الدفاع المدني: الوقود والكهرباء.. أبرز أسباب احتراق المركبات

كتبت – مُزنة بنت خميس الفهدية
صرح الرائد أحمد بن بخيت كشوب مساعد مدير الدفاع المدني والإسعاف بمحافظة ظفار ” أن احتراق المركبات يحدث نتيجة لعدة أسباب أبرزها نقص الماء في الراديتر (خزان الماء)، وسوء عزل الأسلاك، وتسرّب البنزين من خلال أنابيب، حيث يحدث تسرب الوقود نتيجة الموصلات أو خلل في الخزان أو في مضخ الوقود، أو بسبب قطع الغيار الغير أصلية وغيرها من العطل، بالإضافة إلى وجود الكهرباء في المركبة من خلال استخدام بعض الشاشات والمبخرة الإلكترونية وبالتالي بوجود البطارية والأسلاك التي تتعرض للحمل الزائد وتسخّن ويتم احتراق المركبة، موضحا: أن عدم الصيانة الدورية يؤدي إلى تفاقم الخلل والاشتعال.”
ونوه الرائد أحمد حول خطورة العطور والمعقمات وأسطوانات غاز الطبخ المحمولة في صناديق المركبات، موضحا: أنه نتيجة درجات الحرارة العالية وتركيز أشعة الشمس وإغلاق نوافذ المركبة يؤدي إلى حدوث اشتعال، لأن هذه العطريات لها درجة معينة للاشتعال وعندما تصل إلى درجة الاشتعال المناسبة تؤدي إلى انفجارها وبالتالي حدوث الشرار والحريق. وأشار في حديثه إلى سبب آخر لاحتراق المركبات وهو الحوادث المرورية، حيث بسبب التصادم والارتطام يؤدي إلى احتراق للمركبة بسبب الشرر الكهربائي وتسرب الوقود وتزيد المشكلة أكثر عندما يكون الشخص محتجزا داخل المركبة، وأيضا الحمولة الزائدة تؤدي إلى احتكاك الإطار بالطرق ذات درجات الحرارة العالية، بالإضافة إلى أن التدخين أيضا سبب لحدوث حرائق المركبات.
وأكد مساعد مدير الدفاع المدني والإسعاف بمحافظة ظفار ” تلقينا خلال عام 2010م ما يقارب 769 بلاغا في حرائق المركبات، منها 637 بلاغا مختصا بالمركبات الخفيفة “مركبات النقل” وهذه تعد نسبة عالية، وهناك جهود حثيثة في توعية المواطنين والمقيمين في موضوع حرائق المركبات.” وأضاف ” يجب أن يكون الشخص على قدر بالغ من المسؤولية في الصيانة والفحص الدوري للمركبة، وأيضا ضرورة وجود أدوات السلامة في المركبة مثل مطفأة الحريق والتدريب على كيفية استخدامها، وإذا كان الحريق في بدايته يمكن استخدام طفاية الحريق وهي خفيفة الوزن وسهلة الاستخدام، ولا يغامر بفتح غطاء المحرك خشية أن تكون هناك أدخنة أو مياه متصاعدة، وفي حال غياب طفاية الحريق يمكن استخدام الرمل في عملية إخماد الحريق، فمجرد اختناق الأكسحين في نقطة الحريق ينتهي الحريق.”
واختتم حديثه بالقول” بشكل عام هناك عنصران أساسيان يؤديان للاشتعال هما الوقود والكهرباء، وعندما نقوم بفصل البطارية يجب أن نتأكد أن لا يكون هناك أي بوادر اشتعال، ودعا إلى أهمية فصل البطارية في حالة السفر أو الذهاب إلى مكان ما لفترة طويلة مما له من إيجابيات منها توفير البطارية. “