أوبرا فيينا تعيد فتح أبوابها مع حضور يقتصر على مائة شخص

فيينا، “أ ف ب”: أعلنت أوبرا فيينا المغلقة منذ منتصف مارس، أنها ستعاود عروضها اعتبارا من الاثنين مع جمهور لا يتجاوز مائة شخص احتراما لإجراءات مكافحة وباء كوفيد-19. وتنوي الدار إقامة 14 حفلة حتى نهاية يونيو. وسيتمكن مائة شخص فقط من دخول القاعة التي تتسع عادة لـ1709 أشخاص، تماشيا مع قواعد تنظيم المناسبات الثقافية. وبعد إغلاق استمر ثلاثة أشهر ستلتقي مؤسسات أخرى للموسيقى الكلاسيكية في العاصمة النمساوية جمهورها مجددا. فتعيد قاعتا موزيكفيرين وكونزرتهاوس فتح أبوابهما الجمعة مع حضور يقتصر على مائة شخص أيضا.
وفي قاعة موزيكفيرين حيث تقام عادة حفلة رأس السنة التقليدية، سيقود دانييل بارنبويم حفلة يتم خلالها تقديم أعمال لموزار وبيتهوفن. وقد بيعت بطاقات هذه الحفلة بسرعة كبيرة. وقال قائد الأوركسترا الأرجنتيني الشهير خلال مؤتمر صحافي “جمهور من مئة شخص ليس بكثير لكنها البداية”. وسيقود بارنبويم أوركسترا فيينا الفلهرمونية التي خضع عازفوها لفحوصات فيروس كورونا المستجد وأتت نتائجها سلبية. وهم سيعزفون من دون كمامات مع احترام إجراءات التباعد على ما أوضح المنظمون.
وقال بارنبويم (77 عاما) وهو المدير الموسيقى لأوبرا برلين إنه لم يصعد إلى المسرح بحضور جمهور منذ 13 مارس، لكنه واصل نشاطه الموسيقي من خلال عزف البيانو وتسجيل أعمال بثت عبر الإنترنت. وقال إن التمرين الأول مع أفراد الأوركسترا الأربعاء في فيينا “كان مؤثرا جدا”.