استمرار هطول الأمطار بغزارة غرب ظفار وتمركز المنخفض المداري على أراضي اليمن

 

ـ العميد محسن العبري: الشرطة تعاملت مع أكثر من 145 بلاغا خلال الحالة المدارية
ـ مركز إدارة الحالات الطارئة ساهم في تحقيق سرعة الاستجابة والتقليل من الآثار والخسائر
ـ تواصل جهود البحث عن المفقود في وادي ذهبون بثمريت
ـ 12.4% نسبة الانقطاع في الاتصالات المتنقلة و5.8% في الثابتة
ـ فرق الصيانة الميدانية تعالج الأضرار والأولوية لمنطقة عوقد الشمالية والوادي
ـ تجميع وإدارة النفايات والفرق الميدانية منتشرة في كافة الولايات

متابعة – حمد الهاشمي

أوضحت آخر خرائط الطقس وتحاليل المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة التابع للهيئة العامة للطيران المدني باستمرار تمركز المنخفض المداري على أراضي الجمهورية اليمنية الشقيقة، وتقدر سرعة الرياح السطحية حول المركز 15 إلى 23 عقدة “27 إلى 40 ” كيلومترا في الساعة.
وقالت الهيئة من المتوقع استمرار غزارة الأمطار على غرب محافظة ظفار والمناطق الصحراوية القريبة منها، والتي تتراوح بين 50 إلى 150 مليمتر خلال 24 ساعة القادمة مصحوبة بهبوب رياح نشطة إلى شديدة السرعة أحيانا، وارتفاع منسوب المياه بالمناطق المنخفضة والساحلية مع استمرار جريان الأودية وانخفاض مدى الرؤية الأفقية، ومن المحتمل استمرار هطول أمطار متوسطة إلى غزيرة على الجبال والمناطق الساحلية للمحافظة.
وأوضحت الهيئة بأن البحر يكون هائج الموج على سواحل محافظة ظفار، ويصل أقصى ارتفاع له بين 3 إلى 4 أمتار، بينما يصل أقصى ارتفاع للموج على سواحل محافظتي الوسطى وجنوب الشرقية مترين. وتهيب الهيئة العامة للطيران المدني الجميع بضرورة أخذ الحيطة والحذر أثناء هطول الأمطار الرعدية وعدم عبور الأودية وتجنب الأماكن المنخفضة وعدم ارتياد البحر.

رصد منخفض مداري شرق بحر العرب

اصدرت الهيئة العامة للطيران المدني بيانا اوضحت فيه رصد منخفض مداري شرق بحر العرب بالقرب من السواحل الغربية الهندية بحسب اخر خرائط الطقس وتحاليل المركز الوطني للانذار المبكر من المخاطر المتعددة ، وقال البيان ان المنخفض يتمركز حاليا على خط عرض 13.5 شمالا وخط طول 71.4 شرقا وتقدر سرعة الرياح السطحية حول المركز من 17 الى 25 عقدة بمعدل ( 30 الى 45 ) كم في الساعة ويبعد عن سواحل السلطنة راس الحد بحوالي 1600 كم ، وتبين المؤشرات الاولية تحرك المنخفض باتجاه الشمال نحو السواحل الهندية الباكستانية دون وجود اي تاثيرات مباشرة على السلطنة خلال الثلاث ايام القادمة ، وتشير الخرائط والتنبؤات العددية الى احتمال تعمقه الى منخفض مداري عميق ثم الى عاصفة مدارية وتدعو الهيئة العامة للطيران المدني الجميع الى متابعة النشرات الجوية والتقارير الصادرة عنها .

أكثر من 145 بلاغا

العميد محسن العبري

 

وقال العميد محسن بن أحمد العبري قائد شرطة محافظة ظفار إن مركز إدارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار والذي تم تفعيله الجمعة الماضية، لمتابعة الحالة المدارية التي تعرضت لها المحافظة تلقى أكثر من 145 بلاغا تنوعت بين انجراف واحتجاز أشخاص ومركبات وطلب المساعدة وتعطل الطرق المتأثرة ونشوب حرائق، وقد تعامل رجال الشرطة والدفاع المدني والإسعاف بالتعاون مع باقي الجهات المعنية مع هذه البلاغات، وأسفرت الجهود عن إنقاذ وتقديم المساعدة لأكثر من 140 شخصاً، إضافة إلى إخراج المركبات التي تعرضت للغرق والاحتجاز، ونقل عدد من الحالات المرضية الطارئة إلى مستشفى السلطان قابوس بصلالة.
وأوضح أن مركز إدارة الحالات الطارئة بقيادة شرطة محافظة ظفار يضم مجموعة من القطاعات والجهات العسكرية والأمنية المختصة والمعنية بالتعامل مع الأنواء المناخية بشكل مباشر، مما ساهم في تنسيق وتوحيد الجهود من خلال تلقي البلاغات والملاحظات التي ترد إلى المركز والتواصل الفوري والمباشر مع الجهات المعنية بالتعامل مع البلاغ واتخاذ الإجراء المناسب ومتابعة تنفيذه، لافتاً إلى نجاح المركز في تحقيق سرعة الاستجابة والتعامل الأمثل مع الأحداث والتقليل من الآثار والخسائر.
وأضاف أن شرطة عمان السلطانية استعدت للتعامل مع تأثيرات الحالة المدارية من خلال التخطيط المسبق والاستفادة من التجارب السابقة، حيث تم نشر القوة البشرية بمراكز قيادة شرطة محافظة ظفار في كافة المواقع وإسنادها بقوات مؤهلة ومتخصصة من شرطة المهام الخاصة والدفاع المدني والإسعاف، وتوفير معدات البحث والإنقاذ، والقيام بالعمليات الاستباقية لتفادي وقوع خسائر بشرية مثل إجلاء سكان بعض المناطق المنخفضة وغلق الطُرق المتأثرة والمغمورة بالمياه.

الأضرار البشرية والمادية

وأفاد العميد محسن العبري أن مواطنين اثنين توفيا نتيجة مجازفتهما بعبور وادي أرزات بصلالة، بينما لا يزال البحث جارٍ عن مواطن ثالث جرفته مياه وادي ذهبون بولاية ثمريت، كما سجلت الحالة المدارية وفاة وافد إثر انهيار مبنى سكني قديم مبني بمواد غير ثابتة لعمالة وافدة من جنسية آسيوية في منطقة صلالة الوسطى أدى كذلك إلى إصابة ثلاثة آخرين.
وأشار إلى أن قيادة شرطة محافظة ظفار استوقفت عددا من الأشخاص لمجازفتهم بعبور الأودية معرضين أنفسهم للخطر، وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.
وأكد العميد محسن العبري أن شرطة عمان السلطانية تواصل جهودها وانتشارها في كافة ولايات محافظة ظفار لتقديم العون والمساعدة للمواطنين والمقيمين وتنظيم الحركة المرورية والمحافظة على استتباب الأمن وإعادة الحياة إلى وضعها الطبيعي بالتعاون مع باقي الجهات الحكومية والخاصة.

ما بعد الحالة المدارية


ووجه العميد قائد شرطة محافظة ظفار شكره إلى المواطنين والمقيمين على الالتزام واتباع الإرشادات مما ساهم في الحد من أضرار وخسائر الحالة المدارية، كما وجه الشكر إلى كافة الجهات العسكرية والحكومية والخاصة، إضافة إلى تشكيلات شرطة عمان السلطانية المختلفة والهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف التي تعاملت مع الحالة.
كما دعا المواطنين والمقيمين إلى الابتعاد عن التجمعات في الأودية والعيون والأماكن السياحية الأخرى بعد توقف الحالة المدارية، والالتزام بقرارات اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع فيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، لتجنب انتقال العدوى بهذا الوباء، وكذلك تجنب وقوع حوادث غرق أشخاص لا قدر الله.

المفقود بثمريت

وأكدت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف بأنه لا تزال جهود عمليات البحث مستمرة عن المفقود في مجرى وادي ذهبون بولاية ثمريت، بالتعاون مع طيران سلاح الجو السلطاني العماني والأجهزة الأمنية والمواطنين ولم يتم العثور عليه حتى الساعة 12 والنصف مساء من يوم الإثنين.
وقالت الهيئة: نرجو من المواطنين والمقيمين الانتباه وأخذ الحيطة والحذر ومراقبة الأطفال، بسبب انكشاف فتحات الصرف الصحي في مختلف المناطق السكنية في محافظة ظفار، نتيجة تأثرها بجريان الأودية لما قد تشكله من خطورة على سلامة أطفالك.

خدمة الطرق

وأوضحت اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة بأن الطرق الرئيسية بمحافظة ظفار سالكة، عدا طريق عدونب-المغسيل، وطريق حاسك-الشويمية، وطريق مرباط-سدح، حيث يجري العمل على إعادة تهيئتها.
وقالت وزارة النقل بأن طريق صلالة – طاقة سالك حاليا أمام حركة المرور بعد إزالة الأسفلت المتضرر عند عبّارات خور صولي، والعمل جار لفتح تحويلات على الطريق إلى المنطقة الغربية من المحافظة “رخيوت وضلكوت”، وطريق طاقة مرباط المزدوج سالك أمام حركة المرور، وطريق ثمريت – مقشن سالك أمام حركة المرور، والطريق من مرباط إلى حاسك سالك بعد فتح تحويلات للطريق لتسهيل حركة المرور.

خدمة الاتصالات

وأكدت اللجنة بأن نسبة الانقطاعات في الاتصالات المتنقلة حوالي 12.4%، بعضها بسبب قطع في الألياف البصرية، وأخرى نتيجة انقطاع التيار الكهربائي، وبعضها بسبب انقطاع الاتصال بالشبكة عبر روابط الميكرويف، ويجري العمل على إعادة الخدمة في ظل الظروف المناخية الحالية. أما نسبة الانقطاعات في الاتصالات الثابتة 5.8% ناجمة عن انقطاع في الألياف البصرية نتيجة الأودية وانقطاع الكهرباء. وهناك 7 انقطاعات في الألياف البصرية نتيجة الأودية والأمطار الغزيرة.

خدمة المياه

وحول خدمات المياه أوضحت اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة أنه تم تشغيل خط التوزيع الرئيسي في منطقة صحنلوت بنسبة 100%، وتوقف محطة التحلية في سدح بسبب توقف التيار الكهربائي ويجري العمل على توفير مولدات كهربائية للتشغيل بشكل مؤقت، وعودة المياه إلى نيابة حاسك بعد إصلاح خطوط توزيع المياه، وتوقف محطة التحلية في حدبين بسبب توقف التيار الكهربائي وجار التنسيق مع قطاع الكهرباء لإعادة التيار الكهربائي، وتوقف محطة التحلية في الحشمان بسبب توقف التيار الكهربائي وجرى التنسيق مع قطاع الكهرباء لإعادة التيار الكهربائي، وتشغيل محطة التحلية في منطقتي حلوف ومسحيله بعد رجوع التيار الكهربائي، وكسر في غرفة المضخات بمنطقة توسنات وجار العمل على إصلاحها، كما أن محطة التحلية في الشويمية تعمل بنسبة 75% بسبب تعطل أحد الآبار، وكسر بخط التوزيع بمنطقة ذهبون من الخزان الرئيسي إلى المواطنين ويجري العمل على إصلاحه بعد انخفاض منسوب المياه، وتم إعادة خطوط الضخ والتوزيع المتأثرة في نيابة شهب اصعيب بولاية رخيوت لوضعها الطبيعي، وكسر في خط الضخ الرئيسي لولاية ضلكوت من عين المغسيل إلى خزان حفوف ، كما تم تشغيل بئر عرفت، وتشغيل بئر شعت، وتشغيل آبار شيرشتي، كما سوف يتم تشغيل بئر ثيثنتي بعد انخفاض منسوب المياه بالوادي.

خدمة الكهرباء

وعن مستجدات قطاع الخدمات الأساسية المتعلقة بخدمة الكهرباء في المناطق المتأثرة بالأنواء المناخية بمحافظة ظفار، أوضحت اللجنة بأنه تم إرجاع التيار الكهربائي للمناطق التابعة لولاية سدح “حدبين وجوفا” وسيتم إعادة التيار خلال الساعات القليلة القادمة في الأجزاء المتبقية من منطقة صوب ومركز المدينة في سدح، كما تم إعادة التيار للنيابة لنيابة حجيف ما عدا منطقة كزميم وجار العمل لإعادة التيار إليها، وتغدية منطقة غدو بالتيار الكهربائي ويجري العمل لإعادته لأجزاء بسيطة في ذات المنطقة، وتم إعادة التيار لمنطقة قفطوت التابعة لنيابة طيطام-قفطوت، وتم إعادة التيار لمعظم أجزاء منطقة امتداد عوقد الشمالية وجرى العمل على إعادة التيار للمواقع المتبقية، والطريق مغلق لمنطقة ثمريت-الحشمان بسبب الأودية والفرق الفنية جاهزة عند جاهزية الطريق، وقطع احترازي للكهرباء من قبل شركة نفط عمان بولاية شليم وجزر الحلانيات وتعذر وصول الفرق للموقع لتفقد الشبكة وتشغيل الخطوط.

الصرف الصحي


وقالت لجنة إدارة الحالات الطارئة بأن نظام الصرف الصحي لمدينة صلالة يعمل بكفاءة وبدون انقطاعات حتى الآن، في ظل انخفاض للتدفقات بالمحطات الرئيسية بـ 4 محطات، وإيقاف عمل مضخات الطوارئ، وما يزال خط الطوارئ للبحر يعمل، كما أن 34 محطة فرعية تعمل بشكل طبيعي حيث تم وما يزال العمل جار في استبدال المضخات المتضررة بالمضخات الاحتياطية، كما تعمل فرق الصيانة الميدانية حاليا لحصر ومعالجة الأضرار مع إعطاء الأولوية لمنطقة عوقد الشمالية والوادي بحكم تعرضها لسيول شديدة مساء الأحد.
وحول محطات المعالجة بالولايات والتي تدار بواسطة شركة صلالة لخدمات الصرف الصحي تم فتح محطة طاقة يوم الإثنين وتعمل بشكل طبيعي وتم استقبال ناقلات الصرف الصحي، وتم إعادة فتح محطة وادي حريط يوم الإثنين وتعمل بشكل كامل وتم استقبال ناقلات الصرف الصحي، وتعمل محطة وشبكة المزيونة بكامل طاقتها مع ازدياد تدفقات مياه الأمطار، وتعمل محطة ضلكوت بشكل طبيعي وتم استقبال ناقلات الصرف الصحي، بينما محطة مرباط مغلفة بسبب انقطاع الطريق المؤدي إليها والكهرباء وتعمل حاليا على المولد الكهربائي.

إدارة النفايات
وأشارت اللجنة بأن عمليات تجميع وإدارة النفايات مستمرة، والفرق الميدانية منتشرة في كافة ولايات محافظة ظفار، مع وجود تحديات في الوصول إلى بعض المناطق، بسبب تجمعات المياه وانقطاع بعض الطرق، وخاصة المناطق التي لا توجد بها طرق مرصوفة، ويتم التركيز حاليا على تجميع النفايات من المناطق ذات الطرقات السالكة، وتجهيز معدات ثقيلة إضافية لتغطية المناطق التي يصعب الوصول إليها عن طريق المعدات التقليدية.

كمية الأمطار


ورصدت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه من خلال محطات الرصد كمية الأمطار في عدد من ولايات السلطنة، خلال الفترة من 27 مايو الماضي ولغاية الساعة 7 صباحا من 1 يونيو الجاري، حيث سجل جبل سمحان بولاية مرباط أعلى كمية أمطار والتي بلغت 1055 ملليمترا، تليه ولاية صلالة والتي سجلت 531 ملليمترا، كما سجلت ولاية سدح 429 ملليمترا، وسجلت طاقة 394 ملليمترا، وسجلت ولاية ثمريت 273 ملليمترا، وبلغت كمية الأمطار في رخيوت 162 ملليمترا، وولاية شليم وجزر الحلانيات 157 ملليمترا، وسجلت ولاية ضلكوت 122 ملليمترا، وسجلت المزيونة 75 ملليمترا، من جانبها سجلت كل من ولاية وادي بني خالد وولاية المضيبي 61 ملليمترا، وولاية الحمراء 43 ملليمترا، وسجلت نزوى 41 ملليمترا، وبهلا 39 ملليمترا، وضنك 37 ملليمترا، وينقل 31 ملليمترا، فيما سجلت ولاية عبري 27 ملليمترا، وكل من ولاية محضة وولاية أدم 25 ملليمترا، وبلغت كمية الأمطار المسجلة في البريمي 24 ملليمترا، وإزكي 23 ملليمترا، وولاية بدية 16 ملليمترا، وسجلت كل من ولاية القابل وولاية إبراء وولاية الجازر 11 ملليمترا، وبلغت كمية الأمطار في ولاية الكامل والوافي 6 ملليمترات، وسجلت ولاية السنينة 3 ملليمترات، وسمائل 2 ملليمتر، وسجلت ولاية بدبد 1 ملليمتر.
وحول ما تم تداوله من ردود أفعال المتابعين بشأن تسجيل محطات قياس الأمطار التابعة للوزارة كميات عالية، وفسرها بعض المتابعين بأنها كميات تاريخية، أوضحت الوزارة بأن كمية الأمطار التي سجلها جبل سمحان بولاية مرباط خلال المنخفض المداري الحالي 1055 ملليمترا ، تم رصدها خلال 5 أيام متتالية، بينما بلغت كمية الأمطار التي سجلتها محطة غدو بولاية صلالة خلال إعصار مكونو 2018 والتي تم تسجيلها خلال 5 أيام متتالية 680 ملليمترا، وبلغت كمية الأمطار التي سجلتها محطة الجبل الأصفر بولاية دماء والطائيين خلال إعصار جونو عام 2007 والتي تم رصدها في يومين متتاليين 987 ملليمترا.