حارب السعدي: حظوظ المنتخب كبيرة بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم

أكد أن سر تألق ظفار يكمن في اكتمال المنظومة الإدارية والفنية

صلالة – عادل البراكة

أكد اللاعب حارب بن جميل زايد السعدي لاعب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار والمنتخب على أن حظوظ منتخبنا الوطني كبيرة ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، من خلال المجموعة الخامسة، التي تضم بجوار منتخبنا قطر والهند وأفغانستان وبنجلاديش.
وحول سر تألق نادي ظفار قال حارب السعدي: السر في تألق ظفار والمنافسة على مختلف الاستحقاقات المحلية هذا الموسم يكمن في اكتمال المنظومة الإدارية والفنية في النادي مع أنه تم استبدال المدرب التونسي يامن الزلفاني بطلب منه بعدما حصل على عرض من أحد الأندية الإفريقية والتعاقد مع المدرب المصري محمد عبدالعظسم (عظيمه) والذي يعرف الكثير عن الفريق واللاعبين الموجودين في صفوف الفريق والقادرين على الوصول بالفريق إلى المنصات في مختلف البطولات.

حظوظ كبيرة

وعن حظوظ فريق ظفار من خلال المجموعة الثالثة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي في خطف بطاقة التأهل أشار السعدي إلى أن فريق ظفار يملك حظوظا كبيرة بالرغم من وجود فرق قوية متمثلة في فريقي القادسية الكويتي والرفاع البحريني اللذين يملكان لاعبين على مستوى عالٍ وإمكانيات كبيرة خصوصا بعدما حققنا أول انتصار على فريق الجزيرة الأردني، ونتطلع لأن نكون في أفضل جاهزية خلال المرحلة القادمة وتحقيق النتائج الإيجابية وتشريف الكرة العمانية في هذه البطولة الآسيوية.
وحول الصعوبات التي واجهها الفريق هذا الموسم أكد على أن من أبرز الصعوبات التي واجهت الفريق هذا الموسم تكمن في التركيز التام على مختلف البطولات مما تسبب في تشتت تركيز اللاعبين وكذلك الإدارة فهذا الموسم الفريق يشارك في بطولات عدة محلية وخارجية ومن الصعب وقوف الجهاز الفني على تشكيلة مستقرة بالرغم من وجود دكة غير قوية في ظل تشبع بعض اللاعبين من جراء المشاركات المتعددة.

جاهزية لاستكمال الدوري

وفيما يتعلق بأسباب الخروج من كأس محمد السادس للأندية الأبطال 2019، قال: ليست هنالك من أسباب، حيث إن الفريق قدم مباريات قوية مع الفريق الجزائري تليق بالكرة في نادي ظفار والسلطنة أشاد به الجميع ولكن لم يحالفنا الحظ في الاستمرار في البطولة إلا أنها كانت مشاركة إيجابية استفاد منها الفريق الكثير.
وقال أيضا: الفريق سيبدأ الإعداد في منتصف أغسطس القادم في ظل الجائحة إلا أن الإعداد سوف يكون قصيرا مما سوف يؤثر على مردود اللاعبين إذ بدأ النشاط في شهر سبتمبر كما حدد له مسبقا.
وفيما يتعلق بجاهزية الأندية لبدء الإعداد لما تبقى من استحقاقات الموسم من حيث الإجراءات الاحترازية للجهاز الفني واللاعبين. المنظومة ككل، قال: الأندية في انتظار التعليمات من قبل لجنة المسابقات باتحاد القدم وتتبع الإرشادات الوقائية، وعن استمراريته مع الفريق الموسم القادم أكد على أن أمر وجوده مع الفريق الموسم القادم سيتم إقراره مع نهاية الموسم الحالي.
تجدر الإشارة إلى أن اللاعب حارب بن جميل السعدي بدأ مشواره الكروي في نادي السويق في المراحل السنية ومن ثم إلى الفريق الأول وحقق معه لقب الدوري وبطولة الكأس وكأس السوبر وفي موسم 2014/ 2015 انتقل إلى نادي صحم بعدها عاد إلى صفوف نادي السويق ومن ثم احترف في نادي الجزيرة الإماراتي لمدة 6 أشهر فقط وبسبب الإصابة لم يتم تجديد عقده بعدها وقع مع نادي ظفار وحصل معه على لقب الدوري العام الماضي وكأس الاتحاد وهذا الموسم ما زال ظفار ينافس على بطولة الدوري وبطولة الكأس، كما تواجد مع منتخبنا الوطني في عدة مناسبات، والفوز بكأس الخليج 23 في الكويت.