بارتي حذرة بشأن مشاركتها في فلاشينغ ميدوز للتنس

سيدني (أ ف ب) – أثارت الأسترالية آشلي بارتي المصنفة الأولى عالميا الشكوك بشأن مشاركتها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى، والدورات الأميركية، مشيرة إلى أنها لا تزال قلقة بشأن عواقب وباء كورونا المستجد على كرة المضرب.
وقالت بارتي في تصريح لصحيفة “سيدني مورنينغ هيرالد” أن “العودة إلى الحديث عن كرة المضرب مرة أخرى، و(رؤية) أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح لاستئناف المنافسة، أمر محمس جدا”.
واضافت “لكني بحاجة لمعرفة كل المعلومات والتوصيات الصادرة عن رابطة اللاعبات المحترفات والاتحاد الأميركي لكرة المضرب (الذي يدير على التوالي دورات السيدات والدورات الأمريكية) قبل اتخاذ قرار” بخصوص إمكانية المشاركة في الجولة الأمريكية.
وأوضحت الفائز ببطولة فرنسا، ثانية بطولات الغراند سلام، أن “الأمر لا يتعلق بي فقط، بل يجب أن آخذ في الاعتبار أيضا فريقي”.
ويمكن لمنظمي بطولة أمريكا المفتوحة التي من المفترض أن تبدأ تصفياتها في 24 أغسطس المقبل، أن يعفون اللاعبات من الحجر الصحي لمدة 14 يوما المفروض على الأجانب الذين يدخلون الأراضي الأمريكية. لكن ذلك لن ينطبق بالضرورة على أعضاء جهازهن التدريبي.
وضمت بارتي صوتها إلى الإسباني رافايل نادال المصنف ثانيا عالميا والذي شدد على أنه “لا يمكن الاستئناف حتى يصبح الوضع آمنا تماما”، وذلك في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا الذي علق الموسم منذ مارس وأدى الى إحداث فوضى في الروزنامة.
وقال نادال إنه لا يزال مقتنعا بأن جائحة “كوفيد-19” ما زالت تلقي بظلال من الشك على روزنامة الموسم، موضحا في مؤتمر صحافي عبر تقنية الاتصال بالفيديو “لا يمكننا الاستئناف حتى يصبح الوضع آمنا وعادلا تماما على صعيد الصحة، حيث يمكن لجميع اللاعبين، من أينما أتوا، السفر وخوض الدورات في ظروف آمنة”.