الذهب مستقر والعملات تتعافى مع جني الأرباح

لندن، (رويترز) – استقرت أسعار الذهب يوم الجمعة، إذ بدد ارتفاع الدولار أثر تضاؤل الإقبال على المخاطرة بفعل مخاوف بشأن موجة ثانية من الإصابات بفيروس كورونا وفترة مطولة من التعافي الاقتصادي، بينما يمضي المعدن الأصفر على مسار تحقيق أول ارتفاع أسبوعي في أربعة أسابيع.
ولم يطرأ تغير يُذكر على الذهب في المعاملات الفورية عند 1727.72 دولار للأوقية (الأونصة) . وارتفع المعدن النفيس نحو 2.5 بالمائة منذ بداية الأسبوع. وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.4 بالمائة إلى 1732.60 دولار للأوقية.
وقال جون شارما الخبير الاقتصادي لدى بنك أستراليا الوطني “زيادة حالات كوفيد-19 أدت إلى تنامي العزوف عن المخاطرة، مما قاد إلى ارتفاع الدولار الأمريكي، وهو ما يؤدي بدوره إلى انخفاض أسعار الذهب”.
وواصل مؤشر الدولار مكاسبه مما يزيد من تكلفة الذهب على حائزي العملات الأخرى.
وبعد موجة صعود قوية، نزلت الأسهم الأمريكية ما يزيد عن خمسة بالمائة أمس الخميس في أسوأ أداء يومي منذ منتصف مارس. وتراجعت الأسهم الآسيوية بفعل مخاوف حيال ظهور حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا.
ويميل الذهب الذي لا يدر عائدا للاستفادة من أسعار الفائدة المنخفضة إذ أنها تقلص تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.2 بالمائة إلى 1925.34 دولار للأوقية بينما تراجعت الفضة واحدا بالمائة إلى 17.54 دولار للأوقية. وارتفع البلاتين 1.3 بالمائة إلى 821.37 دولار لكنه يتجه صوب أكبر انخفاض أسبوعي منذ أبريل.

وارتفع اليورو قليلا مقابل الدولار الأمريكي، ليظل قريبا من أعلى مستوى في ثلاثة أشهر والذي بلغه في وقت سابق من الأسبوع، إذ توقف المتعاملون عن البيع لجني أرباح أحدث ارتفاع. وخلال جلسة التداولات في آسيا، انخفض الدولار الأسترالي وعملات أخرى شديد التأثر بالمخاطر قبل أن تتعافى وترتفع مقابل الدولار الأمريكي الذي يُعتبر ملاذا آمنا، عقب ارتفاع أسهم أوروبا.
وكان المستثمرون قرروا في وقت سابق تخفيض مراكزهم بعد زيادة سريعة في الرهانات على الأصول عالية المخاطر والتي انطلقت بفضل آمال لمزيد من إعادة فتح الاقتصادات في الكثير من الدول.
وارتفع اليورو 0.1 بالمائة إلى 1.1315 دولار، ليظل قريبا من 1.1422 دولار وهو أعلى مستوى في ثلاثة أشهر والذي بلغه الأربعاء.
وصعد الدولار الأسترالي 0.4 بالمائة إلى 0.6881 دولار أمريكي بعد أن نزل لأدنى مستوى في عشرة أيام عند 0.6799 في الجلسة الآسيوية.
وارتفعت عملات دول الشمال الأوروبي، وكذلك فعل الدولار الكندي الشديد التأثر بالنفط، والذي صعد في أحدث تعاملات 0.3 بالمائة إلى 1.3585. وسجلت الكرونة النرويجية أكبر تحركات إذ ارتفعت 0.6 بالمائة إلى 9.5665 مقابل العملة الأمريكية.
وتجاهل الجنيه الاسترليني حقيقة انكماش الاقتصاد البريطاني بوتيرة قياسية بلغت 20.4 بالمائة في أبريل إذ أمضت البلاد الشهر في إجراءات عزل عام مشددة بحسب ما أظهرته بيانات رسمية. واستقرت العملة البريطانية في أحدث تعاملات عند 1.2606 دولار وانخفضت 0.1 بالمائة مقابل اليورو إلى 89.79 بنس.