مناقشة البرتوكولات العلاجية وآلية الفحوصات وتقييم الوضع الحالي لجائحة كورونا

عـقد وكلاء وزارات الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي يوم الاثنين اجتماعهم السادس عبر الاتصال المرئي، الذي جاء انعقاده بناءً على قـرار الاجتماع الطارئ لأصحاب المعالي وزراء الصحة بدول مجلس التعاون، الذي عقد في بداية مارس الماضي، وذلك لمناقشة مستجدات مرض فيروس كوفيد19.
استعرض الاجتماع محضر الاجتماع السابق الخامس الذي عقده أصحاب السعادة الوكلاء الشهر الماضي، وركز على إعداد الفحوصات المخبرية PCR لتشخيص حالات فيروس كوروناـ كوفيد 19، وناقش الخطوات المتخذة لحماية الممارسين الصحيين، إلى جانب الآثار المالية للجائحة على القطاع الصحي بشكل عام وأهمية قياسها.
كما استعرض الاجتماع السادس لوكلاء وزارات الصحة البروتوكولات العلاجية وآلية الفحوصات وتقييم الوضع الحالي للجائحة بالدول الأعضاء، كذلك استعراض التجارب والدروس المستفادة بعد إعادة الأعمال، وثمن أصحاب السعادة وكلاء وزارات الصحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي الجهود الكبيرة التي يقوم بها منتسبو القطاع الصحي بدول المجلس حاليا، وإسهاماتهم الملموسة في الحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد19، كما أشادوا في الوقت نفسه بتعاون المواطنين والجهات الرسمية والأهلية في هـذه الظروف الاستثنائية.
وحث أصحاب السعادة الوكلاء المواطنين والمقيمين بدول المجلس على تطبيق معايير مكافحة العدوى وتجنب الذهاب لأماكن التجمعات قدر الإمكان، والمحافظة على إجراءات السلامة الوقائية المتبعة في مثل هذه الحالات، وأكدوا أهمية تلقي المعلومات من المصادر الرسمية وعدم الانسياق خلف الإشاعات وحسابات التواصل الاجتماعي غير الرسمية، والتعاون مع كل المستجدات، لما يضمن سلامتهم وتمتعهم بأعلى مستويات الرعاية الصحية، مؤكدين على أهمية توثيق تجارب دول المجلس للاستفادة منها مسبقا.
شارك في الاجتماع سعادة الدكتور محمد بن سيف بن سلطان الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية ممثلا عن السلطنة، وبحضور الدكتور كاظم بن جعفر سليمان مدير عام الرعاية الطبية التخصصية، والدكتور سعيد بن حارب اللمكي مدير عام الرعاية الصحية الأولية عضو المكتب التنفيذي بمجلس الصحة لدول الخليج العربية وعدد من المسؤولين بوزارة الصحة.