اتحاد غرب آسيا يناقش برمجة مسابقاته بمشاركة المنتخب الوطني

يعقد جلسة الأحد المقبل “عن بعد” لبحث التنسيق مع الآسيوي


كتب – ياسر المنا

دخل اتحاد غرب آسيا لكرة القدم على خط البحث عن موطئ قدم لبرامجه في خارطة المسابقات التي ستنطلق وفق برمجة آسيوية بدعم ورعاية من الاتحاد الدولي لكرة القدم بعد التوقف الطويل لجميع منافسات الكرة نتيجة تفشي فيروس كورونا.
ومع فرضية عودة الحياة من جديد إلى الملاعب وفق برمجة آسيوية جديدة للمباريات التي تم تعليقها وتكملة مشوار المنافسات يأمل اتحاد غرب آسيا لكرة القدم أن تجد مسابقاته التي تضررت بالإيقاف القسري للبطولات الرئيسية فرصة وفسحة من الوقت لينظم أيا من المسابقات التي تحفظ وجوده على مسرح الأحداث ويحافظ على وجوده ضمن الاتحادات النشطة وصاحبة الفعاليات التي تقوى من العلاقة بين الاتحاد وأعضائه.
وأعلن اتحاد غرب آسيا لكرة القدم بأنه سيعقد جلسة خلال الأيام القادمة وتسبقها سلسلة من الاجتماعات التنسيقية عبر لجانه (عن بُعد)، لمناقشة العديد من البنود وأهمها أجندته التي تتطلب إعادة برمجة مسابقاته بسبب ما فرضته جائحة كورونا من توقف كافة النشاطات الرياضية حول العالم.
وأكد اتحاد غرب آسيا عن عزمه فتح قناة تواصل مع الاتحاد الآسيوي وتحديدًا مع دائرة مسابقاته بغرض الإطلاع عن قرب فيما يتعلق بطبيعة البرامج والنشاطات والبطولات التي قام الاتحاد القاري بجدولتها مؤخرًا والخاصة بالمنتخبات والأندية، إضافة إلى ذلك سيقوم اتحاد غرب آسيا باطلاع الاتحاد الآسيوي بالخطط والبرامج التي يعمل اتحاد غرب آسيا على تنفيذها والتي تم تأجيلها بعدما كانت مقررة في الأشهر الثلاثة الماضية، أو تلك التي تتضمنها أجندة ٢٠٢٠ بشكل عام.

دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد

وكشف اتحاد غرب آسيا على أنه ظل في حال تواصل دائم مع الاتحاد الآسيوي لضمان اختيار مواعيد ملائمة تتناسب بين البطولات التي ينظمها الطرفان بعيدا عن التضارب بما يراعي كافة المعايير، وخصوصًا في ظل حرصه الواضح على تحديد إقامة بطولاته في فترات تسهم بتوفير مساحة للمنتخبات المشاركة بها للاستعداد المثالي قبل ظهورها في النهائيات القارية وعلى مختلف الأصعدة وتحديدًا على مستوى الفئات العمرية، كما هو الحال في البطولة الثامنة للناشئين التي كان من المزمع إقامتها في السعودية أبريل الماضي والبطولة الثانية للشباب التي كانت ستقام في الأردن، والتي كان جرى ترتيب موعدهما لتقامان قبل نهائيات آسيا لهاتين الفئتين العمريتين.
وأشار اتحاد غرب آسيا إلى أن تحركاته الساعية لضمان التنسيق مع الاتحاد الآسيوي بعد أن قرر الأخير تحديد مواعيد استئناف التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم ٢٠٢٢ وكأس آسيا ٢٠٢٣ اعتبارًا من أكتوبر المقبل ولغاية يناير، بعد أن اتفق مع جميع الاتحادات الوطنية الأعضاء على المبدأ الأساسي لإيجاد أفضل الطرق لاستكمال المباريات المتبقية من دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي، بحيث يقوم لاحقًا بتقديم مقترح نظام ومواعيد لمسابقات الأندية، كي يتم عمل مراجعة أخيرة عليها، ثم تقديم مقترح إلى لجنة المسابقات في الاتحاد من أجل المصادقة عليه.

المواعيد المقترحة

وفي السياق ذاته، يخطط اتحاد غرب آسيا لعقد اجتماع مع أمناء السر في كافة الاتحادات الأهلية المنضوية تحت مظلته للوقوف على طبيعة نشاطاتها كذلك، والمواعيد المقترحة لعودتها، والاطلاع على كافة المستجدات، لضمان التنسيق المباشر معها أيضًا بما يراعي الوضع الصحي لديها.
ومن المنتظر أن يعقد الاجتماع عند الساعة الثانية عشرة ظهر يوم الأحد ١٤ يونيو الجاري بتوقيت الأردن، عبر وسائل الاتصال المرئي.
وستشمل هذه الاجتماعات مناقشة بطولات اتحاد غرب آسيا المتمثلة في بطولة الرجال العاشرة المقررة تحت ضيافة الاتحاد الإماراتي مطلع العام المقبل ٢٠٢١، البطولة الثامنة للناشئين، البطولة الثانية للشباب، بطولة المنتخبات الأولمبية الثانية التي كان سبتمبر ٢٠٢٠ اختير موعدًا لانطلاقها، إلى جانب بطولة كرة القدم الإلكترونية، وكذلك البطولة الثانية لأندية السيدات المقرر إقامتها في الأردن ديسمبر المقبل، والتي دعا غرب آسيا الاتحادات الأهلية لتزويده بتوجهاتها ومخططاتها بما يخص دوري السيدات لديها، باعتبار أن تعليمات البطولة تشير إلى مشاركة بطل دوري ٢٠١٩-٢٠٢٠ بها.
ويشارك في بطولة الشباب الثانية ٦ منتخبات هي: الإمارات، فلسطين، العراق، البحرين، لبنان، السعودية، كما كانت ٤ منتخبات أكدت مشاركتها في بطولة الناشئين الثامنة وهي: السعودية (المستضيف)، العراق، فلسطين، البحرين.
وفيما يتعلق ببطولة الرجال، فقد كانت ١٢ اتحادًا تمثل كافة الاتحادات المنضوية تحت مظلة اتحاد غرب آسيا أكدت مشاركتها في البطولة، وهي: البحرين والعراق واليمن وسوريا ولبنان والسلطنة وقطر والكويت والسعودية والأردن وفلسطين، إضافة إلى المنتخب الإماراتي الذي يشارك لأول مرة بالتزامن مع قيام اتحاده باستضافة البطولة لأول مرة كذلك.