السلطنة تؤكد التزامها بخفض إنتاج النفط بمعدل 200 ألف برميل يوميًا

كتبت – رحمة الكلبانية
من المتوقع أن يتجاوز حجم التخفيض في إنتاج النفط العالمي نحو ٩ ملايين برميل إضافية في يوليو المقبل بعد توصل منتجي النفط من داخل منظمة أوبك وخارجها إلى إقرار تخفيضات غير مسبوقة في إنتاج النفط العالمي، وهو ما يمهد لموجة مكاسب جديدة في أسعار النفط خاصة في ظل التوجه المتزايد من دول العالم لتخفيف عمليات الإغلاق الناتجة عن تفشي فيروس (كوفيد-١٩)، وهو ما يقدم دعمًا جديدًا لأسعار النفط في ظل انتعاش متوقع للطلب العالمي.
وأكد المهندس علي الريامي، مدير عام تسويق النفط والغاز بوزارة النفط والغاز في تصريحات لـ”عمان”: على التزام السلطنة بقرار تمديد أوبك+ خفض إنتاج النفط لمدة شهر إضافي حتى نهاية شهر يوليو القادم، ويصل معدل الخفض في السلطنة إلي 200 ألف برميل يوميًا، مشيرًا إلى أن حجم التخفيض الذي توصل إليه منتجو النفط العالميون مناسب لأوضاع سوق النفط. وحول مدى استفادة السلطنة من اشتراط استثناء المكثفات النفطية من قرار التخفيض، قال الريامي: من المعروف إن إنتاج السلطنة النفطي يتضمن المكثفات النفطية التي تبلغ في المتوسط 150 ألف برميل يوميا، والتي تدخل ضمن تركيبة خام نفط عمان، فلذلك نستطيع اعتبار السلطنة مستفيدة من هذا الاستثناء.
وفي بيان صدر السبت أعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ومنتجو النفط من غير أعضاء الأوبك أنهم سوف يلتزمون بأهداف الإنتاج المخفض لمدة شهر إضافي حتى نهاية يوليو. وقال البيان: إنه في حين أن التخفيضات التي تم الإتفاق عليها لأول مرة في أبريل ساعدت في صدور إشارات أولية على الانتعاش في الاقتصاد العالمي وسوق النفط ، يجب أن يظل جميع المنتجين الرئيسيين ملتزمين بتحقيق الاستقرار في السوق.