“التعليم العالي” تناقش الاعتماد المؤسسي ومستجدات الابتعاث الداخلي وتحديات الجائحة

عقدت وزارة التعليم العالي ممثلة بالمديرية العامة للجامعات والكليات الخاصة افتراضيا -عن بعد- الثلاثاء اللقاء السنوي الذي يجمع سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل الوزارة برؤساء وعمداء مؤسسات التعليم العالي الخاصة الى جانب المختصين من الوزارة والهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي، ويأتي اللقاء افتراضيا هذا العام نظرًا لما يشهده العالم من ظروف استثنائية جرّاء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وناقش اللقاء ثلاثة محاور رئيسية والمتمثلة في محور الاعتماد المؤسسي، والمحور الثاني حول مستجدات الابتعاث الداخلي والمحور الأخير حول التحديات التي تواجه المؤسسات التعليمية في ظل تعليق الدراسة بسبب جائحة كورونا (كوفيد-١٩) ووضع حلول ذات قيم وأبعاد مستقبلية، والوصول إلى إيجاد بيئة تعلم وتعليم إلكتروني تكون قادرة على الإيفاء باحتياجات البرامج التعليمية نظريًا وعمليًا، ومن أهم الموضوعات التي طرحت في اللقاء موضوع الاعتماد المؤسسي وإمكانية رفع القيود عن المؤسسات الواقعة تحت الملاحظة من حيث عدد البعثات الداخلية وترخيص وطرح برامج أكاديمية جديدة، ومستجدات الابتعاث الداخلي، وكذلك تحديات ظروف جائحة كورونا على المؤسسات وتوجه الوزارة في استمرار تطبيق نظم التعلم الإلكتروني والتعليم المدمج لما بعد الجائحة والنظر في إيجاد منصات وطنية موثوقة للتعلم الإلكتروني وتطوير النظم التعليمية في المؤسسات والأدوار المنشودة لجهات المجتمع المختلفة لدعم هذا التوجه ومناقشة الخيارات المتاحة في ذلك.