تركيا: جماعات متشددة تحاول تقويض الهدنة في إدلب

دمشق – عُمان – بسام جميدة – وكالات: قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار امس إن جماعات متشددة في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا تحاول تقويض وقف إطلاق النار المستمر منذ ثلاثة أشهر والذي توصلت إليه تركيا وروسيا لكن الاتفاق لا يزال قائما. وأضاف أكار في مقابلة مع قناة الخبر “هناك بعض الجماعات المتشددة، بعضها جماعات غير معروفة لها أجندتها الخاصة، تحاول تقويض وقف إطلاق النار وتنتهكه، لكننا نناقش الأمر مع نظرائنا الروس ولا يزال اتفاق الخامس من مارس قائما”. ولم يأت أكار على ذكر الضربات الجوية التي تعرضت لها عدة قرى تسيطر عليها المعارضة السورية يوم الاثنين والتي كانت أولى الضربات الجوية منذ بدء وقف إطلاق النار في مارس. من جهتها، أعلنت وزارة الصحة السورية في بيان لها، أن الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبية تواصل تقويض إمكانيات القطاع الصحي في سوريا وقدراته على الاستجابة للجائحة وتلبية الاحتياجات الصحية للمواطنين عبر الإمعان بفرض إجراءات اقتصادية لا إنسانية أحادية الجانب على سوريا وتحرم الشعب السوري من أبسط حقوقهم في الحصول على الصحة ما يستدعي التدخل السريع للمجتمع الدولي ورفع الأصوات عاليا لرفع هذه الإجراءات. وقالت وزارة الخارجية السورية ان تصريحات جيمس جيفري الأخيرة بشان سورية تشكل اعترافا بمسؤولية الولايات المتحدة عن معاناة السوريين. وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في بيان إن “تصريحات جيمس جيفري بخصوص الأوضاع الراهنة في سوريا تشكل اعترافاً صريحاً من الإدارة الأمريكية بمسؤوليتها المباشرة عن معاناة السوريين”، لافتا إلى أن “تشديد العقوبات هو الوجه الآخر للحرب المعلنة على سوريا”. وكان المبعوث الامريكي الخاص الى سوريا جيمس جيفري قال في وقت سابق ان ما تشهده الليرة السورية من انهيار متسارع منذ ايام ياتي بسبب الاجراءات الامريكية فيما اشار الى ان بلاده تريد عملية سياسية قد لا تؤدي الى تغيير النظام.