الوطني للإحصاء والمعلومات يستعرض أهمية التعليـم للجميـع وتعزيـز التعلّـم مـدى الحيـاة

  • ضمان تكافؤ فرص الوصول إلى جميع المستويات التعليمية والتدريب المهني

صدر عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات العدد الثاني لهذا العام 2020م من سلسلة (نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030م) بعنوان (التعليم الجيد) ويعد هذا العدد نسخة محدثة للعدد الصادر في يوليو 2018م، حيث تم تحديث وإضافة مؤشرات جديدة، والتي تستعرض واقع تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة 2030م في السلطنة.
ويستعرض هذا العدد من السلسلة الهدف الرابع من بين الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة والتي ترمي إلى التصدي للتحديات العالمية العاجلة حتى عام 2030م، وينص الهدف الرابع على (ضمـان التعليـم الجيـد للجميـع والمنصـف وتعزيـز فـرص التعلـم مـدى الحيـاة (والمتضمن 10 غايات تقاس بمؤشرات مختلفة، ويوضح في الغاية الأولى ضمن الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة 2030م والمتعلقة بضمان أن يتمتع جميع البنات والبنين بتعليم الابتدائي والثانوي مجاني ومنصف وجيد يؤدي إلى تحقيق نتائج تعليمية ملائمة وفعالة بحلول 2030م، أن نسبة الطلبة في الصف الرابع الذين يحققون على الأقل الحد الأدنى من مستوى الكفاءة في القراءة (بيرلز) ارتفع إلى 68% لدى الإناث و50% لدى الذكور في عام 2016م مقارنة بـ 55% لدى الإناث و39% لدى الذكور في عام 2011م.
كما ارتفع مستوى الكفاءة في الرياضيات (تيمز) للصف الرابع إلى 65% للإناث و56% للذكور وفي الصف الثامن 59% للإناث و47% للذكور في عام 2015 مقارنة بـ 51% للإناث و41% للذكور في الصف الرابع و49% للإناث و28% للذكور في الصف الثامن في عام 2011م.
وبلغ معــدل القبــول الإجمالي فــي الصــف الأخيــر مــن الحلقــة الأولى 100.6%، والصــف الأخير مــن الحلقــة الثانيــة 100.7% كما بلغت نســبة غيــر الملتحقيــن بالمدارس (ممــن هــم فــي الفئــة العمريــة الرســمية للالتحــاق) 1.5% للصفوف من 1 إلى 4 و3.7% للصفوف من (5 إلى 10) و14.7% للصفوف من 11 إلى 12.
وبلغت النســبة المئويــة للأطفــال الأكبــر ســنا مــن أعمــار صفهـم الدراسـي فـي المرحلـة الابتدائية (الصفوف من 1 إلى 4) 0.28% والمرحلـة الدنيا من التعليم الثانوي (الصفوف من 5 إلى 10) 4.1%.
وفي الغاية المُتعلقة بضمان أن تتاح لجميع البنات والبنين فرص الحصول على نوعية جيدة من النماء والرعاية في مرحلة الطفولة المبكرة والتعليم قبل الابتدائي حتى يكونوا جاهزين للتعليم الابتدائي بحلول عام 2030 توضح المؤشرات أن 68% من الأطفال دون ســن الخامســة يسيرون على المسار الصحيح مـن حيـث النمـو فـي مجـالات الصحـة والتعلــم والرفــاه النفســي.
كما ارتفع معـدل المشـاركة فـي التعلـم المنظـم (قبـل سـنة واحــدة مــن الســن الرســمية للالتحــاق بالتعليــم الرسمي) إلى 82.3% في عام 2018 مقارنة بـ 75.6% في عام 2017 في حين بلغت النســبة المئويــة للأطفــال دون ســن الخامســة الذيــن يعيشــون فــي بيئــة منزليــة إيجابيــة وحافــزة للتعلم 80.7%.
وارتفعت نسبة القيــد الإجماليــة للأطفال الملتحقيــن بالتعليـم قبـل المدرسـي (قبـل سـنة واحـدة مـن التعليم المدرسي/ تمهيدي) إلى 51.8% في عام 2018 مقارنة بـ 50.2% في عام 2017م.
ويستعرض الإصدار في الغاية المعنية بـ (ضمان تكافؤ فرص جميع النساء والرجال في الحصول على التعليم التقني والمهني والتعليم الغاية 3-4 العالي الجيد والميسور التكلفة، بما في ذلك التعليم الجامعي بحلول عام2030م) نسبة القيد الإجمالية في التعليم العالي والتي بلغت 46% في العام الأكاديمي 2017/ 2018.
وفي الغاية المتعلقة بالزيادة بنسبة كبيرة في عدد الشباب والكبار الذين تتوافر لديهم المهارات المناسبة، بما في ذلك المهارات التقنية والمهنية، للعمل وشغل وظائف لائقة ولمباشرة الأعمال الحرة، بحلول عام 2030، يمتلك الشباب والكبار العديد من المهارات التقنية التي تتنوع بين كتابة برنامج حاسوبي باستخدام لغة برمجة متخصصة وإنشاء عروض تقديمية إلكترونية ببرمجيات عرض والبحث عن برمجيات أو تنزيلها أو تثبيتها أو ضبط الإعدادات وتوصيل وتركيب أجهزة جديدة واستخدام بعض الصيغ الحسابية البسيطة نقل الملفات بين حاسوب وأجهزة أخرى أو حتى المهام البسيطة مثل مشاهدة الفيديوهات، والنقر على أيقونات إرسال رسائل بريد إلكتروني مع ملفات مرفقة واستخدام أدوات النسخ واللصق ونسخ أو نقل ملف أو مجلد.
كما يشير التقرير أيضا إلى معدلات مرتفعة في تحقيق الغاية المتعلقة بالقضاء على التفاوت بين الجنسين في التعليم وضمان تكافؤ فرص الوصول إلى جميع مستويات التعليم والتدريب المهني للفئات الضعيفة، بما في ذلك للأشخاص ذوي الإعاقة والشعوب الأصلية والأطفال الذين يعيشون في ظل أوضاع هشة، بحلول عام 2030م.
وفي ضمان أن يلمّ جميع الشباب ونسبة كبيرة من الكبار، رجالاً ونساء على حد سواء، بالقراءة والكتابة والحساب بحلول عام 2030 ارتفع معدل القرائية لدى الشباب البالغين (15 سنة فما فوق) إلى 94.2% في عام 2018 مقارنة بـ 93.8% في عام 2017.
كما أن 100% من المدارس تعلم مهارات حياتية بشأن فيروس نقص المناعة البشــرية و100% من المدارس تحصل على الطاقة الكهرباء والمياه والمرافق الصحية الأساسية لكل جنس على حدة ومرافق مهيأة لشرب المياه وأجهزة الكمبيوتر لأغراض التعليم كما أن 87% من المدارس بها شبكة الإنترنت لأغراض التعليم.
كذلك تحقيق زيادة كبيرة في عدد المنح الدراسية المتاحة للبلدان النامية على الصعيد العالمي للالتحاق بالتعليم العالي بما في ذلك منح التدريب المهني وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وبرامج التقنية والهندسية والعلمية في البلدان المتقدمة، حيث بلغ عدد منح التعليم العالي الممنوحة للعام الأكاديمي 2018/2019 175 منحة موزعة على 66 دولة.
تجدر الإشارة إلى أن 100% من المعلمين في جميع مراحل التعليم المدرسي حصلوا على الحد الأدنى للتدريب حتى عام 2019م كما أن متوسط عدد التلاميذ للمدرس المدرب في عام 2018م بلغت 11 تلميذا لكل مدرس في المدارس الحكومية و10 تلاميذ في المدارس الخاصة.
الجدير بالذكر أن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات يعتبر الجهة المسؤولة عن رصد مؤشرات أهداف التنمية المستدامة 2030م وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في السلطنة عن طريق توفير البيانات والمؤشرات اللازمة حسب المعايير الدولية، علماً أن العالم بدأ رسميا في مطلع عام 2016م تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030م، وهي خطة عمل تحويلية تستند إلى أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر وتهدف إلى التصدي للتحديات العالمية العاجلة حتى 2030م.