تحديات محلية وآسيوية في طاولة إدارة نادي ظفار

كتب – ياسر المنا

جاء قرار مجلس إدارة اتحاد الكرة بتأجيل المباريات المتبقية في الدوري العماني الذي يمثل هرم المسابقات الكروية (عمانتل) ومباريات الكأس الغالية وتكملة للمباريات في الموسم الكروي المقبل ٢٠٢٠-٢٠٢١ ليمثل تحديا كبيرا لجميع الأندية المشاركة في الدوري والأدوار الختامية المتبقية من الكأس وهو ما يتطلب منها القيام بإجراءات خاصة واتخاذ القرارات المناسبة حتى تحافظ على تحقيق المكاسب المؤجلة ولتواصل مسيرتها في الموسم المقبل لتعزيز النجاحات أو تعويض ما فاتها حتى تحقق الإنجازات التي تتوافق وقدراتها وطموحاتها.
ويعد نادي ظفار من بين الأندية المنافسة على لقب الدوري رغم فارق الخمس نقاط بينه ونادي السيب المتصدر والأقرب للتتويج وتبدو فرصة ظفار كبيرة للفوز بلقب الكأس الغالية قياسا لقدراته الفنية وما لديه من نجوم كبار دوليين لديهم ثقافة جيدة في التعامل مع مباريات الكأس الحاسمة وبجانب ذلك يشارك النادي الظفاري في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي والتي خاض فيها مباراة وحيدة وكسبها وتم إلغاء مباراته الثانية وهو في الكويت نتيجة تفشي فيروس كورونا وتعليق النشاط وإيقاف المنافسة بقرار من الاتحاد الآسيوي.
وقال مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي ظفار علي فايل إن استعدادات فريقه للاستحقاقات القادمة تتوقف على القرارات التي ستصدر من الجهات ذات الصلة بشأن مستقبل النشاط الرياضي وعودة المنافسات خلال الفترة المقبلة. وأضاف في تصريح لـ “عمان الرياضي” بأنهم وبالرغم من توقف المنافسة إلا أن لاعبي الزعيم حريصون على الاستعداد والمحافظة على اللياقة البدنية وذلك من خلال التدرب عن بعد حفاظاً على السلامة العامة.
وشدد مدير الفريق الأول لنادي ظفار بأن لاعبي الفريق يمتلكون خبرة كبيرة ويعلمون مدى أهمية الاستحقاقات القادمة وضرورة الجاهزية لها، مشيراً إلى أن توقف اللاعب عن النشاط الرياضي أمر ليس في صالحه، وحول مصير اللاعبين المنتهية عقودهم في الفريق لافتاً إلى أن إدارة النادي هي التي ستحسم هذا الأمر عقب الاجتماع المتوقع في الفترة المقبلة مشيراً إلى أنه خاليا لا يعلم بأي تفاصيل أخرى. وحول وضعية الجهاز الفني لفريق الكرة الأول، أكد بأنه ستكون هناك جلسة ثم يتم تحديد ملامح المرحلة القادمة.