ليفركوزن الى المركز الرابع بهدية من شالكه

برلين (أ ف ب) – انفرد باير ليفركوزن بالمركز الرابع بهدية من مضيفه شالكه الذي فرط بفرصة تحقيق فوزه الأول منذ يناير الماضي واكتفى بالتعادل 1-1 في ختام المرحلة 31 من الدوري الألماني. ودخل شالكه اللقاء الذي أقيم خلف أبواب موصدة كسائر المباريات منذ عودة الدوري في منتصف مايو بعد توقف منذ مارس بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، باحثا عن فوز أول منذ المرحلة الثامنة عشرة حين تغلب على بوروسيا مونشنغلادباخ 2-صفر في 17 يناير. وبدا في طريقه لتحقيق ذلك على حساب منافس صلب يقاتل من أجل خوض دوري الأبطال الموسم المقبل وبمعنويات مرتفعة بعد بلوغه نهائي مسابقة الكأس بفوزه الكبير الثلاثاء على ساربروكن من الدرجة الرابعة 3-صفر (يلتقي في النهائي بايرن ميونيخ في الرابع من يوليو).
لكن هدفا بالنيران الصديقة في الوقت القاتل من اللقاء، جعله يفشل في تحقيق الفوز للمرحلة الثالثة عشرة تواليا، وهو أمر لم يحصل في تاريخ هذا النادي الذي كان في المركز الثالث خلال شهر ديسمبر الماضي قبل تدهور نتائجه ما أدى الى تراجعه حتى المركز التاسع. وأقر مدربه دافيد فاغنر قبل انطلاق اللقاء أنه “توقفت عن التعداد” في إشارة الى عدد المباريات المتتالية لفريقه من دون فوز. وتكرست عقدة الفرق المضيفة منذ عودة منافسات الدوري خلف أبواب موصدة، إذ أن بايرن ميونيخ الذي يسير بثبات نحو لقبه الثامن تواليا، كان الوحيد الذي يفوز في معقله، في حين انتهت ست مباريات بفوز الضيوف واخرتان بالتعادل في هذه المرحلة التي اختتمت الأحد بصعود ليفركوزن الى المركز الرابع وحيدا بفارق نقطة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ نتيجة خسارة الأخير السبت أمام بايرن 1-2. وبعد شوط أول عقيم، استهل شالكه الثاني بأفضل طريقة بحصوله على ركلة جزاء بعد أن ارتدت الكرة من يد البوركيني إدموند تابسوبا في المنطقة المحرمة، فانبرى لها دانيال كاليغيوري بنجاح (51).
وضغط ليفركوزن بعد الهدف سعيا للتعادل وحصل على عدد من الفرص من دون أن ينجح في تحقيق مبتغاه، وذلك حتى الدقيقة 81 حين حول المدافع الإسباني خوان ميراندا الكرة بالخطأ في مرمى فريقه لحظة اعتراضه كرة عرضية للبرازيلي ويندل. – فوز مصيري لأوغسبورغ – وحقق أوغسبورغ فوزا مصيريا لاستمراره في دوري الدرجة الأولى بتغلبه على مضيفه ماينتس 1-صفر. ودخل أوغسبورغ اللقاء في المركز الرابع عشر مباشرة أمام ماينتس بفارق نقطة، لكنه نجح في تحقيق فوزه الثاني في ست مراحل منذ استئناف الموسم منتصف مايو، مبتعدا بفارق سبع نقاط عن منطقة الخطر قبل ثلاث مراحل على ختام الموسم، وذلك بفضل هدف سجله قبل انقضاء دقيقة من عمر اللقاء، عبر فلوريان نييدرلشنر. وهي المرة الثالثة هذا الموسم التي يسجل فيها أوغسبورغ هدفا في الدقيقة الأولى من اللقاء، معادلا بذلك انجازا لم يحققه سابقا سوى دويسبورغ موسم 1974-1975 وساربروكن موسم 1985-1986 بحسب “أوبتا” للاحصائيات الرياضية.
وبعد أن يلتقي هوفنهايم في المرحلة المقبلة، يخوض أوغسبورغ مواجهة قد تقرر موسمه ضد فورتونا دوسلدورف السادس عشر، قبل أن يختتم المشوار أمام لايبزيغ على أرضه. أما ماينتس الذي سقط أمام أوغسبورغ للمواجهة الرابعة تواليا (إحداها في الكأس)، فيبتعد بفارق ثلاث نقاط فقط عن منطقة الخطر، وستكون بانتظاره مواجهات شاقة للغاية في المراحل الثلاث المقبلة ضد بوروسيا دورتموند الثاني، فيردر بريمن الذي يصارع أيضا من أجل البقاء (يحتل المركز السابع عشر)، وباير ليفركوزن الذي يقاتل من أجل المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال. ولم تقتصر خسارة ماينتس على نتيجة اللقاء، بل فقد جهود جناحه النيجيري تايوو أوونييّ، المعار اليه من ليفربول الإنكليزي، وذلك بعد تعرضه لإصابة خطرة في الرأس خلال الشوط الأول، ما استدعى نقله الى المستشفى بحسب ما أفاد النادي. وبقي اللاعب البالغ من العمر 22 عاما ممددا من دون حراك بعد التحام بالرأس مع مدافع أوغسبورغ فيليكس أودووكاي، ونُقِل على حمالة بعد تلقيه الاسعافات الأولية، لكن فريقه أكد انه كان متجاوبا مع المسعفين. وطمأن المدرب آخيم بايارلورتسر بأنه “استعاد وعيه ويتذكر ما حصل معه. يعاني من ارتجاج كبير ويحتاج للبقاء في المستشفى”.