هشام العدواني: بدأنا في التخطيط للعودة وننتظر معرفة الموعد المناسب

رابطة الدوري باتحاد الكرة تضع النقاط على الحروف

اللجنة الطبية تعمل على البروتوكول ونعد العدة للترتيبات الفنية

كتب – ياسر المنا

كثر الجدل والحديث حول مصير بطولات ومسابقات اتحاد كرة القدم بعد بروز مؤشرات تتحدث عن أن اتحاد الكرة بدأ في وضع تصورات لبرمجة الموسم الكروي المقبل 2020-2021 وتكملة المباريات المتبقية في دوري عمانتل ومسابقة الكأس الغالية ودوري الدرجة الأولى والتي تم تعليقها نتيجة انتشار فيروس كورونا في أعقاب قرار في وقت سابق بتكملة الموسم الكروي في جميع مسابقاته وأبرزها دوري عمانتل ومسابقة الكأس.
والتساؤلات عديدة فيما يتعلق بقرار مجلس إدارة اتحاد كرة القدم السابق وحول إذا ما سيتم تكملة الموسم قبيل انطلاقة الموسم الجديد في سبتمبر المقبل أو في ذات الشهر ومن الواضح أن تحديد موعد نهائي تعود فيه الأندية للعمل عبر التدريبات ومن ثم الاستعداد للمنافسات لا يزال يعد الأمر الغائب وغير المؤكد بصورة قاطعة للظروف الحالية ووجود موجهات خاصة بمواعيد العودة وخارجة عن سلطة مجلس إدارة اتحاد الكرة.
وكانت لجنة المسابقات ورابطة الدوري باتحاد الكرة ناقشا هيكلة الموسم المقبل واتفقت على قوالبه المعتادة والتي تمثل كافة البطولات التي درج على تنظيمها سنويا من دون التوصل إلى برمجة نهائية وذلك يعود إلى التعقيدات وأيضا الظروف غير المتوقعة بشأن إمكانية أن تمضي الأمور حسب الخطة ويكون بالإمكان العودة للتنافس في شهر سبتمبر المقبل كما هو مقرر.

مستقبل برمجة المسابقات

هشام العدواني

كل هذه الأسئلة الحائرة وغيرها فيما يتعلق بمستقبل برمجة المسابقات لكرة القدم وضعها (عمان الرياضي) في طاولة مدير رابطة الدوري باتحاد الكرة هشام العدواني الذي أجاب بكل شفافية ووضوح مؤكدا على أن كل شيء لا يزال في طور العمل والتجهيز فنيا وإداريا وطبيا ولم يتم التوصل إلى مواعيد محددة إلى الآن تتم فيها العودة للعمل عبر التحضيرات للموسم الجديد. وأكد بأن خيارات الموسم الجديد أصبحت واضحة بالنسبة لهم في رابطة الدوري ويضعون حاليا اللمسات الأخيرة على جميع الملفات.
وأشار إلى أن أساس العمل هو الوصول لبرمجة مناسبة يتوافق فيها التنافس بما يحقق أكبر قدر من العدالة لجميع الأندية ومن دون هضم حق أي ناد أو التأثير على مكتسباته. وتحدث عن أن الرابطة تعمل في الوقت الحالي على تجويد البرامج والخطط واضعة في اعتبارها توجهات مجلس الإدارة بقيادة سالم بن سعيد الوهيبي وكذلك جميع الأسئلة التي تبرز اليوم وسط المهتمين بمسابقات الكرة العمانية، وهم يجتهدون للحصول على إجابات قاطعة وأن تكون الرؤية واضحة وتصل الرابطة بدعم اتحاد الكرة والأندية إلى الوصفة المناسبة لمعالجة أي تعقيدات وتوفر أفضل الظروف ليحقق الموسم الجديد جل أهدافه التي تتبلور فيها استراتيجية التطور التي تمثل المشروع الأبرز في خطط وبرامج مجلس الإدارة للنهوض بالكرة العمانية.

المواعيد لم تحدد

وحول موعد عودة العمل في نشاط كرة القدم والذي يعد اليوم السؤال الذي يشغل اهتمام كل مهتم بعودة التدريبات والدوري، قال العدواني: بكل وضوح لم يحدد أي توقيت بصورة قاطعة وربما تكون هناك مقترحات ولكن لم يحسم الأمر بصورة قاطعة وذلك لأن القرار كما هو معروف ليس بيد مجلس إدارة اتحاد الكرة وحده ويرتبط بموجهات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا والتي تملك سلطة البت في مثل هذه الأمور التي تتعلق بمواعيد فتح الأنشطة. وأضاف قائلا بأن البرمجة قطعت شوطا بعيدا من حيث الأمور الفنية وتصميم البطولات فقد ظل فريق رابطة الدوري يعمل على كافة الإجراءات الفنية والإدارية وبمتابعة دائمة من قيادة مجلس إدارة اتحاد الكرة.

الترتيبات الفنية

وقال مدير رابطة الدوري أنهم قطعوا شوطا بعيدا في الترتيبات الفنية الخاصة بالمدربين والشهادات ووضع الأسس الخاصة بكل هذه المعايير والتي تحكمها لوائح معروفة. وذكر بأن ملف الترتيبات الفنية تعمل عليه الرابطة مع الإدارة الفنية في اتحاد كرة القدم في كافة الجوانب الفنية التي تؤسس لنجاح الموسم الكروي المقبل وتوفير جميع المعينات الفنية المطلوبة.

البروتوكول الطبي

وكشف مدير رابطة الدوري بأن هناك ملفا خاصا بالبروتوكول الطبي الذي يجب إتباعه عندما تعود الأندية للتدريبات أو المشاركة في مباريات البطولات التي سيتم برمجتها في الفترة المقبلة. وقال نعمل مع اللجنة الطبية في الاتحاد على أن يكون هذا البروتوكول جاهزا وفق متطلبات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تداعيات فيروس كورونا بما يضمن سلامة الجميع من أجهزة فنية وإدارية واللاعبين. واعتبر هذا الأمر مهما للغاية ويأتي في صدر توجهات مجلس إدارة اتحاد الكرة.

المراحل السنية

وبشأن مسابقات المراحل السنية يقول هشام العدواني أنهم تقريبا أنجزوا هذا الملف وتم إعداد جميع المنافسات التي درج اتحاد الكرة على تنظيمها سنويا وفق موجهات فنية تدعم بناء، قاعدة كروية سليمة تعين على تحقيق هدف تواصل الأجيال والاستفادة من الخبرات التراكمية لتطوير عملية بناء القاعدة السليمة التي تضمن المستقبل الأفضل للكرة العمانية. متحدثا عن أن هذا العمل يتم أيضا بالشراكة مع الدائرة الفنية ووفق الموجهات العلمية التي تحقق الاستقرار والتكامل بين جميع مسابقات المراحل السنية.

الشراكة أولوية

وعبر مدير رابطة الدوري بأن القاعدة التي يتم العمل عليها تتمثل في الشراكة بين الرابطة والأندية من أجل تكامل الأدوار والواجبات والمسؤوليات لخلق بيئة مناسبة لتنفيذ برنامج المسابقات وهذا الأمر يمثل رؤية مجلس إدارة اتحاد الكرة والذي يولي مسألة الشراكة جل اهتمامه ويعتبرها أولوية في نشاطه وأي عمل خاص ببرامج المسابقات باعتبار الأندية شريكا أصيلا في العمل والنجاح.