مصر: 1152إصابة جديدة و38 وفاة

أول جمعة في الأزهر منذ 20 مارس –

القاهرة -عمان- نظيمة سعد الدين:-
أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية عن خروج 406 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 7756 حالة .
وأوضحت الوزارة في بيان، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 8793 حالة، من ضمنهم الـ 7756 متعافيًا.
وأضافت الوزارة أنه تم تسجيل 1152 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 38 حالة جديدة.
وقال البيان إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.
وتابع البيان أن المحافظات التي سجلت أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا هي «القاهرة، الجيزة والقليوبية»، بينما سجلت محافظات «البحر الأحمر، مطروح وجنوب سيناء» أقل معدلات إصابات بالفيروس، مناشدًا المواطنين الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي، خاصة في المحافظات ذات معدلات الإصابة العالية.
وذكر البيان أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأول، هو29767 حالة من ضمنهم 7756 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 1126 حالة وفاة.
إلى ذلك أرسل عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور احمد عمر هاشم،4 رسائل خلال خطبة الجمعة من جامع الأزهرالشريف، إلى العالم والإنسانية والبشرية جمعاء، على مختلف مذاهبهم وعقائدهم، أولها أن ما وقع في الأمة من وباء عجز عنه عباقرة الطب والعلم الحديث، له دلالة أن هذا الكون له خالق قادر على كل شيء. وتابع عضو هيئة كبار العلماء: الرسالة الثانية إلى أمتنا الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها «توبواإلى الله لأنه حق ما نزل بلاء إلا بذنب ولا يكشف إلا بتوبة»، بينما الرسالة الثالثة: لأصحاب المال في العالم أن تعاونوا أيها الأغنياء مع الفقراء والمرضى يا أيها الأفراد ويا كل الدول الغنية أعينوا إخوانكم في الدول الفقيرة على هذا الوباء وفي اكتشاف العلاج.
وختم الدكتور عمر هاشم بالرسالة الرابعة: إلى القائمين على الأسرة البيضاء.. إلى الممرضين والأطباء.. تفانوا في عملكم، واعلموا أن ما تقومون بها اعظم عبادة».
وتوجه خطيب الجامع الأزهر بالدعاء قائلا: اللهم اكشف عنا الوباء، اللهم إنا نسألك وأنت على كل شيء قدير، ليس لنا رب سواك نسألك أن تكشف عنا من البلاء ما نعلم وما لا نعلم وما أنت به أعلم.
وذلك فى أول جمعة منذ 20 مارس الماضي، ومرور 66 يوما، آخر جمعة شهدها الجامع قبل قرار فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر بغلق الجامع نظرا لجائحة فيروس كورونا. وأعلن الأزهر الشريف في وقت سابق،إقامة صلاة الجمعة في الجامع الأزهر بحضور أئمة الجامع والعاملين به بدون حضور مصلين، مع إتباع الإجراءات الاحترازية للحماية من وباء كورونا.