حلقة نقاشية افتراضية تبحث التعامل مع الأطفال خلال جائحة كورونا

كتبت – نوال الصمصامية

ركزت وزارة التنمية الاجتماعية الأحد في حلقة نقاشية افتراضية حول التعامل مع الحاجات الأساسية للأطفال بالشراكة مع الجهات والمؤسسات ذات العلاقة، إلى الاحتياجات الصحية الأساسية للأطفال في فترة جائحة كورونا.
وقد بحثت الحلقة الدور الديني في توعية وحماية الأطفال من الفيروس، بالإضافة إلى أهمية الأمن السيبراني لحماية أبنائنا تربويًا والتأثير النفسي حاضرًا ومستقبلًا لإدمان الألعاب الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، إلى جانب التعاطي الإيجابي مع الجائحة من وجهة نظر نفسية، والحاجات النفسية للأطفال والمشاكل السلوكية والنفسية الأكثر ظهورًا، وكيفية تعامل الأطفال ذوي الإعاقة في فترة الجائحة؛ وذلك للوصول إلى آلية موحدة للحد من الآثار السلبية حاضرًا ومستقبلًا.
وشارك في الحلقة النقاشية عدد من المتحدثين والمختصين وبتفاعل مجتمعي من أولياء الأمور والقائمين على رعاية الأطفال والأخصائيين النفسيين والاجتماعين والمهتمين، بتنفيذ دائرة شؤون الطفل بالمديرية العامة للتنمية الأسرية بوزارة التنمية الاجتماعية. وتهدف الحلقة النقاشية إلى الوقوف على التحديات التي تواجه الأسر في التعامل مع الأطفال خلال فترة الجائحة وإكساب المجتمع مهارات التعامل مع احتياجات الأطفال؛ لتقليل الآثار الصحية والنفسية الاجتماعية المستقبلية، بالإضافة إلى تشجيع المجتمع لحماية الأطفال باستخدام الوعظ الديني وتوعية المجتمع بأهمية حماية الأطفال في العالم الرقمي.
ويأتي تنفيذ هذه الحلقة في إطار ما يشهده العالم من مستجدات حول الوضع الراهن لانتشار فيروس “كورونا كوفيد 19″، والتأثيرات المترتبة على الأفراد والمجتمع بكافة مؤسساته والجهود المستمرة التي تبذلها الدول ومنها السلطنة من خلال وضع الآليات والتدابير الوقائية التي اتخذت منذ بداية الجائحة والتي كان لها النتائج الإيجابية في الحد من تفشي هذا الفيروس.