برشلونة يدشن عودته بفوز على مايوركا بالدوري الأسباني

مدريد (أ ف ب) – دشَّن برشلونة المتصدر وحامل اللقب عودته إلى المنافسات بفوز ساحق على مضيفه ريال مايوركا 4-صفر في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، الأولى بعد استئناف المنافسات عقب توقف لثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا. وسجل التشيلي أرتورو فيدال (2) والدنماركي مارتن برايثوايت (37) وجوردي ألبا (79) والأرجنتيني ليونيل ميسي (90+3) أهداف المباراة التي شهدت دخول مشجع إلى أرضية الملعب رغم خوضها خلف أبواب موصدة. وعزز برشلونة موقعه في الصدارة برصيد 61 نقطة مبتعدا بفارق خمس نقاط مؤقتا أمام مطارده المباشر ريال مدريد الذي يستضيف إيبار الأحد في ختام المرحلة. وحقق النادي الكاتالوني الأهم في الشوط الأول بتسجيله هدفين من فرصتين فقط، قبل أن يوجه الضربة القاضية لأصحاب الأرض في الشوط الثاني بتسجيله هدفين أيضا بينهما هدف لميسي نجم المباراة وصانع هدفي برايثوايت وألبا.
ولعب القائد ميسي أساسيا بعدما عانى منتصف الأسبوع الماضي من إصابة عضلية، فيما جلس الدولي الأوروغوياني لويس سواريز الذي تعافى من جراحة خضع لها في يناير في الغضروف الخارجي لركبته اليمنى، على مقاعد البدلاء، قبل أن يشركه المدرب كيكي سيتيين في الدقيقة 57 مكان الفرنسي أنطوان غريزمان البعيد عن مستواه. وعلق ألبا على الفوز قائلا “سيطرنا على المباراة واعتقد اننا قدمنا مباراة كبيرة بعد هذا التوقف الطويل لمدة ثلاثة أشهر. كان شعورنا جيد وكنا هادئين والاحاسيس جيدة والفريق دخل برغبة كبيرة خصوصا واننا نعرف انها الامتار الاخيرة من الدوري”. وأضاف “الهدف الاول منحنا ثقة كبيرة بعيدا عن الاجواء المعتادة في غياب الجماهير واكيد انك عندما تفتتح التسجيل مبكرا يساعدك ذلك في المباراة بشكل كبير”.
ومنح فيدال التقدم لبرشلونة في الدقيقة الثانية بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من ألبا رافعا رصيده إلى سبعة أهداف هذا الموسم. وكاد الياباني تاكيفوسا كوبو، المعار من ريال مدريد، يدرك التعادل من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة ارتدت من الحارس الدولي الألماني تيرشتيغن قبل ان يشتتها الدفاع (32). وعزز برايثوايت تقدم النادي الكاتالوني عندما تلقى كرة رأسية من ميسي داخل المنطقة فسددها قوية بيمناه داخل المرمى (37). وهو الهدف الأول لبرايثوايت بألوان برشلونة منذ انتقاله إلى صفوفه في فبراير الماضي قادما من ليغانيس كجوكر طبي (بناء على بند في قوانين البطولة يتيح للفريق ذلك لأسباب طبية قاهرة)، خارج اطار سوق الانتقالات بعد انتهاء موسم نجمه الفرنسي عثمان ديمبيلي بسبب الإصابة. وبات برايثوايت ثالث لاعب دنماركي يهز الشباك في تاريخ النادي الكاتالوني بعد مايكل لاودروب (39 هدفا) وآلن سيمونسن (31). وكاد الكرواتي أنتي بوديمير يقلص الفارق بضربة راسية من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن (45+1)، وسدد اللاعب نفسه كرة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن لتير شتيغن (48).
ووجه ألبا الضربة القاضية لمايوركا بتسجيله الهدف الثالث عندما تلقى كرة من ميسي فتوغل داخل المنطقة وسددها بيسراه على يمين الحارس مانويل (79). وختم ميسي المهرجان في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عندما تلقى كرة من سواريز داخل المنطقة فتلاعب بمدافعين قبل أن يسددها قوية بيمناه داخل المرمى. وهو الهدف الـ20 لميسي هذا الموسم فعزز موقعه في صدارة لائحة الهدافين. وعاد فياريال الى سكة الانتصارات بفوزه الثمين على مضيفه سلتا فيغو 1-صفر سجله لاعب الوسط مانو تريغيروس في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع. وهو الفوز الثاني عشر لفياريال هذا الموسم والأول بعد ثلاث هزائم متتالية فرفع رصيده إلى 41 نقطة مستعيدا المركز الثامن بفارق الأهداف من غرناطة الفائز على خيتافي 2-1، فيما مني سلتا فيغو بخسارته الثانية عشرة هذا الموسم والأولى في مبارياته الثلاث الاخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز فتجمد رصيده عند 26 نقطة في المركز السابع عشر.
وتنفس إسبانيول صاحب المركز الأخير الصعداء بفوزه على ضيفه ألافيس بهدفين نظيفين سجلهما برناردو إسبينوسا (45+3) والصيني وو لي (47). ولعب ألافيس بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 19 لطرد حارس مرماه فرناندو باتشيكو. وهو الفوز الأول لإسبانيول بعد تعادلين وخسارتين فرفع رصيده إلى 23 نقطة بفارق الأهداف خلف ليغانيس الذي خسر أمام ضيفه بلد الوليد 1-2، فيما تجمد رصيد ألافيس عند 32 نقطة في المركز الرابع عشر. وعمّق بلد الوليد جراح مضيفه ليغانيس عندما تغلب عليه بهدفين للتركي إينيس أونال (2) وروبن الكاراز (54) مقابل هدف لأوسكار رودريغيز (84 من ركلة جزاء).