اللجنة العليا : الثقة في المجتمع.. والتعايش مع «كورونا» لن يتأتى إلا بالالتزام والوقاية

90 وفاة ومؤشر الإصابات يقترب من الـ 20 ألفا –
الوصول الى ذروة الجائحة مجرد تنبؤات .. والفيروس فرض نمط حياة لم يعشه العالم منذ عام 1918 –
كــــــــتبت : نوال الصمصامية –

كشف معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة آخر المستجدات في أرقام «فيروس كورونا كوفيد 19» بالسلطنة ، حيث تقترب حالات الإصابة من 20 ألفا ، وتم تسجيل (1067) حالة إصابة جديدة منها (342) لعمانيين، و(725) لغير عمانيين، و983 حالة شفاء ليرتفع بذلك إجمالي عدد الحالات إلى (6623) حالة ، فيما بلغ عدد الوفيات الجديدة 5 وفيات ليصل العدد الإجمالي للوفيات 90 حالة.
وأجرت وزارة الصحة خلال 24 ساعة الماضية 2727 فحصا، ليبلغ إجمالي الفحوصات الى يوم أمس 129527. وبلغ عدد الحالات المنومة 42 حالة، و308 حالات منومة في المستشفيات و92 حالة في العناية المركزة. وبلغ عدد المخالطين الذين تم تتبعهم 150 ألف مخالط. وأوضح معاليه ذلك في المؤتمر الصحفي الافتراضي العاشر للجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة من انتشار فيروس كورونا كوفيد 19، والذي عقد أمس بمشاركة معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة ومعالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل ورئيس بلدية ظفار سعادة الدكتور أحمد بن محسن الغساني وسعادة الدكتور سيف بن سالم العبري مدير عام مراقبة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة.

الذروة .. مجرد تنبؤات

وأشار وزير الصحة بأنه لا يوجد إلى الآن دولة تنبأت بالوصول الى ذروة الجائحة وبقيت صحيحة، وجميعها تبقى مجرد تنبؤات، مؤكدا أنه أيضا لا يوجد حتى هذه اللحظة دواء صنع خصيصا لعلاج فيروس كورونا كوفيد 19 ، كما أن أماكن التجمعات مازالت تحت الدراسة، وما يحدد فتحها هو سرعة انتشار الفيروس. والعالم متجه للتعايش والتأقلم مع الفيروس ولكن ذلك لن يتأتى ما لم يتم الالتزام والتقيد بالإرشادات والإجراءات المقررة.
موضحا معاليه أن الفيروس فرض نمط حياة لم يعشه العالم منذ عام 1918، كما أنه مستجد والدراسات حوله مستمرة ، إحدى الدراسات أعلنت عنها منظمة الصحة العالمية تقول إن انتقال الفيروس من الذين لايعانون من أعراض أقل نسبة ولكنهم يحملون الفيروس والعدوى موجودة وتبقى دراسات حتى يأتي ما يؤكدها أو ينفيها.
وأردف معاليه : ان قرارات اللجنة العليا تتخذ بناء على المعطيات الوبائية والمؤشرات، ونرحب بالمقترحات البناءة، وما زال لدينا ثقة في مجتمعنا وما زلنا نعول على وعي المجتمع ونعلم أن العمانيين على قدر من المسؤولية.
كما أن السلطنة غيرت تعريف التعافي بما يتماشى مع دول مجلس التعاون، وقد تم تقليص عدد أيام الشفاء إلى 10 أيام . وسيتم خلال اليومين القادمين فتح معظم المناطق المعزولة بولاية مطرح ، مناشدا أصحاب الشركات بتحمل مسؤولية الحد من انتشار المرض.

إغلاق الدقم

وأوضح وزير الصحة بأنه تم إضافة ولاية الدقم إلى المواقع السياحية المغلقة بسبب انتشار جائحة كورونا، وعوّل معاليه على أهالي محافظة ظفار بضرورة الالتزام مع التأكيد بأن التجمعات لاتزال مجرمة قانونياً . ولن يسمح بالدخول إلى محافظة ظفار أو الخروج منها، حيث أن عدد الحالات المسجلة في محافظة ظفار لم تتجاوز 63 حالة حتى الآن ونتمنى الاستمرار بالمحافظة واتباع التعليمات.
موضحا أن إغلاق محافظة ظفار يعني إغلاقا تاما ولن يسمح لأحد الدخول أو الخروج منها وقال معاليه « ولا تضعوا أنفسكم في موقف حرج لتقطعوا مسافة طويلة إلى محافظة ظفار ثم لا يسمح لكم بالدخول»
وأضاف معاليه : مع الأسف لاحظنا خلال الأسابيع الماضية ارتفاعا في عدد حالات الاصابة بالفيروس في بعض المحافظات ويعود ذلك بسبب عدم التقيد بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامة. كما لاحظنا استقراراً في عدد حالات فيروس كوفيد 19 في محافظة مسقط في الآونة الاخيرة نتيجة الالتزام والتقيد بالارشادات . بالإضافة إلى زيادة انتشار الفيروس خارج محافظة مسقط وذلك بسبب عدم اتباع التباعد الجسدي.
كما أن الزيارات الاجتماعية يسمح بها وفق الارشادات الصحية فقط وهي لبس الكمامات والتباعد الجسدي بمسافة مترين، وعدم وجود تكدس بالاشخاص في المكان ..عدم التزام البعض بالتعليمات والإرشادات أدى للأسف إلى ارتدادات عكسية وارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا .

المتبرعون بالدم

ووجه وزير الصحة كلمة شكر وتقدير إلى المتبرعين بالدم وحثهم على مواصلة العطاء، كما تم تبرع 100 شخص من المتشافين بالبلازما، وتم اعطاؤها لعدد 100 مريض وهناك تحسن في الحالات . ومن ناحية عودة العيادة، فإن وزارة الصحة تسعى لعودة العيادات والمستشفيات الخاصة في السلطنة في أقرب فرصة علما أنها لم تغلق نهائيا بل تم تقليص العدد. مشيرا إلى الحالات التي تستمر لفترة طويلة في المستشفى، حيث بقي مريض في العناية المركزة 67 يوماً إلى أن توفاه الله ، و 232 إصابة بـفيروس كورونا كوفيد 19 بين العاملين بالقطاع الصحي.موضحا أن انخفاض حوادث السير أدى إلى قلة إشغال أسرة العناية المركزة بالمستشفيات .
وبلغ عدد المعزولين مؤسسياً 75418 شخصا هناك أماكن مهيأة لعزل مرضى كوفيد 19 ونؤكد لمن لا تتوفر لديهم اشتراطات العزل ونؤكد وجود أماكن عزل في كافة المؤسسات. وتعتبر فترة الحجر الصحي إجازة مرضية. فيما عدد الأسرة المخصصة في السلطنة لمرضى فيروس كورونا 147 سريرا، وعدد المنومين الآن فيها 100 مريض . وقد بلغ عدد المنومين في المستشفيات بسبب هذا الفيروس 300 مريض.

معدل (RO)

وردا على سؤال «عمان» : هل ما زال معدل ( RO ) دون الواحد لدى العمانيين ومرتفعا كثيرا لدى الوافدين؟، أجاب سعادة الدكتور سيف بن سالم العبري مدير عام مراقبة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة:معدل (RO) كان مرتفعا مع بداية الوباء وتجاوز 2 ثم مع بدء الإجراءات الاحترازية انخفض خاصة بين العمانيين إلى أقل من 1 ولكن بعد عيد الفطر عاد المعدل إلى الارتفاع إلى 2 وهذا غير مريح أبدا ، يذكر أن معدل (RO) هو قدرة انتشار الفيروس في ظل عدم وجود أدوية أو لقاح، وحول مفعول عقار «رمديسفير» الياباني، أشار العبري إلى أنه يعد ضمن بروتوكول العلاج المعتمد في السلطنة وهو من أفضل الأدوية المساعدة في العلاج حتى الآن.
موضحا أيضا أن تطبيق ترصد « بلس» يعمل بخمس لغات ويعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي لمتابعة حالة المريض وهذا انجاز يحسب للسلطنة، وإن انخفاض نسبة الإصابة في ولاية مطرح ما بين 35% إلى 60% لذا اتخذ القرار بتخفيف العزل الصحي . ويعد عدم الالتزام والتقيد بالإجراءات خلال شهر رمضان ورجوع بعض الأنشطة التجارية من أسباب ارتفاع معدل انتشار فيروس كورونا.

كورونا والسياحة

من جانبه أوضح معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة حزمة التسهيلات التي قدمت للقطاع السياحي في السلطنة لمواجهة التحديات التي تعرض لها القطاع جراء الجائحة، منها الإعفاء من الضريبة السياحية على المطاعم والمقاهي المصنفة حتى نهاية شهر أغسطس 2020 بالإضافة إلى حزمة التسهيلات لدعم القوى العاملة العمانية المخفضة أجورهم واعفاء من رسوم تجديد التراخيص والغرامات لمدة 3 أشهر لدى وزارة السياحة ووزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه والهيئة العامة لحماية المستهلك وغيرها من التسهيلات.
وأردف وزير السياحة: توجد خطة ترويجية للسلطنة وسيتم تنفيذها وفقا للمعطيات المتعلقة بالجائحة وخطط التعافي، مشيرا إلى أن عائد خريف صلالة العام الماضي بلغ تقريبا 80 مليون ريال عماني تقريبا وتم اتخاذ قرار غلق محافظة ظفار حفاظا على أرواح الناس . كما أصدرت وزارة السياحة الدليل الاسترشادي حول الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا والمتعلق بالمنشآت الفندقية لضمان سلامة العاملين والنزلاء، موضحا أنه من السابق لآوانه الحديث عن رقم الخسائر في القطاع السياحي؛ لأن الموسم السياحي بالسلطنة ينتهي في نهاية أبريل والموسم السياحي سوف يبدأ كالعادة في سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر.
وبين معاليه أن قطاع السياحة تأثر بسبب ارتباطه بالحركة والسفر، ويرتبط ارتباطا مباشرا بحركة الطيران كما أنه يتعافى سريعا، واتخذت وزارة السياحة بالتنسيق مع اللجنة العليا العديد من الإجراءات ، وقامت بإعداد تقرير شامل عن التأثير الاقتصادي المتوقع للجائحة على القطاع السياحي. أما الأفواج السياحية التي لم تتمكن من المجيء للسلطنة بسبب جائحة فيروس كورونا فقد تمت الموافقة بأن تستبدل تأشيراتها السياحية وتمديد الوقت لاستبدالها.
وفي ظل الأوضاع الحالية تعمل الدول بما فيها السلطنة بدعم القطاع السياحي بشركاته ومنشآته الفندقية للتخفيف من الآثار والخسائر التي يتكبدها القطاع نتيجة الجائحة.

الطيران والأنشطة

وبيّن معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل أن جميع الأنشطة التي لم تفتح حتى الآن تأخذ صبغة التجمعات، واللجنة العليا ما زالت متريثة في إعادة فتحها ومن الصعب مراقبة الالتزام فيها وبذلك التوجه أن يتم التريث في إعادة فتحها في الفترة الحالية، وسيتم اتخاذ قرار عودة الأنشطة في الوقت المناسب. حيث أن اللجنة العليا تركز في أولوياتها وقبل فتح الأنشطة سلامة الجميع، وقد تم رصد تجاوزات بعد إعادة فتح الحزمة الثالثة من الأنشطة التجارية.
وعن قطاع الطيران، أشار الفطيسي إلى استعداد العالم لتدشين خطط تعاف متكاملة لقطاعات الطيران، موضحا أنه تم الانتهاء في السلطنة من جميع الاشتراطات والبروتوكولات اللازمة لتشغيل المطار ، وقد أرتأت اللجنة التريث في فتح المطارات الداخلية وخاصة بعد قرار إغلاق بعض الوجهات السياحية مثل محافظة ظفار. وفيما يتعلق بالرحلات الدولية هناك ترقب على مستوى محلي وعالمي، ولا توجد حركة طيران منتظمة حتى في دول المنطقة، وأغلب الرحلات هي رحلات استثنائية غير مجدولة، كما أن دول العالم ما زالت تغلق أجواءها أمام الحركة الجوية، وقرار فتح الطيران لا زال قيد النقاش على طاولة اللجنة العليا.
وفيما يتعلق بالحدود مع دولة الإمارات العربية المتحدة، أشار وزير النقل إلى أن فتح الحدود البرية يتطلب التنسيق بين الدولتين، وهناك تسهيل التنقل بين الدولتين والتنسيق مستمر.

إغلاق ظفار

وأوضح سعادة الدكتور أحمد بن محسن الغساني رئيس بلدية ظفار أن قرارات اللجنة العليا مدروسة فيما يتعلق بمحافظة ظفار كإلغاء مهرجان خريف ظفار وإلغاء المخيمات، وتهدف اللجنة العليا من إغلاق محافظة ظفار إلى السيطرة والتحكم للحد من انتشار الفيروس خلال هذه الفترة.
مشيرا إلى أن محافظة ظفار خلال فترة الإغلاق ستخضع للتقييم ودراسة مدى الحاجة إلى الاستمرار في الإغلاق أو أية إجراءات أخرى مرتبطة بانتشار المرض في المحافظة.
مؤكدا أن المتابعة حثيثة من قبل اللجنة العليا مع بلدية ظفار فيما يتعلق بالقرارات التي يتم اتخاذها للحد من انتشار الفيروس. كما أن قدوم السياح من الخارج سيؤدي إلى مخاطر متعددة وإن تم تطبيق التباعد الجسدي. ويعد قرار التحفظ على قدوم السياح للسلطنة من القرارات المناسبة ، إلى أن يتم التأكد من انحسار جائحة كورونا أو العثور على لقاح لهذا الفيروس.
وأردف رئيس بلدية ظفار قائلا: إن إغلاق محافظة ظفار يعتبر فرصة لتصحيح أوضاع المحافظة من الزوار وإتاحة الفرصة لهم للمغادرة، وهناك أبناء من محافظة ظفار متواجدون في محافظات أخرى، وبالتالي أعطيت لهم فرصة ترتيب أوضاعهم بالعودة للمحافظة، ونصيحتي لمؤسسات القطاع الخاص بأهمية التقيد بالاشتراطات الصحية الصادرة عن الجهات المختصة. كما وستعمل بلدية ظفار بمخالفة من لا يلتزم بالإجراءات بالإضافة إلى التنسيق المستمر بين بلدية ظفار وشرطة عمان السلطانية.