قوات السلطان المسلحة تواصل تقديم واجباتها الوطنية وخدماتها الإنسانية بظفار

ضمن جهودها لمساعدة المواطنين والمقيمين المتأثرين خلال الحالة المدارية

تواصل قوات السلطان المسلحة والدوائر الأخرى بوزارة الدفاع تقديم واجباتها وجهودها الوطنية وخدماتها الإنسانية للمواطنين والمقيمين ودعمها وإسنادها للقطاعات الأخرى بالدولة خلال الحالة المدارية بمحافظة ظفار، حيث قام الجيش السلطاني العماني ممثلًا بنقليات قوات السلطان المسلحة وكتيبة الحدود الغربية بلواء المشاة (١١) بنشر عدد من ناقلات الجند من النوع الثقيل في عدد من المواقع بمنطقة عوقد بولاية صلالة بمحافظة ظفار وذلك بهدف تقديم العون والمساعدة للمواطنين والمقيمين بالمحافظة.
كما نفذ سلاح الجو السلطاني العماني العديد من عمليات الإنقاذ بواسطة طائراته العمودية لعدد من المواطنين والمقيمين الذين احتجزتهم السيول في عدد من الأماكن بولاية صلالة بمحافظة ظفار، وتم نقلهم إلى أماكن آمنة، وقامت إحدى طائرات النقل بسلاح الجو السلطاني العماني بعملية إخلاء طبي لطفل يعاني من مشاكل صحية حرجة، حيث تم نقله من نيابة ذهبون بولاية ثـمريت إلى مستشفى السلطان قابوس بصلالة لتلقي العلاج اللازم والرعاية الصحية المكثفة، يأتي ذلك في إطار الخدمات والجهود الإنسانية التي يقدمها قوات السلطان المسلحة والدوائر الأخرى بوزارة الدفاع للمواطنين والمقيمين جراء الحالة المدارية.
من جانبها تواصل الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع تقديم الإسناد الهندسي والدعم الفني، حيث تقوم بإزالة التجمعات المائية في عدد من المرافق بالمؤسسات الحكومية بمحافظة ظفار، وإرسال الفرق الفنية لإصلاح الأعطال الفنية المختلفة، وتوصيل مولدات الطاقة الكهربائية، مع جاهزيتها التامة للتعامل مع طارئ وتقديم الدعم والإسناد متى ما استدعى الأمر.
وللوقوف على الجهود التي تقدمها قوات السلطان المسلحة ودوائر وزارة الدفاع الأخرى في الحالة المدارية التي تمر بها محافظة ظفار تحدث العميد الركن عبدالله بن محمد البادي قائد لواء المشاة (11) رئيس اللجنة الفرعية العسكرية لإدارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار قائلا: “تواصل قوات السلطان المسلحة في تنفيذ خطط التعامل مع التأثيرات المصاحبة للحالة المدارية، وتقديم أشكال الدعم والإسناد بمحافظة ظفار، حيث سخرت قوات السلطان المسلحة كافة إمكاناتها وقدراتها المادية والبشرية، البرية منها والجوية والبحرية والهندسية، نظرًا لقدرتها العالية في التعامل مع متغيرات الحالة المدارية وتفعيل خططها الدائمة وتطويرها وفقًا لمستجدات الحالة المدارية وبما يسهم في إدارة الحالات الاستثنائية الطارئة”.
وتحدث الرائد الركن طيار خالد بن خليفة الناصري من سلاح الجو السلطاني العماني قائلا: “قامت الطائرات العمودية بسلاح الجو السلطاني العماني من قاعدة صلالة الجوية بعدد من الطلعات الجوية دعمًا في الجهود المبذولة في التعامل مع الحالة المدارية بمحافظة ظفار، حيث تمثلت هذه الطلعات على عمليات البحث والإنقاذ من الأودية والأماكن المنخفضة وعمليات الإخلاء الطبي والدعم اللوازمي لمختلف القطاعات العسكرية والمدنية، وقد نذر رجال قوات السلطان المسلحة أنفسهم بأن يكونوا الحصن الحصين والحارس المنيع لحامية مقدرات هذا الوطن العزيز والحفاظ على مكتسباته وهم على أهبة الاستعداد والجاهزية التامة للتعامل مع مختلف الظروف والحالات الطارئة جبنًا إلى جنب مع كافة القطاعات الدولة المختلفة “.
من جهته قال الرائد مهندس نعيم بن سالم الشيدي من الخدمات الهندسية: “من ضمن المهام التي تقوم بها الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع في إسناد الجهات المدنية في حالات الطوارئ للحالة المدارية الحالية توفير مضخات لسحب المياه في المواقع المتأثرة وتوفير مولدات الطاقة الكهربائية بالمواقع التي تأثرت بانقطاع الكهرباء، حيث يتم حاليا التعامل مع بلاغات لتوفير مولدات كهربائية لجهات مدنية وعسكرية وقد قامت قيادة الخدمات الهندسية لإسناد القطاع الجنوبي بعدد من هذه المعدات التي ساهمت في تذليل الصعاب لمواجهة هذه الحالة المدارية وتقديم الإسناد المطلوب على أكمل وجه”.