الحيوانات البرية على حافة الانقراض بسبب نشاط الإنسان في البيئة

مكسيكو سيتي “العمانية”: كشفت دراسة أمريكية حديثة أن نشاط الإنسان على الأماكن التي تحظى بحياة ثرية جدا جعل مئات من الحيوانات البرية على حافة الانقراض.
وقالت الدراسة: إن مجموعة من الأنشطة التي يمارسها الإنسان كقطع أشجار الغابات والصيد الجائر دفع حوالي 500 من الثدييات والطيور والزواحف والحيوانات البرمائية على حافة الاندثار مؤكدة على وجود أدلة أن العالم يشهد الموجة السادسة من الانقراض الجماعي.
وأوضح البروفيسور جيراردو سيبالوس من الجامعة الوطنية المكسيكية في مدينة مكسيكو سيتي يقول “دخلنا في الموجة السادسة من الانقراض الجماعي وأن أزمة الانقراض سيئة جدًا وما سنقوم به ما بين السنوات العشر والخمسين المقبلة هو ما سيحدد مستقبل الإنسانية مؤكدًا أن الأنظمة البيئية الإقليمية تواجه الانهيار.
وقد تمكن العلماء من تحديد 515 نوعًا من هذه الحيوانات على حافة الاندثار لم يتبق منها سوى أقل من ألف من كل نوع بسبب تعرضها لنشاط إنساني كبير خاصة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.
وتشمل هذه الحيوانات نوعًا من القردة يسمى “تامارين الأسد الذهبي” والذئاب الإثيوبية ووحيد القرن الجاوي والنسور الإمبراطورية الإسبانية والببغاء ذات الأذن الصفراء وتماسيح جنوب آسيا والضفادع السامة الخضراء.
ويصف العلماء أزمة الانقراض بأنها تشكل خطرًا وجوديًا على الحضارة إلى جانب التغير المناخي والتلوث المرتبطين بها.