أسعار النفط ترتفع بفعل تخفيضات أوبك+ وواردات قوية للصين

(رويترز) – ارتفع النفط الاثنين بعد أن اتفق كبار المنتجين على تمديد اتفاق خفض إنتاجي غير مسبوق حتى نهاية يوليو ومع بلوغ واردات الصين من الخام أعلى مستوياتها على الإطلاق في مايو أيار. وبحلول الساعة 0628 بتوقيت جرينتش، كان خام برنت مرتفعا 51 سنتا بما يعادل 1.2 بالمائة ليصل إلى 42.81 دولار للبرميل، في حين زاد الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 32 سنتا أو 0.8 بالمائة ليسجل 39.87 دولار للبرميل. سجل كلا الخامين أعلى مستوى له منذ السادس من مارس في وقت سابق من الجلسة، عند 43.41 دولار و40.44 دولار على الترتيب.
صعد برنت لمثليه تقريبا منذ اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا وحلفاء آخرون – فيما يعرف بأوبك+ – في ابريل على تقليص المعروض 9.7 مليون برميل يوميا في مايو أيار ويونيو لدعم الأسعار التي انهارت جراء أزمة فيروس كورونا. ويوم السبت، اتفقت أوبك+ على تمديد الاتفاق القاضي بسحب نحو عشرة بالمائة من الإمدادات العالمية من السوق شهرا ثالثا حتى نهاية يوليو . وعقب التمديد، رفعت السعودية، أكبر مصدر في العالم، أسعار خاماتها لشهر يوليو . لكن هوي لي، الاقتصادي لدى بنك أو.سي.بي.سي في سنغافورة، أشار إلى أن الاتفاق الأحدث لا يرقى لآمال السوق التي كانت تتجه إلى تمديد تخفيضات الإنتاج لثلاثة أشهر. وقال إن كلا خامي القياس سيحتاج إلى عوامل أقوى للعودة بالأسعار إلى مستويات ما قبل السادس من مارس ، عندما انهارت بعد فشل أوبك وروسيا آنذاك في التوصل إلى اتفاق بشأن تخفيضات المعروض. وقال لي “الفجوة كبيرة. من الضروري أن تتكون قناعة قوية لكي يرتفع السعر من 43 دولارا إلى مستويات ما قبل الانهيار،” مشيرا إلى سعر برنت عندما كان فوق 50 دولارا قبل انهيار مارس.