدة في النزاع النووي.
ويشار إلى أن طهران رفضت منذ أكثر من أربعة أشهر دخول الوكالة للموقعين، حيث تعتقد الوكالة وجود يورانيوم غير معلن عنه في الموقعين.
ويطالب رئيس الوكالة رافائيل جروسي بإجراء عمليات التفتيش، وهى الخطوة التي تدعمها ألمانيا وبريطانيا وفرنسا.
وتقول إيران إن هذا الطلب يتجاوز صلاحيات الوكالة، قائلة إن الوكالة يجب أن تعمل وفقا لأساس قانوني ومحايد وغير سياسي، وأن لا تتبع ” تلميحات ” الاستخبارات الاسرائيلية، بحسب ما قاله موسوي.
ووصف موسوي الطلب ” بالأمر المؤسف” وأرجعه إلى ” النظام الصهوني الذي يعرف العالم أجمع عداءه نحو الشعب الإيراني”.
ويذكر أنه تم توقيع اتفاق بين إيران وألماينا وفرنسا والصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية في يونيو 2015 لمنع إيران من تصنيع أسلحة نووية.
ومع ذلك، انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق، وبدأ في القيام بحملة ضعط على طهران، على الرغم من معارضة حلفائه الأوروبيين.