محكمة هولندية تستأنف النظر في قضية الطائرة الماليزية

أمستردام – (د ب أ)- استأنفت محكمة هولندية أمس الإجراءات الجنائية بشأن إسقاط رحلة الخطوط الجوية الماليزية رقم “إم.اتش 17″، بعد توقفها لنحو ثلاثة أشهر لإتاحة وقت للمدعى عليهم لإعداد دفوعهم. واستئأنفت المحكمة الإجراءات مع رفع الدفاع شكاوى متجددة حول ضيق الوقت. وقالت محامية الدفاع زابينه تين دوسيشات للقضاة في المحكمة في أمستردام إن مواد القضية تتكون الآن من أكثر من 40 ألف صفحة. وقالت: “إن مقدمة المدعي العام، الذي يحقق منذ قرابة ست سنوات، لا يمكن أن تتم دراستها في غضون ثلاثة أشهر”. وأضافت أن القيود المفروضة على السفر جراء وباء كورونا أعاقت الدفاع أيضا في التحضير للقضية، قائلة إنها لم تتمكن من “الاتصال بشكل مع موكلها بشكل معمق”. ولقي جميع من كانوا على متن الطائرة، وعددهم 298 شخصا، حتفهم جراء إسقاطها وهي في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور، في أجواء منطقة شرق أوكرانيا المنكوبة بالصراع. وكان معظم الضحايا هولنديين. وقد ربط فريق تحقيق بقيادة هولندية الحادث بنظام صواريخ بوك المضاد للطائرات، والذي يعتقد أنه تم نقله إلى منطقة الصراع من روسيا المجاورة. ويحاكم غيابيا أربعة مشتبه بهم: ثلاثة روس وأوكراني واحد. وبدأت المحاكمة في 9 مارس ، وتم تأجيلها في 23 مارس، ونفت الحكومة الروسية مراراً مزاعم التورط في الحادث.