فؤاد حسين: ندعم أيّ مُبادرة عربيّة تهدف لترسيخ العمل المُشترك

بغداد – عمان – جبار الربيعي – (رويترز): التقى وزير الخارجيّة العراقي فؤاد حسين مع السفراء العرب المُعتمَدين لدى بغداد ومن يمثلهم في مقرّ الوزارة ببغداد. وناقِش الوزير العراقي عدداً من القضايا المحلّية، كالتحضير لإجراء انتخابات مُبكّرة، ومُواجهة تحدِّيات الجائحة، وتداعياتها الاقتصاديّة، علاوة على مكافحة الإرهاب ومُلاحَقة ما تبقّى من تنظيم داعش الإرهابيّ، وإعمار المُدُن المُحرّرة. مُشدّداً على أهمّية تعزيز سُبُل العمل العربيّ، ولاسيّما في القضايا ذات الاهتمام المُشترك. ودعا الوزير العراقي، الدول العربيّة الشقيقة للدخول إلى سوق الاستثمار في العراق خُصُوصاً في مجال إعادة إعمار المُدُن المُحرّرة، مشيرا الى أنّ العراق بيئة استثماريّة خصبة وواعدة. وأبدى حسين استعداد الوزارة لتقديم التسهيلات كافة إلى البعثات العربيّة، وتذليل ما قد يعترضها من صُعُوبات؛ لإنجاح مهامّها الدبلوماسيّة لدى بغداد، وخدمة المصالح المُشتركة. كما أعرب عن مواقف العراق إزاء الأزمات بالمنطقة، وشدد على أن “العراق يدعم أيّ مُبادرة عربيّة تهدف إلى خدمة المُجتمعات العربيّة، وترسيخ العمل العربيّ المُشترك من أجل مُستقبل مُشرِق للبلدان العربيّة”. أمنيا، قالت مصادر عسكرية عراقية إن صاروخا سقط امس الاول داخل المنطقة الخضراء شديدة التحصين ببغداد التي تضم المباني الحكومية ومقار البعثات الأجنبية لكنه لم يتسبب في سقوط قتلى أو مصابين. وأضافت المصادر أن صفارات الإنذار دوت من مبنى السفارة الأمريكية، وقال شهود من رويترز إن دوي انفجار هائل سُمع في بغداد أعقبه انطلاق صفارات الإنذار. وأكد بيان عسكري وقوع الهجوم الصاروخي. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.