السياحة تعتزم افتتاح 96 منشأة فندقية خلال عامي 2020 و2021

المحرزي: ارتفاع أعداد الغرف بنسبة 14.5% في 2019 جعل أسعارها تنافسية على مستوى المنطقة

كتبت – رحمة الكلبانية


تعتزم وزارة السياحة افتتاح 96 منشأة فندقية خلال عامي 2020- 2021، منها 30 منشأة في محافظة مسقط. كما يبلغ إجمالي عدد الغرف المتوقع افتتاحها خلال نفس الفترة 6943 غرفة فندقية، وذلك وفقًا للبيانات التي نشرتها في تقريرها السنوي لعام 2019.
وستشهد محافظة ظفار خلال العام الجاري والمقبل افتتاح 7 فنادق، كما سيتم افتتاح 9 فنادق في الداخلية، و7 فنادق في شمال الباطنة، وخمس منشآت في الظاهرة، وثلاثة فنادق في البريمي، وفندقين في كل من شمال الشرقية وجنوب الباطنة، وفندق بجنوب الشرقية.
وحول الإنجازات التي تحققت في قطاع السياحة، قال معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة: بلغ إجمالي عدد زوار السلطنة هذا العام حتى نهاية شهر ديسمبر 2019م 3.5 مليون زائر، تضمن عدد زوار السفن السياحية 283 ألف زائر في نفس الفترة بنسبة ارتفاع بلغت 8.14 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام 2018م. كما ارتفعت أعداد الغرف الفندقية بنهاية 2019م إلى 25408 غرف مقارنة مع 22.182 غرفة في 2018م بنسبة زيادة بلغت 14.5 % ، وأسهمت هذه الزيادات في استيعاب الارتفاع في عدد الزوار وتوفير المنشآت الفندقية الملائمة وزيادة العرض مقابل الطلب بعملية مدروسة مما جعل أسعار الغرف الفندقية أسعاراً تنافسية على مستوى المنطقة.

وأضاف معاليه : حققت السلطنة إنجازات عديدة على الصعيد المحلي والعالمي، حيث تم تتويج السلطنة شريكاً استراتيجياً لمعرض بورصة للسفر العالمي ببرلين لعام ٢٠٢٠ م. واختارت المجلة العالمية المتخصصة في أسلوب الحياة والسياحة والجمال vogue سلطنة عُمان، ضمن إحدى أهم الوجهات السياحية في العالم لعام 2019. وجاء اختيار السلطنة الدولة الوحيدة من دول الشرق الأوسط الموصى بزيارتها في عام 2019 من قبل منظمة السياحة العالمية ضمن 6 وجهات عالمية أخرى.
وقال : إن السلطنة نهضة متجددة من عُمر مسيرتها التنموية الشاملة يشارك في رسم ملامحها وتطلعاتها وتحقيق أهدافها جميع المواطنين، وهو ما أكد عليه حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – في أن السلطنة عُرفت عبر تاريخها العظيم والمشرف ككيان حضاري فاعل، وأن الأولوية هي للمضي قدماً لمواصلة مسيرة النهضة المباركة مرتكزين وبإرادة صلبة على أعتاب هذه المرحلة المهمة من مراحل التنمية والبناء لتحقيق الرؤية المستقبلية «عُمان 2040». ونفتخر بالإشـادة السامـية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد –طيب الله ثراه– بهذا النمو الذي شهده القطاع، والذي جاء نتيجة لتضافر الجهود المبذولة والمتكاملة من قبل الوزارة والجهات المعنية بهذا القطاع الواعد.


الترويج السياحي


وشاركت الوزارة خلال العام الماضي في تسعة معارض سفر عالمية، وبلغ عدد الشركات المشاركة فيها قرابة 73 شركة، بهدف الالتقاء بعدد من الشركات المتخصصة بسياحة الحوافز والفعاليات، والتعريف بالسلطنة وبحث سبل تعزيز التسويق السياحي.
وتنتهج الوزارة خطة تسويقية وترويجية منبثقة عن الاستراتيجية العمانية للسياحة، حيث يتم تنظيم الحملات الترويجية لمختلف المواسم السياحية في السلطنة عبر مختلف الوسائل الإعلامية بما فيها الرقمية، وكذلك التنظيم والمشاركة في الفعاليات والمعارض السياحية محلياً وإقليمياً ودولياً والذي ينعكس بدوره في زيادة أعداد السياح القادمين للسلطنة وأيضاً تنشيط حركة السياحة المحلية.