الذهب يتجه لتكبد خسارة للأسبوع الثالث

(رويترز) – تراجع الذهب امس الجمعة قبيل تقرير مهم للوظائف في الولايات المتحدة ويبدو متجها صوب تسجيل ثالث انخفاض أسبوعي على التوالي في الوقت الذي أوقدت فيه الآمال بتعاف اقتصادي الاهتمام بأصول تُعتبر أعلى مخاطرة مثل الأسهم على حساب المعدن النفيس.
وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1708.07 دولار للأوقية (الأونصة) ، بينما نزل الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.9 بالمئة إلى 1711.80 دولار.
وتراجع المعدن الأصفر نحو واحد بالمئة منذ بداية الأسبوع الجاري، ويتجه صوب تسجيل أكبر انخفاض منذ الأسبوع المنتهي في أول مايو .
لكن الأسعار الفورية للذهب تظل منخفضة ثلاثة بالمئة فحسب عن أعلى مستوى في سبع سنوات والذي بلغته الشهر الماضي بعد أن أطلقت بنوك مركزية موجة من إجراءات التحفيز لمكافحة تباطؤ مرتبط بفيروس كورونا.
وقال إدوارد مويا المحلل الأول للسوق لدى أواندا للوساطة “أسعار الذهب تتعرض لضغط بعد ارتفاع معجز لسوق الأسهم”.
وعلى الرغم من بعض الخسائر التي تكبدتها في وقت مبكر من الجلسة، تتجه الأسهم الآسيوية صوب تحقيق أكبر ارتفاع أسبوعي منذ 2011.
ويترقب المستثمرون حاليا بيانات الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأمريكية المقرر صدورها. ومن المتوقع انخفاض الوظائف بواقع ثمانية ملايين بعد هبوط قياسي قدره 20.537 مليون في أبريل وفقا لمسح أجرته رويترز.
وضخ المزيد من التحفيز وانخفاض أسعار الفائدة يفيد الذهب في المعتاد، ويُعتبر المعدن الأصفر تحوطا في مواجهة التضخم وانخفاض العملة.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 1942.46 دولار للأوقية، وصعد البلاتين 0.2 بالمئة إلى 838.49 دولار.
ونزلت الفضة 0.2 بالمئة إلى 17.69 دولار وتتجه صوب أول انخفاض أسبوعي في خمسة أسابيع.