تراجع أعداد العمالة الوافدة بالسلطنة 6.9% إلى 1.6 مليون

منهم 1.3 مليون عامل بالقطاع الخاص و 53 ألفا في “الحكومي”

كتبت- شمسة الريامية
سجلت أعداد العمالة الوافدة في القطاع الخاص بالسلطنة تراجعا بنسبة 7.5% بنهاية أبريل الماضي، ليصل عددهم 1.307 مليون عامل، كما تراجعت أعداد الوافدين العاملين في القطاع الحكومي بنسبة 6.6% ليصل عددهم إلى 53 ألف عامل، فيما بلغ عددهم في القطاع العائلي 248 ألف عامل مسجلين انخفاضا بنسبة 4.2% وذلك وفقا لإحصائيات نشرها المركز الوطني للإحصاء.
وبلغ إجمالي العاملين الوافدين 1.645 مليون عامل بنهاية أبريل المنصرم، متراجعين بنسبة 6.9% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي مع وجود توقعات بانخفاض أعدادهم خلال الفترة القادمة في ظل توجهات الحكومة بإنهاء عقود بعض العاملين في القطاعين الحكومي والخاص.
وحسب المجموعات المهنية، تركز أغلب العاملين الوافدين في المهن الهندسية والمساعدة، إذ بلغ عددهم 666 ألف عامل بنهاية أبريل الماضي، بينما بلغ عددهم في المهن الخدمية 469 ألف عامل، أما عددهم في المهن المتعلقة بالعمليات الصناعية والكيميائية والصناعات الغذائية فقد بلغ 112 ألف عامل، و105 آلاف عامل في مهن البيع.
وبلغ عدد الوافدين الذين يحملون مؤهلات جامعية وشهادات عليا 87.239 عاملا بنهاية أبريل الماضي، منهم 76.223 عاملا يحملون، في حين انخفض عدد العاملين الوافدين الذين يحملون الماجستير إلى 4.723 عاملا مقارنة بـ4.816 عاملا بنهاية عام 2019. كما انخفض عدد العاملين الوافدين الذين يحملون الدكتوراه إلى 2.508 عمال مقارنة بـ2.565 عاملا بنهاية العام الماضي. بينما بلغ عدد الأميين 33 ألف عامل، ومن يجيد القراءة والكتابة 530 ألف عامل، وحملة الشهادة الابتدائية بلغ عددهم 183 ألف عامل، والإعدادية 528 ألف عامل، وبلغ عدد من يحملون التعليم الثانوي 218 ألف عامل، أما حملة الدبلوم بلغ عددهم 46 ألف عامل.
وتمثل العمالة الوافدة القادمة من بنجلاديش النسبة الأكبر حيث بلغ عددهم 607 آلاف عامل، تليتها العمالة الوافدة الهندية وبلغ عددهم 590 ألف عامل، وجاءت العمالة الوافدة الباكستانية في المرتبة الثالثة بـ200 ألف عامل.
وتركز أغلب العمال الوافدين في محافظة مسقط حيث بلغ عددهم707 آلاف عامل، ثم شمال الباطنة بـ 228 ألف عامل، وبلغ عددهم في محافظة ظفار 185 ألف عامل، بينما بلغ عددهم في محافظة الداخلية 105 آلاف عامل، و103 آلاف عامل في جنوب الباطنة، و24 ألف عامل في محافظة الوسطى.