بنك مسقط يدعم 168 أسرة عمانية من خلال برنامج “تضامن”

بدأ بنك مسقط بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية وفريق سوا نبني التطوعي تنفيذ برنامج “تضامن” لهذا العام 2020 والذي يشمل توزيع مجموعة من المستلزمات المنزلية لـ 168 أسرة عمانية من فئة الضمان الاجتماعي موزعة على مختلف محافظات السلطنة، علماً أن البنك سيقوم هذا العام بتوزيع 960 جهازاً من بينها المكيفات والثلاجات وأجهزة منزلية أخرى.
وأعرب طالب بن سيف المخمري، مدير العلاقات المجتمعية والإعلامية ببنك مسقط، عن سعادته بتنظيم برنامج “تضامن” وذلك للعام السابع على التوالي، مقدماً الشكر والتقدير للمسؤولين في وزارة التنمية الاجتماعية وأعضاء فريق سوا نبني التطوعي على تعاونهم في إنجاح أهداف البرنامج موضحاً: أن برنامج “تضامن” من البرامج الناجحة والمستدامة التي يحرص بنك مسقط سنوياً على تنفيذها وذلك تعزيزاً لدوره الريادي في مجال المسؤولية الاجتماعية وتقديم مختلف الخدمات للمجتمع، حيث يفتخر بنك مسقط بكل النجاحات والإنجازات التي حققها برنامج “تضامن” منذ انطلاقته في عام 2013 حتى الآن مشيراً المخمري إلى أن البرنامج يشهد كل عام تطويرا وتحديثا بهدف الاستمرار في إدخال الفرح والسرور في نفوس المزيد من الأسر العمانية من فئة الضمان الاجتماعي والتي تحتاج منا جميعاً إلى الاهتمام والرعاية وأيضا تقديم المساعدة لفئات المجتمع الأخرى، مؤكداً استمرار بنك مسقط في التعاون مع مختلف المؤسسات والجمعيات والفرق التطوعية لتحقيق الاستدامة لبرنامج “تضامن” وللبرامج الأخرى التي ينفذها البنك.
وحسب البرنامج المعد للتوزيع بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية بدأ هذا الأسبوع فريق من البنك ووزارة التنمية الاجتماعية توزيع المستلزمات المنزلية على الأسر العمانية في ولايات محافظة مسقط، على أن يستمر برنامج التوزيع خلال الأيام المقبلة ليشمل مختلف محافظات السلطنة، مع الأخذ في الاعتبار كافة الإجراءات الاحترازية التي من شأنها أن تضمن سلامة الجميع خلال فترة التوزيع.
ويحقق برنامج “تضامن” من بنك مسقط سنويا نجاحاً كبيراً، حيث يقوم المختصون في وزارة التنمية الاجتماعية باستلام الطلبات ودراستها ووضع قوائم المستحقين وبعد ذلك يقوم فريق بعمل دراسة حالة والتعرف على احتياجات الأسر من فئة الضمان الاجتماعي بهدف توفيرها وتلبية احتياجاتهم الضرورية، علماً أنه خلال السنوات الماضية تم توزيع الأجهزة الكهربائية والأدوات المنزلية لأكثر من 1100 أسرة عمانية وذلك وفق برنامج معتمد من قبل المشرفين على البرنامج.